أكتوبر 25, 2019
اخر تعديل : أكتوبر 25, 2019

تاريخ دولة المماليك

تاريخ دولة المماليك
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

الدولة المملوكية أو دولة المماليك هي دولة إسلامية قامت في مصر أواخر العصر العبّاسي، تمكنوا من حكم بلاد الشام ومصر والعراق وأجزاءً من أراضي شبه الجزيرة العربية من العام (1250)م حتى في العام (1517م)، وكانت عاصمتهم مدينة القاهرة.

والمماليك هم العبيد البيض، ممن جلبتهم الدولة الأيوبية والعباسية واستعانت بهم في الجيش والإدارة، وكان أول من استعان بهم واستكثر منهم الخليفة المعتصم، ويستجلبهم من سمرقند وفرغانة والسند، وغيرها من أقاليم ما وراء النهر، ولم يلبث أن شاع استخدام المماليك في كثير من أجزاء العالم الإسلامي، وكانت مصر ممن انتهجت هذا النهج، وفي عام (648هـ = 1250م)، أنتهت الدولة في مصر وبدأ عصر جديد فأكثر (أحمد بن طولون) الذي تولَّى حكم مصر سنة (254هـ = 868م) من شراء المماليك.

أجيال المماليك

  • المماليك البحرية (1250-1382م): بدأ المماليك في مصر أثناء  الدولة الأيوبية حيث اشتراهم الملك الصالح نجم الدين أيوب العديد منهم وأسكنهم جزيرة النيل (جزيرة الروضة)، ليكونوا بعيدين عن المدينة، ولذلك أطلق عليهم إسم المماليك البحرية، وقد كانوا من أوائل الذين جلبوا إلى مصر.
  • المماليك البرجية: الأجيال التي تبعت الأجيال الأولى وكانوا يعيشون في أبراج القلعة بأرجاء المدينة، ولذلك سموا بهذا الإسم، ونسب معظمهم إلى جنس الجراكسة.

وصول المماليك للحكم

بلغ عدد الممالك بعد انتهاء الدولة الأيوبية أكثر من 24 ألفا، وجد المماليك أنفسهم أمام وضع جديد لم يعهدوه من قبل، فهم اليوم أصحاب الكلمة النافذة والتأثير البالغ، ولم يعودوا أداة في أيدي من يستخدمهم لمصلحته وتحقيق هدفه، وعليهم أن يختاروا من بينهم سلطانا جديدا للبلاد. سلم المماليك الحكم لشجرة الدر لكن الخليفة العباسي المستعصم بالله رفض أن تتولى امرأة إدارة شئون الدولة، تزوجت شجرة الدر بقائد المماليك عز الدين أيبك وتتنازلت له عن الملك، وكان أول حاكم مملوكي لمصر لكنه ليس الحاكم الفعلي لها، فقد استأثرت شجرة الدر وبعض المماليك بكل مهام الحاكم، ووجد أيبك نفسه بلا مهام، فقام بمحاربة أقطاي زعيم المماليك حتى قتله وهرب كثير منهم إلى بلاد الشام، حتى أصبح أيبك بعد ذلك بدون منازع هو الحاكم الرسمي للبلاد واعترف به كل من حوله.

قام المماليك في أول عهد دولتهم بصد الغزو المغولي على بلاد الشام ومصر وكانت قمة التصدي في موقعة عين جالوت. بعدها وفي عهد السلطان بيبرس (1260-1277م) والسلاطين من بعده ركز المماليك جهودهم على الإمارات الصليبية في الشام. قضوا سنة (1290م) على آخر معاقل الصليبيين في بلاد الشام (عكا).

أصبحت القاهرة مركزا رئيسا للتبادل التجاري بين الشرق والغرب، وازدهرت التجارة ومعها اقتصاد الدولة. قام السلطان برقوق (1382-1399 م) بقيادة حملات ناجحة ضد تيمورلنك وأعاد تنظيم الدولة من جديد. حاول السلطان برسباي (1422-1438 م) أن يسيطر على المعاملات التجارية في مملكته، كان للعملية تأثير سيء على حركة هذه النشاطات. قام برسباي بعدها بشن حملات بحرية ناجحة نحو قبرص.

تاريخ دولة المماليك

  • (1250 إلى 1517م). كان حكم الدولة المملوكية.
  • 1450 م بدأت دولة المماليك تفقد سيطرتها على النشاطات التجارية.
  • سنة (694) تولى كتبغا السلطنة.
  • فترة برج المماليك (1382-1517م):

أهم ملوك الدولة المملوكية

  1. الظاهر بيبرس.
  2. قطز.
  3. عز الدين آيبك.
  4. والناصر محمد بن قلاوون.
  5. المنصور قلاوون.
  6. الأشرف صلاح الدين خليل.
  7. برقوق وابنه فرج.
  8. الأشرف سيف الدين برسباي.
  9. إينال.
  10. طومان باي.
  11. قانصوه الغوري.

 

المراجع:

1- قيام دول المماليك في مصر والشام. إسلام اون لاين. روجع بتاريخ 24 يوليو 2019.
2- عهد المماليك. الهيئة العامة للإستعلامات مصر. روجع بتاريخ 24 أكتوبر 2019م.