فبراير 15, 2020
اخر تعديل : فبراير 16, 2020

الديانات والمعتقدات في المغرب

الديانات والمعتقدات في المغرب
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

تعد الديانة الإسلامية هي الديانة الرسمية في المملكة المغربية الهاشمية، وتمثل الطائفة السنيّة، الأغلبية الساحقة في البلاد كما تتواجد العديد من الطوائف والمذاهب الدينية الأخرى، مثل الشيعة، واليهود، والمسيحيين، والبوذيين، والبهائيين.

الديانة الإسلامية

دخل الإسلام إلى المغرب على يد عقبة بن نافع في العام (670م) ويعتبر الإسلام هو الدين الرسمي للملكة ويقدر نسبة المسلمين (91.5%) من سكان المملكة لكن لم يدخل سكان المغرب في الديانة الإسلامية بسهولة حيث استمرت الحروب في المنطقة منذ العام (646م) وحتى العام (710م) واتبع المغاربة الإسلام بعد أن كانوا يعتنقون دين المسيحية واليهودية.

الديانة المسيحية

المسيحية هي ثاني أكبر الديانات انشارا في المغرب ويعتنقها (0.9%) من سكان المغرب حسب احصائات العام (2010) لكن وكالة الاستخبارات الأميركية في (2014) قالت بأن نسبة المسيح في المغرب أقل من (1%).

دخلت الديانة المسيحية المغرب في القرن الثاني الميلادي، ابتدائا من إقليمُ برقة، ثم اعتنقها الأمازيغ وشيدت الكنائس وبعد وصول الجيوش الإسلامية أخذت الديانة المسيحية بالتقلص لكنها بعد القرن الخامس عشر انحسرت كثيرا وفي القرنين التاسع عشر والعشرين حاولت جماعة التنصير إعادة ترميم الديانة في المغرب مع قدوم عدد كبير من المستوطنين الأوروبيين، ووصل الكاثوليك في المغرب إلى حوالي النصف مليون نسمة قبل الإستقلال. الاّ أنه عقب استقلال المغرب سنة (1956)؛ لكنهم هاجرو إلى أوربا بعد استقللال المغرب بين السنوات (1956-2005) بلغ عدد المسيحيين المقيمين في أسقفتي الرباط وطنجة حوالي (478) ألف نسمة.

الطائفة الشيعية

يقدر شيعة المغرب بنحو 8 آلاف، لكن أغلبيتهم ليسو مغاربة حيث قدموا من سورية ولبنان والعراق، ولا توجد لهذه الطائفة مساجد خاصة بهذه الطائفة في البلاد”. ويوجد معظم الشيعة في طنجة، شمال المملكة، على البحر المتوسط، فتلقّب بـ(عاصمة الشيعة)، وأيضاً في مدن مكناس والدار البيضاء والرباط.

  • البهائية في المغرب:

يقدر البهائيون في المملكة المغربية حوالى 400 معظمهم في طنجة.

  • الديانة اليهودية:

في المغرب قرابة 4 آلاف يهودي، 2500 منهم يقيمون في مدينة الدار البيضاء، و حوالي 100 يهودي آخرين بين مدينتي مراكش والعاصمة الرباط.

حرية الأديان

تنص المادة الثالثة من الدستور المغربي “يضمن للجميع ممارسة حرية المعتقدات”، وبنفس الوقت يجرم القانون المغربي تحويل الدين من الإسلام إلى المسيحية. حيث يخفي الأقليات بالمغرب ديانتهم أمام القانون لكن يمارس لامسيحيون شعائرهم بشل علني.

حوار الأديان

يعترف القانون المغربي بالتعايش بين الأديان وينص الدستور المغربي على أن الأسلام دين الدولة وتضمن الدولة الحرية الكاملة للجميع حرية ممارسة شؤونهم الدينية وتسمح المملكة بانشاء أماكن العبادة الخاصة بالديانات السماوية الأخرى.

مساهمة المغرب في حوار الاديان

تشارك المملكة المغربية بحروار الأديان وتمثل البلد في كافة الحوارات خارج البلاد، كما ت تنظيم ندوات و ملتقيات دولية ذات علاقة بموضوع حوار الأديان (كاللقاء المسيحي الاسلامي الذي عقد بالرباط 1997 وندوة الرباط حول موضوع “الحوار بين الحضارات في عالم متغير ” 2001 ..) كما يعتبر المغرب عضوا نشيطا في العديد من المنظمات الدولية و الاقليمية التي ترعى موضوع حوار الأديان والثقافات كاليونيسكو و الاسيسكو.

 

المراجع:

1- الأديان التوحيدية في المغرب…قصة تعايش عريقة. قنطرة. روجع بتاريخ 17ديسمبر 2019م.