أكتوبر 20, 2017
اخر تعديل : أبريل 28, 2018

تعرف على مساجد عدن التاريخية

تعرف على مساجد عدن التاريخية
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

مساجد عدن ، طُبعت مدينة عدن بالطابع الاسلامي منذ عهود النبوة وما تلاها، ومساجد عدن كثيرة اقيمت على مر العصور منها ما خرب وأعيد بناؤه ومنها ما كان يرمم باستمرار او يقام من جديد ومنها ما اندثر ولم يبق منه شيء ومنها ما بقي منه اثر كمسجد المنارة، ومنها مايزال قائماً او اقيم حديثاً.. وبتوسع رقعة عدن يزداد عدد المساجد على مر الزمن.

مسجد أبان

 يعتبر مسجد أبان واحد من أقدم المساجد المتواجدة، ويقع في حي كريتر، وعلى الرغم من أن تصميمه لم يكن يوجد به مئذنة إلا أنه تميز عن غيره من المساجد بعاملين: أولهما، هو التصميم وجمال النمط الزخرفي على النوافذ والأبواب والأعمدة. والميزة الثانية التي تميز بها هو أن أسمه أرتبط بالقاضي الشرعي والعالم الإسلامي وحفيد الخليفة الثالث، أبان أبن عثمان أبن الحكم أبن عثمان أبن عفان، رضي الله عنه ـــ الذي تولى خلافة المسلمين في سنة ” 23هـ – 644م “. وقد أجمعت كتب التاريخ أنّ هذا المسجد الجامع ، كان قبلة نوابغ العلماء الكبار وجهابذة الفقهاء، وقبلة طلاب العلم وكذلك قبلة طلاب الشهرة. وصفته أكثر المصادر التاريخية أنه كان “ أحد مساجد عدن المشهورة بالبركة، واستجابة الدعاء، ونجاح الحوائج، وفيه أقام العالم الجليل الإمام أحمد بن حنبل المتوفى ” 241 هـ – 856م “. هذا المسجد تم ترميمه مرات عديدة، إلا أنه في العام 1996م، تم هدمه بالكامل وإعادة بناؤه.

 مسجد العيدروس

يقع في حي كريتر، وسمي بهذا الأسم نسبة إلى الشيخ أبوبكر بن عبدالله العيدروس، والذي قدم إلى عدن في حوالي العام 1485م- 980 هجرية. توفي الشيخ أبوبكر العيدروس يوم الثلاثاء 14 شوال 1508م.

 مسجد العسقلاني

يسمى أيضا مسجد البيحاني الرابض في أخر شارع ” حسين على ” المقابل لحي القطيع أقدم الأحياء السكنية بعدن القديمة ” كريتر” وتذكر الروايات التاريخية أنّ هذا المسجد قطع من العمر نيف وستمائة سنة. ويقال أنّ هذا المسجد سميا بمسجد العسقلاني لكون الإمام الحافظ بن حجر العسقلاني، قد أقام فيه لمدة ستة شهور، وألقى الكثير من العلوم الدينية فيه عند زيارته لثغر عدن. وتذكر المصادر أنّ الشيخ علي بن عبد الله اليافعي قام بترميمه وتوسعته في العقد الثالث من القرن الثالث عشر الهجري- القرن التاسع عشر الميلادي.

وفي سنة ” 1369 هـ – 1950م “. هدم هذا المسجد من أساسه، وأعيد بناءه على أحدث الطرز المسجدية حينئذ، ولقد بلغ تكلفته أربعمائة واثنين وثمانين ألف روبية هندية، وأشرف على هذا العمل الجليل الشيخ سعيد بن أحمد بازرعة، وقام المقاول الحاج محمد عثمان اليمني ببناء المسجد ـــ حسب قول الشيخ محمد سالم بيحاني في مؤلفه ” رسالة نحو المسجد “. وتذكر الروايات أنّ اسم مسجد العسقلاني ارتبط أيضًا باسم الشيخ محمد سالم البيحاني ـــ ويعد من كبار العلماء الإجلاء، وكان يلقي دروسه بصورة مستمرة في هذا المسجد، ويلقي أيضًا فيه خطب الجمعة والمناسبات والأعياد الدينية.

