يوليو 3, 2019
اخر تعديل : يوليو 3, 2019

تاريخ الأردن قديما

تاريخ الأردن قديما
بواسطة : Salah Hasan
Share

تاريخ الأردن القديم يمتد إلى عصور ما قبل الميلاد أو الحجرية الحديثة (النحاسي والبرونزي) ، وكانت مهد للعديد من الدويلات والحضارات العريقة التي تعاقبت منذ القدم. وتدل على وجود(إنسان) تلك العصور العديد من الشواهد المخلدة والباقية حتى اليوم، ومنها التجمعات الزراعية والقرى الصغيرة التي ظهرت في عين غزال الأثرية الواقعة في الجنوب الشرقي لعمَّان. وفي العصر النحاسي الذي استخدم فيه الناس المعدن النحاسي ظهرت البلدات المستقرة مثل (وادي فينان) في الطفيلة وتليلات الغسول شمالي البحر الميت.

العصر البرونزي

وكانت دويلات وحضارات العصر البرونزي أكثر تطورا وحضارة من ما سبقه من العصور، فقد شيُّدت خلال هذه الحقبة التاريخية العديد من المدن ذات الأسوار واستخدمت وسائل الري المنظم والأكثر تطورا، ودويلات هذه الحقبة هي:

الدولة الأدومية

قطن الأدوميون منطقة الشرارة وهم من الشعوب السامية التي استقرت في بلاد الأردن، وامتد نفوذهم من العقبة جنوباً وحتى وادي الحسا شمالاً، واتخذوا من مدينة بصيرا في محافظة الطفيلة عاصمة لدولتهم.

الدولة المؤابية

لا يختلف المؤابيون عن الأدوميون بكونهم من الشعوب السامية التي قدمت استقر بها الحال في المناطق الواقعة بين (سيل الحسا) و(وادي الموجب) جنوبي الأردن، غير أن الحدود الجغرافية للدولة المؤابية شهدت تغيرا وفقا للظروف الداخلية والسياسية للدولة وما يحيط بها، فتوسع المؤابيون شمالاً نحو ذيبان التي اتخذت عاصمة لدولتهم. ومن أبرز المعالم الأثرية التي تركها المؤابيون شاهدة على حضارتهم حجارة ميشع التي اكتشفت في ذيبان مؤخرا.

الدولة العمونية

العمونيون أبناء حضارة امتدت أراضيهم الحدودية إلى الشمال الشرقي من مؤدب، وبنو دولتهم في مناطق عمون (عمَّان) التي كانت عاصمة لهم، وكانت حضارتهم متطورة.

دولة الأنباط

من أشهر وأهم الدويلات والحضارات التي كانت في العصر البرونزي، واستمرت منذ التاريخ (500) قبل الميلاد وحتىعام ( 106) ق. م، والأنباط يعدُّون من العرب الاقحاح، سيطروا على جنوبي الأردن وأقاموا واحدة من أبرز الحضارات في المنطقة العربية كلها. وخلال عصر حكم البيزنطيين الذين اتخذوا من البتراء الواقعة شمالي غرب وادي موسى عاصمة لحكمهم، تعرضت الأردن للعديد من الحقب الاستعمارية والاحتلالات أولها الفارسي منذ (539 إلى 333) قبل الميلاد، ثم يوناني وروماني وبيزنطي.

عهد اليونان والرومان

في العصر الحديث دخلت الأردن تحت حكم العديد من المستعمرات الكبرى، كالفرس واليونان والبيزنط، غير إن أبرز تلك الاحتلالات كان اليوناني الذي استمرت من (332) قبل الميلاد وحتى (64) قبل الميلاد، ومن أهم الآثار التي خلدها الاحتلال اليوناني قصر العبد في بلدة (عراق الأمير) و(وادي السير).

أما الاحتلال الروماني بدأ منذ القرن الاول الميلادي، وشهد عصر الرومان إعادة تعمير المدن اليونانية التي دمرتها الحرب وشكل حلف للمدن سمي ( الديكابولس) الذي لم يكن فقط حلفا عسكرياً لحماية الحدود الإمبراطورية الرومانية بل كان حلفاً اقتصادياً أيضا.

ومن أشهر مدن هذا الحلف (فيلادلفيا) عمان حالياً، و( جراسيا) جرش، و(حدارا) أم بلقيس، و( أربيلا) أربد، وتميز عصر الرومان في بناء الكنائس المسيحية المزينة بالفسيفساء في عديد من المناطق.

العهد الإسلامي

رغم احتلال الأردن من قبل الدويلات الكبرى إلا إنها كانت لها شأن في العهد الإسلامي، فأصبحت بوابة لفتح بلاد الشادم وعبرت منها الجيوش الإسلامية لنشر الإسلام وشهدت معركة (مؤتة)في السنة الثامنة هجرية ومعركة (طبقة فحل) في السنة 13 هجرية و(معركة اليرموك) 15هـ.

وبعد الفتح الإسلامي تعاقبت على الأردن العيد من الدويلات الإسلامية أبرزها دولة بني أمية في (14 حتى /132هـ ) وبنى الأمويون فيها العديد من القصور الصحراوية ومنها قصر (عمرة، والمشتى، والحرانة، والموقر، والحلابات، والطوبة،  والقسطل). وانطلقت الدولة العباسية من بلدة (الحمية) قرب معان جنوبي الأردن واستمر العهد العباسي من (132- 656)هـ، وظهرت في المراحل الأخيرة للدولة العباسية العديد من الدويلات منها الطولونية والإخشيدية ثم آخرها الفاطمية التي (1099) ميلادية، مع بداية الاحتلال الفرنجي الذي احتل العديد من دول بلاد الشام حتى معركة حطين بقيادة صلاح الدين الأيوبي ودحر الفرنجة من بيت المقدس عام (1187م).

وخضعت الأردن بعد للدولة الأيوبية حتى بدء عهد الدولة المملوكية في العام (1250م) والتي اعقبها الإحتلال العثماني الذي تمكن من الانتصار على المماليك بعد معركة (مرج دابق) عام (1516) وحتى نهاية نفوذ العثمانيين في نهاية العام (1918).

 

المراجع:

تاريخ الأردن القديم. الديوان الملكي الهاشمي. روجع بتاريخ 2 يوليو 2019.
2ـ تاريخ الأردن. روجع بتاريخ 2 يوليو 2019.