يوليو 26, 2019
اخر تعديل : يوليو 26, 2019

درهم مغربي

درهم مغربي
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

الدرهم المغربي هو العملة الرسمية للمغرب منذ اعتلاء الملك محمد الخامس العرش وقد دشن دار السكة في مدينة الرباط. كان المغرب يتعامل بالفرنك أثناء الاحتلال الفرنسي للمغرب. وتتكون عملة الدرهم من مئة وحدة تسمى السنتين، وهي عملة مغلقة أي أنه لا يمكن تداولها خارج المغرب ورغم ذلك يتم تبادلها وبيعها وشراءها في عدة مطارات ووكالات سفر أجنبية ويسمح بنقل العملة للخارج في حدود (1000) وحدة فقط.

تاريخ العملة

بدأ تداول العملة الفضية في عام (1960) ثم تلتها النقلة والعملة الفضية فئة 5، وفي عام (1975) تم إصدار السنتيم وهو يمثل أجزاء من العملة الرئيسية ويصنع من الالومنيوم، ثم تم إضافة أنواع عملات أخرى في عام (1987)، وتحوى العملة على تاريخين تاريخ ميلادي للعملة والتاريخ الهجري، أما أول العملات الورقية فقد ظهرت خلال الطبع على الفرنك القديم ثم ظهرت فئة 100 في عام (1970). وفي عام (2010) أصدر لبنك 50 مليون وحدة للاحتفال باليوبيل الذهبي للبنك ويظهر على ورقة البنكنوت صورة الملك محمد الخامس.

عملات معدنية متداولة

  • 5 سنتيم.
  • 10 سنتيم.
  • 20 سنتيم.
  • 5 درهم.
  • 1 درهم.
  • 2 درهم.
  • 5 درهم.
  • 10 درهم.

أوراق نقدية متداولة

  • 20 درهم.
  • 25 درهم.
  • 50درهم.
  • 100 درهم.
  • 200 درهم.

معياير تداول العملات المغربية

  • يجب إن تكون سليمة بدون علامات أو تقطيع.
  • لا تجلب العملات ذات الإصدارات الجديدة لأنها لم تدخل في قواعد بيانات البنوك المركزية.
  • يمكن الاحتفاظ بالدورلاات حيث تقبل معظم الفنادق والمحلات في الأماكن السياحية اليورو والدولار
  • بطاقات الإئتمان فهي متاحة للاستخدام ف المطاعم الراقية والفنادق في العاصمة حيث تقبل كل من بطاقات (فيزا) واستر كفارد.
  •  توجد ماكينات الصرف الآلي في أماكن عديدة في مختلف إنحاء البلاد، ومعظم البنوك الدولية لها يمكنها تحويل وصرف العملات بسهولة، لكن توجد بعض الرسوم على استخدام ماكينات الصراف الآلي.

تعويم الدرهم المغربي

  • في آخر رصد قام به بنك المغرب، تبين أن سعر صرف الدرهم انخفض بنسبة (0,42%) مقابل اليورو، وبنسبة (0,11%) مقابل الدولار، خلال شهر ديسمبر من (2018) لكن الملاحظ طيلة سنة كاملة أن هذا السعر لم يعرف تطوراً لافتاً أو غير متوقعا.
  • يتزامن هذا الأسبوع مع مرور عام على دخول المغرب مرحلة جديدة فيما يخص عملته الوطنية؛ إذ أعلن في (14 يناير 2018) عن التحول من نظام صرف ثابت إلى نظام صرف مرن، وهذا يعني السماح للدرهم بأن يتحرك في نطاق تقلب نسبته (5%)، أي 2,5 في المائة في كل اتجاه، مقابل (0,3%) سابقاً.
  • تقوم السلطات النقدية في المملكة بتحديد سعر صرف الدرهم على أساس سلة من اليورو والدولار، بنسبة (60%) و(40%)، حسب التعاملات الخارجية، والنسبة الكبرى لليورو لما تشكل المبادلات التجارية مع الاتحاد الأوروبي من أهمية.
  • أثيرت الكثير من التخوفات من إمكانية انخفاض قيمة العملة قبل اعتماد التحرير التدريجي لسعر صرفها بداية السنة الماضية، كما كانت التوقعات تشير إلى إمكانية تأثير ذلك على التضخم كما حدث في بلدان أخرى مثل مصر، لكن شيئا من ذلك لم يحدث في المملكة.
  • مستويات تحرير سعر الصرف ثلاثة، وهي الثابت والمرن والعائم، ويتطلب الوصول إلى نظام عائم بشكل كامل مدة طويلة قد تتجاوز 15 سنة، ويساهم في هذا الإصلاح كل من وزارة الاقتصاد والمالية وبنك المغرب ومكتب الصرف، ويسهل هذا الأمر اندماج الاقتصاد في السوق الدولية.
  • السنة الأولى من مرحلة نظام سعر الصرف المرن كانت بيضاء، فـسيكولوجياً، استوعب الناس هذا النظام الجديد بدون تفعيله بشكل كامل، وذلك بالنظر لعجز الميزان التجاري وعجز الحساب الجاري، ورغم ذلك بقي الدرهم ثابتاً أمام الدولار واليورو.
  • الدرهم بقي مستقراً طيلة هذه الفترة، وأشار إلى أن موجودات النقد الأجنبي لم تعرف أي ضغوط وبقيت في مستويات مقبولة في حدود 25 مليار دولار، وهو ما يوفر، إلى جانب ظروف أخرى، ضمانات جيدة لنظام الصرف.

المراجع:

1- تحرير الدرهم المغربي. هسبرس.روجع بتاريخ 24 يوليو 2019.
2- بنك المغرب. الموقع الرسمي.