أكتوبر 23, 2017
اخر تعديل : يوليو 8, 2020

جامعة الإيمان اليمنية

جامعة الإيمان اليمنية
بواسطة : Mohammed alshalfi
Share

جامعة الإيمان هي جامعة متخصصة في العلوم الدينية تأسست في اليمن على يد الشيخ عبد المجيد الزنداني، في (21 ديسمبر 2014) الحوثيون الجامعة وكانت من ضمن الأهداف التي استهدفوها من  وسيطروا عليها ولم تفتح أبوابها منذ ذلك الحين. لجامعة الإيمان عدد من الفروع في اليمن في عدد من المحافظات وأقسامها متنوعة في اللغة والشريعة والاقتصاد والإعجاز العلمي والإعلام تخرج منها العشرات من الطلاب.

تأسست جامعة الإيمان عام (1995) في العاصمة اليمنية صنعاء على يد الشيخ عبد المجيد الزنداني، وتذكر في أهدافها تقديم نموذج مختلف للدراسات الإسلامية يمزج بين المنهج النظري والنشاط الدعوي العملي، وتحاول التأكيد على معاني الإيمان وأهميتها للفرد والمجتمع. وقد لقيت الجامعة منذ اليوم الأول لها تأييد الحكومة اليمنية، حيث دعا حينها الرئيس علي عبد الله صالح الذي وضع حجر أساسها إلى التبرع لها وتعهد بدعهما المادي والمعنوي.

أهداف الجامعة

تهدف الجامعة كما جاء في التعريف بها إلى تخريج القادرين على الاجتهاد في مختلف التخصصات التي تحاول تدريسها من منظور إسلامي. وقد تميزت بأقسام غير تقليدية مثل التزكية والإيمان والعلوم الكونية والإعجاز العلمي والحسبة والاستشراق والإعلام الإسلامي.

طريقة التدريس

الدراسة بالجامعة مجانا ومدتها عشر سنوات بعد الثانوية العامة. حيث تشترط حفظ الطالب المتقدم لها خمسة أجزاء من القرآن الكريم على الأقل مع تزكية من اثنين من علماء المنطقة التي يعيش فيها الطالب. ويقوم بالتدريس في الجامعة أساتذة من بلدان مختلفة من العالم الإسلامي وبخاصة من موريتانيا واليمن وسوريا. أما الطلاب والذين يزيد عددهم على أربعة آلاف طالب فقد اهتم مؤسسها الشيخ عبد المجيد الزنداني بأن يمثلوا المحافظات اليمنية المختلفة وبخاصة المحافظات النائية المحرومة من الخدمات مثل مأرب والجوف والمهرة.

الدراسة بالجامعة كانت تبدأ عقب صلاة الفجر مباشرة حيث يتجمع الطلاب في حلقات لتسميع ما حفظوه من القرآن على يد طلاب آخرين أتموا حفظ القرآن من قبل واختارتهم الجامعة للقيام بهذا العمل نظير مكافأة مالية شهرية، ثم تبدأ المحاضرات بعد ذلك وتنتهي بصلاة الظهر.

التخصص

يدرس الطلاب في السنوات الأولى قبل مرحلة التخصص علوما إسلامية عامة مثل التفسير والفقه والسيرة واللغة العربية وآدابها، ثم يبدأ التخصص بعد السنة الثالثة مع الاستمرار في دراسة العلوم الإسلامية الأساسية. ويتشابه المنهج الذي يدرسه الطلاب فيما يتعلق بالمواد الإسلامية مع غيره من المناهج في مختلف الجامعات الإسلامية كجامعة الأزهر في مصر والجامعة الإسلامية في باكستان والجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا، غير أن ما يميز جامعة الإيمان في اليمن اهتمامها الكبير بالجوانب التطبيقية العملية، والتي تخصص لذلك رحلات دعوية للقرى والمدن اليمنية نهاية كل أسبوع ثم نهاية كل عام دراسي، ويتوقف نجاح الطالب على اجتيازه لهذه الرحلات بنجاح والتي يطلق عليها التطبيقات العملية.

جنسيات الطلاب

يدرس بالجامعة إضافة للطلاب اليمنيين طلاب آخرون غير عرب من جنسيات مختلفة يربو عددهم على 350 طالبا وبخاصة من إندونيسيا وماليزيا وألبانيا والصومال. وتعتبر التطبيقات العملية التي يقومون بها وسيلة هامة لتحسين لغتهم العربية بالممارسة العملية، ويلقى هؤلاء الطلاب ترحيبا في القرى والمدن اليمنية التي يتدربون بها.

الشيخ الزنداني

بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 اتهمت جامعة الإيمان ورئيسها عبد المجيد الزنداني بدعم الإرهاب من قبل الإدارة الأمريكية، غير أنه نفى ذلك ووجه رسائل إلى الأمم المتحدة ينفي فيها تلك الاتهامات.

اقتحام الجامعة

في 21 سبتمبر 2015م اقتحم الإنقلابيون الحوثيون مقر الجامعة وسيطروا عليه ولم تفتح الجامعة أبوابها للدراسة منذ ذلك الوقت.