نوفمبر 9, 2017
اخر تعديل : نوفمبر 20, 2018

رواية الرهينة لزيد مطيع دماج

رواية الرهينة لزيد مطيع دماج
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

الرهينة، هي رواية للأديب اليمني زيد مطيع دماج ( 1940م-2000م) صدرت الطبعة الأولى لها عن دار الآداب للنشر والتوزيع في بيروت عام 1984م، وتم أختيارها كواحدة من أفضل 100 رواية عربية في القرن العشرين.

قصة الرواية

تؤكد الروايات أن “الرهينة” تحكي قصة حقيقة، وهي قصة ابن عمه الأديب أحمد قاسم دماج الذي كان رهينة في قصور الإمام، لسنوات طويلة. يسوق زيد مطيع دمّاج  قارئه في رحلة إلى عوالم قصور الإئمة القديمة بأسرارها وغموضها وعلاقاتها… وذلك من خلال عين الراوي الفتى (12 عاماً) الذي يقوده النظام إلى السجن بسبب تحركات عائلته المعارضة، إلى أن يُنقل للعمل “دويدار” في قصر نائب الحاكم، حيث يتعرّف إلى شقيقة الحاكم التي يُعجب بها. لكنّ الإعجاب يتحوّل غراماً يرمي بالرهينة في صراعاته الداخلية بين الحبّ والتمرّد والرغبة والثورة.

رواية الرهينة مكتوبة بلغة بسيطة جذابة ومختصرة كانت ولازالت محل اهتمام النقاد وكتاب الرواية العربية. وحول الرهينة كتبت الكثير من الدراسات والمقالات الأدبية والأطروحات الأكاديمية في اليمن وخارجه. والرهينة هي التي أعطت الأديب زيد مطيع دماج شهرته العربية والعالمية مما حدى ببعض النقاد إلى القول أن الرهينة بقدر ما أنصفت لدماج موهبته الروائية بقدر ما أثرت سلباً على ظهور نتاجه القصصي الذي لا يقل تميزاً عن الرهينة. وتقدر عدد النسخ المباعة حتى الآن إلى 100 ألف نسخة مسجلة بذلك رقماً قياسياً بالنسبة للرواية اليمنية والعربية.

ترجمات الرهينة

تُرجمت رواية الرهينة إلى اللغة الفرنسية، والإنجليزية، وكذلك الألمانية والهندية والروسية والصربية. وتم اختيارها ضمن بواكير الأعمال الإبداعية المنشورة في مشروع اليونسكو (كتاب في جريدة) – العدد الرابع.

وأعيد طبع الرواية بالعربية الطبعة الثانية عن دار الشؤون الثقافية (بغداد) 1988م، والطبعة الثالثة عن رياض الريس للكتب والنشر (بيروت) 1997م، والرابعة عن الهيئة المصرية العامة للكتاب (القاهرة) 1999م، وأما الطبعة الخامسة – اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين (صنعاء) 2010م. وصدرت الطبعة السادسة للرواية عن دار أروقة للنشر في 2014.

  • ترجمت إلى الفرنسية عام 1991م عن دار EDIFRA.
  • ترجمت إلى الإنجليزية عام 1994م عن دار INTERLINK BDDK.
  • ترجمت إلى الألمانية عام 1999م.
  • ترجمت إلى الروسية واليابانية والأسبانية (1988م-2003م).
  • ترجمت إلى الهندية عام 2006م.
  • ترجمت إلى الصربية عام 2007م.
  • ترجمت إلى الفرنسية مرة أخرى عن دار “زويه” السويسرية (سويسرا) عام 2013م.