أكتوبر 26, 2017
اخر تعديل : نوفمبر 26, 2018

توكل كرمان السيرة الذاتية

توكل كرمان السيرة الذاتية
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

توكل عبد السلام كرمان، صحيفة وناشطة  مُنحت جائزة نوبل للسلام عام (2011) بالتقاسم مع إلين جونسون سيرليف وليما غبوي لـ”نضالهم السلمي لحماية المرأة وحقها في المشاركة في صنع السلام”.

ولدت في (7 فبراير 1979)، في مديرية شرعب السلام في محافظة تعز. تخرجت من جامعة العلوم والتكنولوجيا في صنعاء بكالوريوس تجارة عام 1999، ونالت دبلوم عالي علم نفس تربوي من جامعة صنعاء.

المعارضة السياسية

عرفت توكل كرمان بمناهضتها لإنتهاكات حقوق الإنسان والفساد المالي والإداري، ومطالبتها بالإصلاحات السياسية في البلد، كانت في طليعة المحتجين الذين طالبوا بإسقاط نظام علي صالح بدعوة مبكرة بدأت في العام 2007.

قادت العديد من الاعتصامات والتظاهرات السلمية والتي تنظمها اسبوعياً في ساحة أطلقت عليها مع مجموعة من نشطاء حقوق الإنسان في اليمن اسم ساحة الحرية أمام مجلس الوزراء وأضحت ساحة الحرية مكانا يجتمع فيه عديد من الصحفيين ونشطاء المجتمع المدني والسياسيين وكثير ممن لديهم مطالب وقضايا حقوقية بشكل اسبوعي.

النشاط الحقوقي

قادت أكثر من 80 اعتصاما في (2009 و2010م) للمطالبة بإيقاف المحكمة الاستثنائية المتخصصة بالصحفيين، وضد إيقاف الصحف، وضد إيقاف صحيفة الأيام، ولا زالت الاعتصامات مستمرة و5 اعتصامات في 2008 ضد إيقاف صحيفة الوسط، 26 اعتصام في عام 2007 للمطالبة بإطلاق تراخيص الصحف وإعادة خدمات الموبايل الإخبارية. وشاركت في العديد من الاعتصامات والمهرجانات الجماهيرية في الجنوب المنددة بالفساد على رأسها اعتصام ردفان، كما أعدت العديد من أوراق العمل في عديد من الندوات والمؤتمرات داخل الوطن وخارجه حول حقوق المرأة، حرية التعبير، حق الحصول على المعلومة، مكافحة الفساد، تعزيز الحكم الرشيد.

ثورة 11 فبراير

تم إعتقالها مساء السبت (23 يناير 2011) من قبل قوات أمنية بلباس مدني، وهي عائدة إلى منزلها، ومن ثم إيداعها سجن النساء، بتهمة إقامة تجمعات ومسيرات غير مرخصة لها قانونا والتحريض على ارتكاب أعمال فوضى وشغب وتقويض السلم الاجتماعي العام. ثم أفرج عنها في (24 يناير 2011) بعد أن أثار القبض عليها موجة احتجاجات جديدة في العاصمة صنعاء.

 بعد خروجها من السجن استمرت توكل كرمان في تنظيم المظاهرات المنادية بإسقاط نظام صالح، وكان لها دور بارز في ثورة فبراير 2011م التي أجبرت صالح على التنحي عن السلطة.

جائزة نوبل

حازت توكل كرمان على جائزة نوبل للسلام للعام 2011 بالتقاسم مع الرئيسة الليبيرية إلين جونسون سيرليف والناشطة الليبيرية ليما غوبوي، وبهذه الجائزة أصبحت توكل خامس شخصية عربية وأول امرأة عربية، وجاء في حيثيات الجائزة، لنشاطها في الشارع اليمني وانخراطها في ثورة الشباب اليمني وتصريحاتها القوية ودورها في ايصال صوت الشارع اليمني الى وسائل الاعلام من خلال مقالاتها ومقابلاتها وتصريحاتها الصحفية.

وقد اختيرت من قبل منظمة الأمم المتحدة، ضمن مجموعة من 26 شخصية دولية من بينها الرئيس الالماني هورست كولر ورئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون، والرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانغ، ورئيسة ليبيريا ايلان جونسون سيرليف، والملكة الأردنية رانيا، ورئيس الحكومة الياباني السابق ناوتو كان، وغراسياماشيل زوجة نلسون مانديلا، ووزير خارجية كوريا الجنوبية كيمسونغ-هوان، ووزيرة الخارجية المكسيكية باتريسيا اسبينوزا، لعضوية اللجنة الاستشارية التابعة للأمم المتحدة، المناط بها وضع الأهداف التنموية على مستوى العالم.

مؤسسة توكل كرمان

أسست توكل كرمان مؤسسة دولية حملت اسمها، كمركز وقفي تعمل في مجالات التنمية – الديمقراطية – السلام، وهي منظمة غير ربحية تعمل في جميع مجالات التنمية وتدعم الأفكار والسياسات والأنشطة والمشاريع التي تشارك في المجتمعات الرائدة في الديمقراطية والتنمية. ويعمل المركز أيضا في نشر السلام، وإقامة قيم حسن النية البشرية، والعنف، والفقر، ومقاومة الجهل وجميع أشكال العنصرية.

جوائز

  • اختارتها مجلة التايم الأمريكية في المرتبة الأولى لأكثر النساء ثورية في التاريخ.
  • حصلت على درجة الدكتوراة الفخرية من جامعة البرتا في كندا عام 2012
  • حصلت على جائزة الشجاعة من السفارة الأمريكية
  • وتم اختيارها كأحد سبع نساء أحدثن تغيير في العالم من قبل منظمة مراسلون بلا حدود.
  • تم تكريمها كأحد النساء الرائدات من قبل وزارة الثقافة اليمنية.
  • تم اختيارها في المركز الأول ضمن قائمة أفضل 100 مفكر في العالم من قبل مجلة فورين بوليسي.
  • مستشارة شرفية لوزارة حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية في تونس منذ مايو 2012.

تجميد العضوية

في (3 فبراير 2018م) أعلن حزب التجمع اليمني للإصلاح التي تنتمي إليه توكل كرمان، تجميد عضوية توكل في الحزب، بعد تصريحات أدلت بها خلال قمة وورويك الاقتصادية في العاصمة البريطانية لندن إن السعودية والإمارات تحركتا بدافع من مغامرة متهورة عندما تدخلتا في اليمن في 2015 على أثر انقلاب مليشيا الحوثي على الدولة والرئيس عبده ربه منصور هادي، وقال الحزب بأن تصريحات توكل كرمان لا تمثل حزب الإصلاح وسياساته ولا تتماشى مع موقف الحزب”.

المراجع:
1- توكل كرمان سيرة ذاتية- الموقع الرسمي. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2017م.
2- حزب الإصلاح يجمد عضوية توكل كرمان- بي بي سي اطلع عليه بتاريخ 4 فبراير 2018م.