أبريل 10, 2020
اخر تعديل : مايو 14, 2020

الخليفة علي بن أبي طالب

الخليفة علي بن أبي طالب
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

علي بن أبي طالب رابع الخلفاء الراشدين، هو علي بن ابي طالب بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف، وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف و من أشرف بطون قريش وأكرمها ،وهو ابن عم رسول الله (ص)، وأول من آمن بالرسول من الصبيان وكان يكنى أبا الحسين ولقبه أبا تراب، وهو أحد المبشرين بالجنة. اتصف بالفصاحة والحكمة، فينسب له الكثير من الأشعار والأقوال المأثورة. كما عُرف بالشجاعة والقوّة والعدل.

ولد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في الثالث عشر من شهر الله الأصم رجب بعد عام الفيل بثلاثين 17عام (مارس 599)م أي قبل البعثة بعشر سنوات تقريباً وكانت ولادته عليه السلام في جوف الكعبة المشرفة يوم الجمعة، ولم يولد قبله ولا بعده مولود في بيت الله تعالى سواه، اكراما من الله تعالى جل اسمه له بذلك، واجلالا لمحله في التعظيم وتربي في حجر رسول الله لأنه أبوه كان فقير الحال فأخذه رسول الله علي وأخذ العباس جعفر.

ليلة الهجرة

نام علي بن ابي طالب في فراش، رسول الله ليلة الهجرة وعند تسلل مجموعة من كفار مكة لقتل رسول الله ، فخرج النبي وقد أعمى الله أبصار المشركين، فألقى النبي التراب على رؤوسهم وهو يقرأ قول الله تعالى: (وجعلنا من بين أيديهم سدًا ومن خلفهم سدًا فأغشيناهم فهم لا يبصرون)، ولما طلعت الشمس، هجموا ليضربوا النائم، فإذا هو عليا.

شجاعته

شارك بجميع الغزوات عدا غزوة تبوك؛ وسلم خلَّفه على المدينة،حيث استخلفه الرسول اهله وكان شجاعا وقاد فتح خيبر وهو ابن عشرين سنة.
كان موضع ثقة أبي بكر الصديق رضي الله عنه، يستشيره في الأمور المهمَّة، وكذلك كان في أيام عمر رضي الله عنه الذي لم يكن يقدم على عملٍ إلا بعد استشارته، وكان أحد أعضاء مجلس الشورى الستَّة الذين اختارهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه لانتخاب أحدهم لخلافته.

خلافته

بويع بالخلافة بعد الخليفة عثمان بن عفان، سنة 35 هـ (656 م) بالمدينة المنورة، وحكم خمس سنوات وثلاث أشهر، لم تكن مستقرة من الناحية السياسية، عندما تولى الخلافة نقل مقرها من المدينة إلى الكوفة في العراق، وكان يسير بنفسه في الأسواق ومعه درعه عصاه ويأمر الناس بتقوى الله، وصدق الحديث، وحسن البيع، والوفاء بالكيل والميزان، وكان يوزع كل ما يدخل بيت المال من الأموال بين المسلمين، وقبل وفاته أمر بتوزيع كل المال، وبعد توزيعه أمر بكنس بيت المال، ثم قام فصلى فيه رجاء أن يشهد له يوم القيامة.

أهم أعماله

• أحد كتَّاب الوحي.
• دعى القبائل إلى الإسلام وقيل أنَّ قبيلة همدان أسلمت على يديه.
• دوَّن وثيقة صلح الحديبية.
• كسر الأصنام في فتح مكة.
• شهد علي بن أبي طالب جميع المعارك إلا تبوك.

إستشهاده

خرج ثلاثة من شباب الخوارج، وتواعدوا على قتل من ظنوا أنهم السبب المباشر في تلك الفتن وهم على، ومعاوية، وعمرو بن العاص، فأما معاوية وعمرو فقد نجيا، وأما علي فقد انتظره عبد الرحمن بن ملجم، وهو خارج إلى صلاة الفجر، فتمكن منه، وأصابه في رأسه إصابة بالغة أشرف منها على الموت.

كان ذلك في 40 هـ، وعمره آنذاك (65) سنة، ودفن بالكوفة بعد أن ظل خليفة للمسلمين خمس سنين إلا أربعة أشهر، وروى عن رسول الله أكثر من أربعمائة حديث” كان ذلك في ليلة الجمعة ليلة 21 رمضان سنة أربعين من الهجرة .

 

المراجع:

1-الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام. العتبية المقدسة .
2-علي بن أبي طالب .معهد الدراسات الاسماعلية .
3-أمير المؤمنين علي بن أبي طالب .قصة الإسلام .