مايو 3, 2018
اخر تعديل : فبراير 2, 2019

المتحف المصري

المتحف المصري
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

المتحف المصري ، هو أحد أهم وأشهر المتاحف في العالم ويقع في قلب العاصمة المصرية (القاهرة) بالجهة الشمالية لميدان التحرير يعود تاريخ إنشائه إلى عام (1835) وكان موقعه  في منطقة الأزبكية وسط القاهرة، وأشرف عليه رفاعة الطهطاوي. المتحف المصري هو أحد أكبر وأشهر المتاحف العالمية. ويضمّ أعظم مجموعة أثرية في العالم يتجاوز عددها 150 ألف قطعة أثرية تعبر عن جميع مراحل التاريخ المصري القديم.

في عام 1850 قدم إلى مصر العالم الفرنسي أوغست مارييت موفداً من قبل الحكومة الفرنسية للبحث عن بعض الآثار والمخطوطات، وظل يعمل في التنقيب حتى جعله سعيد باشا مأموراً لأعمال العاديات بمصر عام 1858، فأصلح مخازن بولاق ووسعها وافتتحها في حفلة رسمية حافلة سنة 1863، وبعد وفاته نقل المتحف إلى الجيزة سنة 1891.

ثم أقيمت مسابقة عالمية لتصميم المتحف، ففاز التصميم الذي وضعه المهندس الفرنسي مارسيل دورنيون  Marcel Dourgnon بالاستعارة من طرز العمارة الكلاسية اليونانية الرومانية، وهو لا يحوي أي تأثر بالفن المصري القديم من خارجه، في حين تبرز التأثيرات المصرية القديمة في تصميم حجراته وقاعاته الداخلية، فمدخل القاعات يشبه أضرحة المعابد المصرية، والحجرات تشبه معبد خوفو. أما واجهة المتحف الخارجية فهي على الطراز الفرنسي بعقود دائرية تزينها لوحات رخامية لأهم علماء الآثار في العالم وأشهرهم، وعلى جانبي باب الدخول الخشبي تمثالان كبيران من الحجر لسيدتين على الطراز الروماني ولكن برأسين فرعونيين، وهكذا فقد جاء التصميم المعماري للمتحف فرنسي الواجهة فرعوني الداخل.

موقع المتحف المصري

وفي تشرين الثاني/ نوڤمبر عام 1902، افتتح المتحف المصري الحالي من قبل الخديوي عباس حلمي الثاني في موقعه شمال ميدان التحرير في وسط القاهرة، وتبلغ مساحته 13600م2، يكسوه لون بني فاتح للغاية، وتحيط به حديقة واسعة، تتناثر فيها تماثيل عدة وأحجار فرعونية ثقيلة تعلن عن محتوى المتحف.

استطاع مارييت باشا تكوين النواة الأولى لهذا المتحف، فجمع بعض القطع الأثرية المهمة ولاسيما تلك التي تأتي من معابد الجنوب (الأقصر وأسوان)، وضعت الآثار أولاً في بناء متواضع في بولاق في القاهرة، ثم نقلت إلى قصر إسماعيل بالجزيرة، ثم إلى مبنى المتحف الحالي في ميدان التحرير. وبعد وفاة مارييت باشا خلفه ماسبيرو وتعاون مع أحمد كمال باشا على تنظيم المتحف وترتيب معروضاته.

أول مدير مصري للمتحف هو أحمد باشا كمال، وأول مرمم مصري هو أحمد يوسف، وقد عرض المتحف مجموعة الممتلكات الشخصية للخديوي عباس حلمي الثاني الذي افتتح المتحف عام 1902.

محتويات المتحف المصري

يضم المتحف المصرى أكثر من 150 ألف  قطعة اثرية أهمها المجموعات الاثرية التى تم العثور عليها فى مقابر الملوك والحاشية الملكية للأسرة الوسطى فى دهشور  عام 1894، ويضم المتحف الأن أعظم مجموعة أثرية فى العالم تعبر عن كل مراحل التاريخ المصرى القديم، ومن مجموعات المتحف الهامة

  • مجموعة عصور ما قبل التاريخ

وهي التي تمثل النتاج الحضاري للإنسان المصري قبل معرفة الكتابة والذي استقر في أماكن كثيرة في مصر في شمال البلاد ووسطها وجنوبها. وتتضمن المجموعة أنواعا مختلفة من الفخار وأدوات الزينة وأدوات الصيد ومتطلبات الحياة اليومية.

  • مجموعة عصر التأسيس ( الأسرتان الأولى والثانية)

مثل صلاية نعرمر وتمثال خع سخموي والعديد من الأواني والأدوات

  • مجموعة الدولة القديمة     

والتي من أهمها تماثيل زوسرو خفرع ومنكاورع وشيخ البلد والقزم سنب وبيي الأول وابنه مري أن رع والعديد من التوابيت وتماثيل الأفراد والصور الجدارية ومجموعة الملكة حتب حرس.

  • مجموعة الدولة الوسطى

وتضم العديد من الآثار والتي من أهمها تمثال الملك منتوحب الثاني ومجموعة تماثيل بعض ملوك الأسرة 12 مثل سنوسرت الأول وامنمحات الثالث وغيرهما، والعديد من تماثيل الأفراد والتوابيت والحلي وأدوات الحياة اليومية، وهريمات بعض أهرامات الفيوم.

  • توت عنخ أمون مجموعة الدولة الحديثة

ولعل أشهر ما فيها مجموعة توت عنخ آمون وتماثيل حتشبسوت وتحتمس الثالث ورمسيس الثاني بالإضافة إلى العجلات الحربية والبرديات والحلي ومجموعة إخناتون ولوحة إسرائيل وتمثالي أمنحتب الثالث وزوجته تي ومجموعة التمائم وأدوات الكتابة والزراعة، ثم مجموعة المومياوات الملكية التي تعرض في قاعة خاصة بها والتي افتتحت عام 1994م .

  • مجموعة العصور المتأخرة

وتضم آثاراً متنوعة من بينها كنوز تانيس التي تمثل بعض الآثار المصنوعة من الذهب والفضة والأحجار الكريمة والتي عثر عليها في مقابر بعض ملوك وملكات الأسرتين 21، 22 في صان الحجر. هذا بالإضافة إلى بعض التماثيل الهامة مثل تمثال آمون ومنتومحات وتمثال للإلهة تاورت ولوحة قرار كانوب (أبو قير) ولوحة بعنخي.

 

المراجع:

1- متاحف القاهرة. الموسوعة العربية. مجلد 17. ص (646).
2- المتحف المصري. البوابة الإلكترونية لمحافظة القاهرة.