مايو 5, 2020
اخر تعديل : يونيو 30, 2020

الملكة كليوباترا

الملكة كليوباترا
بواسطة : Salah Hasan
Share

الملكة كليوباترا أو فيلوباتور هي آخر ملوك الفراعنة من الأسرة البطلمية (المقدونية)، التي حكمت مصر منذ عهد الإسكندر الأكبر في العام (323) ق.م، حتى إحتلال مصر من قبل الإمبراطورية الرومانية في العام (30) ق. م، وكليوباترا السابعة لم تكن مصرية العرق ولكنها إبنة الجنرال المقدوني بطليموس سوتر الثاني عشر، إستمرت فترة حكمها لمصر لما يزيد عن عقدين من الزمن إي بين الفترة منذ العام (51) ق.م، وحتى (30) ق.م.

ويعني اسم الملكة كليوباترا اليوناني الأصل (الآلهه المحبة لأبيها)، وشهدت مصر خلال فترة حكمها إزدهار وتطور من ناحية إدخال الإصلاحات الإقتصادية التي أجرتها، إضافة إلى تحسن العلاقات المصرية الخارجية وازدهار التجارة الخارجية، ولم يكن حكم مصر بالأمر السهل بالنسبة لكيلوباترا كونها واجهت الكثير من الصعوبات من أجل الصعود إلى العرش من قبل شقيقها، وكان الذكاء  والجمال والكفاءة العالية التي تمتعت بهم كفيل بجعلها تعتلي العرش، غير انها أنتحرت في سن التاسعة والثلاثين من العمر.

حياتها

في يناير من العام (69) ق.م، ولدت الملكة كليوباترا السابعة في مدينة الإسكندرية واشتهرت خلال فترة حياتها بعلاقتها الدرامية مع بيوليوس قيصر ومن ثم ماركوس أنطونيوس، وهي والدة بطليموس الخامس عشر (قيصرون)، وغدت ملكة لمصر بعد وفاة والدلها بطليموس الثاني عشر في العام (51) ق.م، وحكمت تباعا مع شقيقاها بطليموس الثالث عشر وبطليموس الرابع عشر.

بحسب القانون الفرعوني، تزوجت كليوباترا من شقيقها بطليموس الثالث عشر، غير أن هذا الزواج كان يعيق مخططاتها السياسية واتهمت حينها وبعد ثلاث سنوات من الحكم ،أنها تحاول الإستيلاء على العرش والإستئثار به، ففرت إلى الصحراء الشرقية وقيل إلى سوريا، وجمعت جيشا من العرب بغية مهاجمة الإسكندرية والإستيلاء على الحكم، في وقت حاول فيه يوليوس بعد دخوله الإسكندرية إنهاء ذلك الخلاف القائم بين كليوباترا واخيها بطليموس.

كيلوباترا والقيصر

تمكنت كليوباترا من التسلل خلف خطوط جيش أخيها بطليموس وأختبأت داخل بساط كبير حمله أحد أتباعها كهدية إلى قيصر، وعندها ظهرت من داخل البساط تمكنت من إقناع القيصر وإنشاء علاقة معه، وقرر عندها قيصر أن تشارك كليوباترا أخاها الحكم، غير أن اعتراض أخيها جعله يقوم بمواجهة مع قيصر، ولكنه فر في الأخير وغرق في مكان ما في نهر النيل.

وعقدت كليوباترا اتفاقا مع القيصر أعلنت بموجبه زواجها منه، شريطة أن يعلن القيصر في روما خبر زواجه منها، وسجلت كليوباترا بعد إنجابها من قيصر طفلا على جدران معبد أرمنت بأن قيصر عاشرها في هيئة آمون رع، آلهه المصريين، الأمر الذي جعل زواجها شرعي عند المصريين، لكن الجمهوريين في روما تمكنوا من القضاء على يوليوس قيصر في روما خلال العام (44) ق.م، مما جعل كليوباترا تعود إلى مصر بعد أن كانت غادرتها متوجهة إلى روما.

صراع روماني

وفي العام (42) ق.م، تمكن أعوان قيصر بقيادة ماركوس أنطونيوس وأكتافيان أوأغسطس، من الإنتصار، وقام أنطونيو أو أنطونيوس الذي آل إليه الجزء الشرقي من الإمبراطورية الرومانية بإعادة الملكة كليوباترا إلى صقلية، وتمكنت حينها كليوباترا من سحر أنطونيوس وعادت إلى الإسكندرية، ولحقها أنطونيوس والذي تمكنت من إقناعه وتحويل ذهنه إلى الإسكندرية، لكن أنطونيو عاد إلى روما نتيجة الأحداث التي شهدتها وتزوج من أوكتافيا شقيقة أوغسطس، واستمر في روما حتى خرج للإشراف على حملته في الشام وقام بإستدعاء كليوباترا وأعلن أنها زوجة له وأعترف بأبوته لتوائم أنجبتهما منه، وعاد منتصرا وأقام الإحتفالات في الإسكندرية.

وسرعان ما أقلق ما قام به أنطونيوس الرومان بعد أن أراد أن يجعل الإسكندرية عاصمة للأمبراطورية الرومانية، وأعلن أن كليوباترا (ملكة الملكات).

وفي العام 31 ق.م، تمكن أغسطس من هزيمة أنطونيوس، وفر الأخير عائدا إلى الإسكندرية وقبل دخول أوكتافيان أغسطس الى الإسكندرية قتل أنطونيوس نفسه، وأختبأت كليوباترا بمقبرتها في الحي الملكي بالإسكندرية واخفت جميع كنوزها في المقبرة.

وفاتها

بعد دفن أنطونيوس وتحديدا في 12 من أغسطس خلال العام 30 قبل الميلاد، أغلقت كليوباترا على نفسها في غرفة لها واستخدمت سم الثعبان المعروفة باسم الطموح للإنتحار، وفقا لما رواه المؤرخ بلوتارخ، خوفا من الأسر بيد أوكتافيان، ودفن جثمان كليوباترا مع أنطونيوس.

 

المراجع:

1.كليوباترا السابعة ..مصر عبرالعصور. روجع بتاريخ 5 مايو 2020م.
2.ماهي قصة الملكة كليوباترا السابعة. روجع بتاريخ 5 مايو 2020م.
3.قصة حب كليوباترا وأنطونيو وأحداثها الحقيقية كاملة. روجع بتاريخ 5 مايو 2020م.