نوفمبر 2, 2019
اخر تعديل : نوفمبر 2, 2019

حياة نجيب محفوظ

حياة نجيب محفوظ
بواسطة : ايناس ملكاوي
Share

نجيب محفوظ هو نجيب محفوظ عبد العزيز ابراهيم أحمد الباشا، أديب وروائي مصري، حاز على جائزة نوبل للآداب عام 1988م. ولد الأديب نجيب محفوظ في (11 ديسمبر عام 1911م)، في حي الحسين في القاهرة، من عائلة متوسطة والشقيق الأصغر لإخوته الستة.

التحق محفوظ بالكتّاب في صفوفه الإبتدائية والثانوية لتبدأ موهبته الأدبية بالظهور حينها، خاصة بعد أن شهد محفوظ ثورة 1919م والتي تركت أثرًا كبيرًا على كتاباته لاحقًا وحفزت مشاعره العاطفية والقومية تجاه بلده مصر، ثم التحق بالجامعة المصرية عام 1930م لدراسة الفلسفة وأكمل شهادة البكالوريوس والماجستير فيها لينقطع عنها فيما بعد ويتفرغ للكتابة والأدب.

تحول نجيب محفوظ إلى أيقونة فى العالم العربي، وصار معروفا بشكل كبير فى العالم الخارجى، وتحولت أعماله العديدة لـ أعمال درامية سينمائية وتليفزيونية نالت شهرة واسعة، وقد ترجمت رواياته إلى عدد من اللغات الأجنبية.

المناصب والمسؤوليات

تقلد منذ عام 1959حتى إحالته على المعاش عام (1971) عدة مناصب حيث عمل مديراً للرقابة على المصنفات الفنية ثم مديراً لمؤسسة دعم السينما ورئيساً لمجلس إدارتها ثم رئيساً لمؤسسة السينما ثم مستشاراً لوزير الثقافة لشئون السينما

رحلته الأدبية

قدّم محفوظ للأدب العربي الكثير من الروايات الأدبية والمقالات الصحفية وكتابة السيناريو طوال رحلته الأدبية التي استمرت نحو 74 عامًا من الكتابة، وبلغت مجمل رواياته 35 رواية و18 مجموعة قصصية وكتب سيناريو 18 فيلما من أبرز أفلام السينما المصرية.

من الروايات الرائعة (بين القصرين) والتي أشاد بها الكاتب والأديب طه حسين، بالإضافة إلى رواية (حكمة خوفو) المعروفة بعبث الأقدار، ثم رواية (رادوبيس) و(خان الخليلي) ورواياتٍ أخرى عديدة.

ثلاثية القاهرة

نشر نجيب محفوظ ثلاثية القاهرة وهي عبارة عن ثلاث روايات تقوم بتصوير حياة ثلاثة أجيال في القاهرة ابتداءً من الحرب العالمية الأولى وحتى الانقلاب العسكري الذي وقع في عام 1952، وأسماء الروايات كالآتي: بين القصرين عام 1956 ، وقصر الشوق 1957، والسكرية عام 1957.

أولاد حارتنا

كانت أكثر روايات نجيب محفوظ جدلًا رواية (أولاد حارتنا) التي حوّلت إعجاب القرّاء إلى ثورة وجدل واسع انتهى بحظر الرواية في مصر لتجاوزه الحدود مع الذات الإلهية. بسبب هذه الرواية تعرض للطعن في عنقه في محاولة لاغتياله عام 1994م وذلك من قبل أحد المتطرفين يدعى (محمد ناجي) حيث أنه كان ينفذ فتوى مفتي الجماعة الإسلامية آنذاك وكادت الطعنة أن تودي بحياة محفوظ إلا أنه نجا بأعجوبه ولكنه أصبح عاجزًا عن الكتابة إلا لدقائق.

كتابة السيناريو

احترفَ نجيب محفوظ كتابة السيناريو منذ عام (1947)، واستمر نجيب محفوظ في كتابة السيناريوهات حتى عام (1959) حين كلفه وزير الثقافة ثروت عكاشة للعمل في منصب مدير عام الرقابة على المصنفات الفنية.

  1. المنتقم (1947).
  2. مغامرات عنتر وعبلة (1948).
  3. لك يوم يا ظالم (1951).
  4. ريا وسكينة (1953).
  5. الوحش (1954).
  6. فتوات الحسينية.
  7. جعلوني مجرما   .
  8. درب المهابيل (1955).
  9. شباب امرأة.
  10. النمرود (1956).
  11. الطريق المسدود (1957).
  12. الفتوة.
  13. ساحر النساء (1958).
  14. الهاربة.
  15. مجرم في إجازة.
  16. جميلة.
  17. أنا حرة (1959).
  18. إحنا التلامذة.
  19. بين السما والأرض.

جوائز وأوسمة

  • جائزة قوت القلوب الدمرداشية عن رواية «رادوبيس» عام 1943
  • جائزة وزارة المعارف عن رواية «كفاح طيبة» عام 1944
  • جائزة مجمع اللغة العربية عن رواية «خان الخليلي» عام 1946
  • جائزة الدولة فى الأدب عن رواية «بين القصرين» عام 1957
  • وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى عام 1962
  • جائزة الدولة التقديرية فى الآداب عام 1968
  • وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1972
  • جائزة نوبل للآداب عام 1988.
  • قلادة النيل العظمي عام 1988

وفاته

توفي نجيب محفوظ في 30 اغسطس 2006 عن عمرٍ يناهز 94 عامًا.

 

المراجع:

1- نجيب محفوظ. الموقع الرسمي. 
2- نجيب محفوظ. الجزيرة. روجع بتاريخ 2 نوفمبر 2019.