أكتوبر 18, 2017
اخر تعديل : مايو 8, 2019

اليمن في العصر الإسلامي

اليمن في العصر الإسلامي
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

تاريخ اليمن الإسلامي هو التاريخ الذي يتناول الفترة من دخول الإسلام إلى اليمن في القرن السابع الميلادي وحتى نهاية دول الخلافة الإسلامية.

 كانت اليمن قبل الإسلام خاضعة للاحتلال الفارسي، بعد طردهم للأحباش، وشهدت خلال تلك الفترة صراعات ونزاعات قبلية، واعتنقت القبائل اليمانية الإسلام في القرن السابع الميلادي، بعد أن أرسل النبي محمد علي بن أبي طالب إلى صنعاء، فأسلمت قبيلة همدان كلها في يوم واحد وسجد النبي شكراً لله لإسلامهم قائلاً: «السلام على همدان، السلام على همدان».

الفتوحات الإسلامية

كان اليمن مستقراً في العصر النبوي، ولعبت القبائل اليمانية دوراً مفصلياً خلال الفتوحات الإسلامية أيام الخلفاء الراشدين، وفي معركة القادسية وفتوحات مصر، واستوطنت همدان في الجيزة، وكان السمح بن مالك الخولاني أحد القادة الذين حاولوا ضم فرنسا، وقتل في تولوز وأعقبه قائد يمني وهو عبد الرحمن الغافقي وقتل في معركة بلاط الشهداء، وغزا حميد بن معيوف الهمداني جزيرة كريت اليونانية واشترك اليمنيون في فتوحات النوبة، وتمكن الحميريون بقيادة صالح بن منصور الحميري من نشر الإسلام بين الأمازيغ في منطقة الريف المغربي وأقاموا إمارة نكور أو إمارة بني صالح. وفي العصر الأموي، ولي ربيع بن زياد الحارثي المذحجي خراسان وغزا يزيد بن شجرة الرهاوي المذحجي وعبد الله بن قيس التراغمي الكندي البحر وغزا معاوية بن خديج التُجيَّبي الكندي صقلية وكان أول عربي يغزوها، وغزا بن حديج التُجيبي أفريقية (تونس) ثلاث مرات وغزا النوبة. وتولى إمارة مصر وبرقة.

دويلات يمنية

استقلت اليمن عن الخلافة العباسية عام 815، ودعمت الخلافة تأسيس دولة بني زياد عام 818، التي بسطت نفوذها من حلي بن يعقوب جنوب مكة مروراً بمخلاف جرش “عسير” وحتى عدن واتخذوا من زبيد عاصمة لهم. وقامت دولة “بنو يعفر” عام 847 في صنعاء وما جاورها من الأرياف والجوف، وما بين صعدة وحتى تعز وسقطت صعدة بيد الإمام يحيى بن الحسين عام 898، وقامت دولة بني نجاح عام 1018 على أنقاض دولة بني زياد في تهامة، وحظوا بدعم مركز الخلافة في بغداد.

وأسس علي بن محمد الصليحي الدولة الصليحية عام 1040 في المرتفعات وكان إسماعيلياً، وبحلول عام 1062م كان حكم الصليحيين قد شمل بلاد اليمن كاملة، واتخذ من صنعاء عاصمة لدولته. وسيطر علي بن محمد الصليحي على مكة عام 1063. وتولت الملكة أروى الصليحي عام 1087 حكم الدولة الصليحية، ونقلت العاصمة إلى مدينة جبلة بمحافظة إب وسط البلاد.

بعد موت آخر سلاطين الصليحيين عام 1138، استقلت المناطق بما فيها صنعاء وعدن وتهامة، وتمكن علي بن مهدي الحِميَّري مؤسس دولة بني مهدي من السيطرة على تهامة وأراضي السليمانيين في جيزان وتعز وإب، فتحالف بنو زريع مع حكام صنعاء وتمكنوا من هزيمة المهديين، وسهّل وجود خمس سلالات متنازعة على طول الخطوط الدينية.

الأيوبيون

دخول الدولة الأيوبية إلى اليمن عام 1174. فسيطروا على زبيد وعدن وصنعاء، فواجه الأيوبيون مقاومة شديدة من الزيدية والإسماعيلية بالمرتفعات الشمالية. واستطاع توران شاه توحيد أقاليم اليمن والحجاز وأراد الأيوبيّون السيطرة على طريق البحر الأحمر التجارية من اليمن لينبع إلى مصر، وبقيت صعدة عصية على الايوبيّين، وخرج آخر سلاطين الأيوبيين المسعود من اليمن عام 1228 ووفقا لمصادر أخرى عام 1223.

تمكن الملك المنصور عمر بن رسول، من تأسيس الدولة الرسولية، واستقلالها عن الأيوبيّين في مصر، وأمتد ملكه من ظفار وحتى مكة وتمكن من توحيد البلاد من جديد وبقيت تعز عاصمته، وسعى الرسوليين لتثبيت المذهب الشافعي في اليمن لمجابهة الزيدية والإسماعيلية، وتحولت تعز وزبيد في عهد الرسوليين إلى مراكز مهمة لدراسة المذهب الشافعي على مستوى العالم، وشهدت عدن أحد أفضل عصورها خلال ملك الرسوليين. وخلال هذه الفترة أصبح البن سلعة رابحة لليمن. ويعتبر المؤرخون دولة بني رسول من أعظم الدول اليمانية منذ سقوط مملكة حِميَّر. واستطاع بنو طاهر اسقاط الدولة الرسولية.

وقامت الدولة الطاهرية بعد سقوط الرسوليون، وكان بنو طاهر مشايخ محليين من منطقة رداع بمحافظة البيضاء، واستغل الطاهريون الخلافات بين الأسرة الرسولية الحاكمة ليسيطروا على عدن ولحج وبحلول عام 1454 أعلنوا أنفسهم الحكام الجدد لليمن. وسيطر الطاهريون على معظم البلاد وبقيت مناطق الزيدية عصية عليهم إذ هُزم جيش الطاهريين أمام الإمام المطهر بن محمد عام 1458، فهم كانوا أضعف من احتواء الزيدية أو الدفاع عن أنفسهم من الغزاة الأجانب.

مماليك مصر

 وكان مماليك مصر يريدون ضم اليمن إلى مصر واحتل البرتغاليون بقيادة ألفونسو دي ألبوكيرك جزيرة سقطرى عام 1513 وشنوا عدة هجمات فاشلة على عدن صدها الطاهريون. وتمكنت قوات المماليك بالتعاون مع قوات قبلية موالية للإمام الزيدي المتوكل يحيى شرف الدين من السيطرة على مناطق نفوذ الطاهريين عام 1517 ودحرهم من تعز ورداع ولحج وأبين التي سقطت بيد المتوكل شرف الدين. بعد سقوط المماليك في مصر على يد العثمانيين، تحالف السلطان الطاهري عامر بن داوود مع البرتغاليين، فعزم العثمانيون السيطرة على اليمن لكسر الاحتكار البرتغالي لتجارة التوابل. بالإضافة لقلقهم من سقوط اليمن بيد البرتغاليين وربما سقوط مكة بعدها. وبقيت للطاهريين السيطرة على عدن حتى عام 1539 عندما سقطت بيد العثمانيين.

وواجه العثمانيون ثورات عديدة، حتى استطاع الامام يحيى حميد الدين ان يعقد اتفاقية مع العثمانيون وينزع منهم اعترافا بسلطتة على المرتفعات في 1911، ونال شمال اليمن استقلاله بخروج العثمانيون في 1918 وقيام المملكة المتوكلية اليمنية.