مارس 31, 2018
اخر تعديل : نوفمبر 13, 2018

تكلفة جامع الصالح

تكلفة جامع الصالح
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

جامع الصالح ، هو أكبر المساجد التي بنيت حديثا في اليمن، في عهد الرئيس السابق علي عبد الله صالح، يقع في ميدان السبعين في محافظة صنعاء، وبدأت الخطوات التنفيذية للمشروع في العام 2001م واستمر العمل حتى اكتمل المشروع  في تاريخ 15 أغسطس من العام 2008م.

أخذ في الاعتبار النمط المعماري اليمني في تنفيذ التصميم الإنشائي وتم الاستفادة من أربعة معالم إسلامية محلية وهي (الجامع الكبير، وجامع البكيرية بصنعاء، و جامع العامرية برداع ، وجامع الروضة بصنعاء) مع استنباط أهم التقنيات الحديثة من أهم المعالم الإسلامية في العالم الإسلامي.

في يوم الجمعة (23 ذي القعدة 1429هـ) الموافق (21 من نوفمبر 2008م) تم الافتتاح الرسمي لجامع الصالح وكلية الصالح للقرآن الكريم والعلوم الإسلامية. وقام بافتتاحه الرئيس السابق علي عبد الله صالح وكبار المسؤلين في الدولة إلى جانب أعضاء وفود عربية وإسلامية وأمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي وسيد طنطاوي شيخ الجامع الأزهر.

تكلفة بناء جامع الصالح

بلغت تكلفة جامع الصالح الإجمالية أكثر من مائة مليون دولار، شيد مشروع الجامع على مساحة قدرها 224 ألف و 831 متر مربعا ويتسع لنحو 45 ألف مصلٍّ في الداخل والخارج، ويستوعب موقف السيارات الخاص به 1900 سيارة، إلى جانب مساحات واسعة من الحدائق والممرات والأحزمة الخضراء.

اعتمد بناء جامع الصالح في مجملة على العمالة المحلية اليمنية الماهرة تحت إشراف خبراء ومهندسين وفنيين متخصصين يمنيين وعرب ، حيث وصل عدد العمالة اليمنية المحلية اليومية إلى نحو 1550 في الأوقات العادية ، وفي أوقات الذروة وصلى إلى نحو 3 آلاف عامل محلي يومياً إضافة إلى 59 مشرفاً عربيا وأجنبيا.

بناء الجامع

لجامع الصالح ست مآذن، أربع منها بطول 100 متر، واثنتان بطول 80 مترا، وتعتبر من أرفع المنارات في منطقة الشرق الأوسط، ويحتوي على 23 قبة مختلفة الأحجام والارتفاعات، موزعة على مختلف الزوايا.

وتبلغ مساحة قاعة الصلاة الرئيسية في الجامع 12883 مترا مربعا وتتسع لنحو 20 ألف مصلٍّ ويكسو أرضيتها الرخامية سجاد باللون الأزرق مصنوع من الصوف النيوزيلندي عالي الجودة، جرى تصنيعه في تركيا بمواصفات خاصة بالجامع.  فه ثلاث و عشرون قبة ، كما يضم الجامع عدة مرافق خدمية، ومكتبة إسلامية كبرى تحتوي على أقسام مختلفة ، تضم عشرات الآلاف من الكتب والمؤلفات ، وكذلك الموسوعات والمراجع الدينية القيمة والمخطوطات الأثرية النادرة ويلحق بالجامع كلية الصالح للقرآن والعلوم الإسلامية في مبنى مجاور متصل بالجامع بني على نفس الطراز المعماري الذي بني عليه الجامع .

أما سقف هذا الجامع الذي يتراوح ارتفاعه بين 21 و24 مترا، فيعد لوحة فنية بديعة قوامها خشب السنديان الأحمر المنقوش والمزخرف بالأشكال الهندسية المستوحاة من سقف الجامع الكبير بصنعاء وتتألف هذه الأسقف الخشبية من عدة طبقات متدرجة إلى أعلى، وتم تجليد الجسور الفاصلة بينها بوحدات طويلة من نفس الخشب، روعي في تصنيعها وتركيبها الدقة العالية واستخدام أحدث المعدات وبإشراف أمهر الحرفيين والصناع.

وتتوسط سقف الجامع نماذج بديعة ونادرة من التيجان والأقواس المجصصة، والثريات المتدلية من السقف والقباب بأحجامها وأشكالها المختلفة صُنعت من الكريستال الخالص والنحاس المطعَّم بالبلاتينيوم للحفاظ على رونقه ولمعانه، بحيث توحي هذه الثريات بأشكالها وتصاميمها بنوع من التوافق والانسجام مع النقوش والزخارف الخشبية ذات الطابع الإسلامي، وتزن أكبر نجفة بالجامع وتتدلى من القبة الكبرى 4.5 طن وتحتوي على 81 فانوسا، حفر على كل منها بفراغ فضائي ساحر اسم من أسماء الله الحسنى، ضمن الحيز الدائري المحيط بكل فانوس.

أبواب الجامع

كما يضم جامع الاصلح 15 بابا، خمسة منها شرقية، وخمسة جنوبية، بارتفاع 5.6 متر وعرض 2.4 متر، وهي مصنوعة من خشب التيك على هيئة مصراعين لكل باب، تحوي نقوشا وزخارف خشبية مطعمة بالقطع النحاسية، ويعلو كل باب نقش حجري بخط الثلُث لآيات من القرآن الكريم، فيما يبلغ عدد النوافذ 24 نافذة بنفس ارتفاع الأبواب، عليها زخارف إسلامية (أرابيسك) وغُطيت النوافذ بزجاج واقٍ لضمان أمن وسلامة المصلين.

 

المراجع:

1- جامع الصالح من أول حجر إلى آخر صلاة. مأرب برس. اطلع عليه بتاريخ 2018/3/31م.