مارس 8, 2020
اخر تعديل : مارس 19, 2020

توسعة الحرم الشريف

توسعة الحرم الشريف
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

شهد الحرمين الشريفين مشروعات توسعة متعدة عل مر العصور ابتداء من عهد الخلفاء الراشدين وحتى الآن في عهد ملوك السعودية.

عهد عمر بن الخطاب

أول توسعة للحرم المكي الشريف كان في عهد عمر رضي الله عنه، في العام السابع عشر الهجري بعد سيل أم نهشل التي جرفها السيل واقتلع مقام ابراهم من موضعه في هذه التوسعة اشترى الخليفة عمر المنازل المحيطة بالحرم ووسع 560 م2.

عهد عثمان بن عفان

في عام السادس والعشرين الهجري وسع الخليفة عثمان بن عفان الحرم (4390) م2 لتصل مساحته (2040) م2 ويعد عثمان بن عفان هو أول من أدخل الأروقة المسقوفة والأعمدة الرخامية للمسجد الحرام كان قبل ذلك فقط متسع.

فترة الدولة الأموية

عبد الله بن الزبير

في عام 60 هـ أثناء حصار جيش يزيد بن معاوية لمكة شب فيها حريق فقام عبد الله بن الزبير بإعادة بنائها من جديد.

الوليد بن عبد الملك

في العام 91 هجرية، تعرضت الكعبة مجدددا لسيل جارف ، وأعاد الوليد بناء الكعبة وهو أول من استعمل الأعمدة التي جلبت من مصر والشام في بناء المسجد ، وشيد الشرفات ، ليستظل بها المصلون من حرارة الشمس.

الدولة العباسية

أبي جعفر المنصور

في (137هـ) إلى سنة (140هـ) بنى أبي جعفر المنصور شرف وضلالات للمصلين والحجيج في الركن الشمالي والغربي، وعمل صيانات لبير زمزم وبلط مقام إسماعيل بالرخام.

المعتضد بالله

في العام (281هـ) إلى سنة (284هـ)، قام بإنشاء اثني عشر باباً من الداخل ، وثلاثة أبواب من الخارج ، وتمت الزيادة في ثلاث سنوات .

المقتدر بالله

في العام 306هـ ، المقتدر باباً كبيراً يسمى الان ” باب إبراهيم “.

الدولة السعودية

عبد العزيز بن عبد الرحمن اّل سعود

  • عام (1344هـ) تم صيانة المسجد وإصلاحه كلياً.
  • في عام (1346هـ) إصلاح قبة زمزم.
  • في شعبان (1347هـ) أضيف 1000 مصباح للحرم.
  • في (14 صفر 1373هـ) أدخلت الكهرباء إلى مكة وأنير المسجد وزود بمراوح كهربائية.

سعود بن عبدالعزيز ال سعود

كانت مساحة المسجد (28000) م2 يتسع لحوالي 50 ألف مصلٍ. وعلى مدى عشرة أعوام من التوسعة اففتحت شوارع لسعي ولسيارات من وراء الصفا ، وبلط المسجد بالكامل . ووصل طول المسعي من الداخل 394.5 م وعرضه 20 م ويبلغ أرتفاع الطابق الأرضي للمسعى 12م والطابق العلوي 9م.

  • سنة (1376هـ) زود الحرم بسلم متحرك للكعبة.
  • وفي عام (1377هـ) استبدل سقف الكعبة القديم.

فهد بن عبد العزيز آل سعود

وصل التوسعة في الحرم ليبلغ عدد المصلين المليون مصلي . وزدودت مئذنتان وفي عهد الملك فهد بن عبدالعزيز، جاءت التوسعة الثانية للمسجد الحرام بإضافة كتلة من الجهة الغربية مترابطة ومتجانسة مع المسجد الحرام من حيث الطابع المعماري كما تم تهيئة السطح للمصلين وكذلك الساحات المحيطة ليتسع الحرم المكي الشريف لـ 600 ألف مصل بكافة توسعاته.

توسعة الملك عبد الله

أضيف عدت بوابات ومأذن لتصبح مآذن الحرم 11 مئذنة. وأصبح عدد البوابات 20 باباً موزعة بأرجاء التوسعة ويأتي أهمها باب الملك عبدالله بن عبدالعزيز

أشهر التوسعات في الحرم

  • توسعة سمو الملك خالد للساحات الشرقية .
  • توسعة سمو الملك فهد للجانب الغربي من المسجد .
  • توسعة سمو الملك عبد الله للمسعى .
  • التوسعة الكبرى التي بدأت على يد سمو الملك عبد الله و يتم استكمالها الآن من قبل الملك سلمان.

 

المراجع:

1- توسعة-الملك-عبدالله-الأكبر-في-تاريخ-المسجد-الحرام. سابق . روجع بتاريخ 13 نوفمبر 2019م
2- توسعة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة منذ تأسيس المملكة لم يشهد التاريخ الإسلامي نظيراً لها . جريدة الجزيرة . روجع بتاريخ 13 نوفمبر 2019م