مسجد العلوي 

شيَّده الأمام السيد “علوي بن محمد بن عيدروس” في النصف الثاني من القرن العاشر الهجري ، ويقول بعض المؤرخون القدامى ان هذا المسجد بُني مكان مسجد صغير بنته السيدة الحرة ”بهجة“ أميرة من أميرات بني زريع ، إلا انه للأسف كغيره من المساجد  فقد طُمس هذا المعلم التاريخي الديني بطابعه القديم في إطار مخططات نظام الإحتلال اليمني الهادفه الى طمس المعالم التاريخية في الجنوب بحجة إعادة بنائه في مطلع تسعينيات القرن الماضي.

مسجد الهاشمي       

من أشهر مساجد مدينة الشيخ عثمان ، قام ببنائه ولي الله الصالح ” هاشم بحر ” وقد ذكر المؤرخ ” أمين الريحاني ” أن الولي هاشم بحر كان يشتغل حمالا عند أحد التجار بكريتر وفي مرة من المرات جاء إلى صاحبه وهو يحمل كيسا من النقود فترجاه أن يشتري له بقعة أرض في الشيخ عثمان ليبني عليها مسجدا فكان له ذلك .

مسجد حسين الأهدل

ينسب المسجد للشيخ العلامة الفقيه الشريف ” بدر الدين حسين بن الصديق بن عبدالرحمن الأهدل ” ، أحد اولياء الله الصالحين في مدينة عدن ، وقد أطلق الناس اسمه على أحدى حوافي ” حارات ” عدن وهي ” حافة حسين ” بكريتر وفيها يقع مسجده المشهور ، وقد قدم الشيخ الأهدل من زبيد وطاب له المقام في عدن وأستقر فيها وذلك بعد أن درس علوم الدين المختلفة والأدب في عام ” 868هـ ” ، وبعد وفاته في “903هـ ” امتدت يد التوسيع في المسجد وفي عام ” 1951م ” اعاد الشيخ ” عوض باوزير ” بناء المسجد مجددا .

مسجد الهيتار

تم بناء المسجد في عام ” 1311هـ ” بالتواهي وساهم في بنائه عدد من الصيادين ، وسمي بمسجد نسبة إلى الشيخ الفقيه العلامة ” أحمد طه الهيتاري ” الذي كان أماما وخطيبا للمسجد .

مسجد جوهر

كان المسجد موجوداً قبل أن يسكنه ويقيم فيه الشيخ جوهر بفترة طويلة ،وكان يعرف برباط الشيخ سعد الحداد ، وعندما أقام فيه الشيخ جوهر فيما بعد لعدة سنوات ، سمي باسمه وعرف فيما بعد بمسجد الشيخ جوهر . وهو الشيخ جوهر بن عبد الله العدني ، جاء أبوه وجده من مدينة الجند بتعز واستقرا بعدن ، عاش جوهر في عهد الملك المسعود آخر ملوك الأيوبيين في اليمن ، وكان يعمل متسبباً في السوق بعدن ، يشتغل بتجارة القماش ، وكان معروفاً بالصدق والأمانة وحسن المعاملة ، وتوفي بعدن يوم الأربعاء الثاني عشر من شهر رجب سنة 626هـ وقبره معروف يزار.

مسجد الشيخ عبدالله 

درس الشيخ عبدالله بن احمد في حجة وشغل منصب قاضي عدن لمدة 3 سنوات قبل وفاته في 703 هجرية.  وأُنشئ مسجداً تخليداً لذكراه في حارة الشيخ عبدالله في كريتر، من قبل الشيخ سعيد الزُبيدي في العام 1856م، وكانت زيارته تقام في 13 ربيع الأخر من كل عام.

مسجد بن علوان 

أقام الشيخ احمد بن علوان في عدن في الفترة 647 هجرية، ويُقال أنه كانت له كرامات، بُني له مسجداً في الزعفران في عدن في العام 1847م، وبناه محمد حسن المصري، وكانت تقام له زيارة سنوية في 12 شعبان من كل عام.

مساجد أخرى

ومن بين المساجد القديمة الموجودة في عدن هي: مسجد العراقي و مسجد النور والذي تم بنائهما في العام 1959م، وأيضاً مسجد الذي بني في العام 1963م، وكذلك مسجد الرضاء والذي بني في العام 1967م، وهناك أيضاً مسجد الهاشمي الشهير في الشيخ عثمان والذي تعود نسبته إلى هاشم بحر، وبانصير، وأبي الليل، وعلوي، والخوربي، والشوذري، وعبد الله عمر، وحامد المهدلي، وخواص والذي بناه الحاج خواص بن سيف الدين في سنة 1325هـ “1907”، وأحمد هندي، ومسجد الشجرة.