نوفمبر 18, 2019
اخر تعديل : أبريل 30, 2020

سليمان بن صالح الدخيل

بواسطة : Mohammed alshalfi
Share

سليمان بن صالح الدخيل الدوسري صحفي، ومفكر، ومؤرخ سعودي، وهو اسم لامع في المملكة العربية السعودية جاب البلاد دفاع على رسالته وقاوم العثمانيين وأصدر العديد من المجلات، صدر له مجموعة من الكتب والأبحاث التي تتعلق بالجزيرة العربية، وله قراءات متعمقة في تاريخ وأحوال المنطقة.

المولد والنشأة

ولد سليمان الدخيل في بريدة سنة (1873م) الموافق (1290هـ) وتربى وسط عائلة نجدية معروفة تنتمي إلى قبيلة الدواسر من الأزد من كهلان من القبائل القحطانية. إلتحق بالكتاتيب وتحصل على العلوم الشريعة واللغة العربية، فحفظ القرآن وتعلَّم القراءة والكتابة والحساب. انتقل إلى الزبير ثم البصرة المجاورة، ومن البصرة انتقل ليكمل حياته مع عمه جار الله في بغداد الذي كان وقتها وكيلاً لإمارة آل الرشيد في بغداد، شجَّعه عمه على السفر فسافر إلى الهند حيث درس هناك ومارس التجارة، وفي بومباي إشتغل مع الشيخ عبدالله بن محمد الفوزان، فتعلم من خلال عمله أصول التجارة كما تعرف في وعاد إلى العراق حي الكرخ أحد أقدم أحياء بغداد.

مقابلته للملك عبد العزيز

بدأ الأديب سليمان الدخيل يعبر عن آرائه وتوجهاته السياسية والاجتماعية، وفكر في تأسيس صحيفة يبث أفكاره من خلالها  خاصة أن عمه كان يملك المال ويشجعه على ذلك ؛ فأصدر أول صحيفة له ببغداد عام (1910م). وبعدها قابل الملك عبد العزيز رحمه الله في الرياض ؛ حيث أفسح له المجال هو ، وغيره من رجال الفكر والكتاب والأدباء ؛ ليعبروا عن أفكارهم ومقترحاتهم من أجل مصلحة البلاد.

حياته في بغداد

تتلمذ على يد محمود شكري الألوسي فأسس داراً للنشر، ومن هذه الدار أطلق في السابع من يناير (1910) العدد الأول من صحيفته (الرياض) كجريدة أسبوعية أدبية، لكنها لم تستمر سوى أربع سنوات.
في عام (1912م) أصدر مجلة (الحياة) مع إبراهيم حلمي وهي مجلة شهرية سياسية اقتصادية اجتماعية تحت وهي الأجرى توقفت في 12 ديسمبر 1931 أصدر مع داوود العجيل جريدة أسبوعية عامة أخرى حملت اسم (جزيرة العرب) ترأس تحريرها بنفسه، قبل أن تتوقف عن الصدور بعد ثلاثة أشهر. كتب في مجلة (لغة العرب) لصاحبها الأب أنستاس الكرملي، وجريدتا النهضة والزهور البغداديتين.

تبنى الدخيل الدعوة إلى الإصلاح، والدفاع عن توجهات الملك عبدالعزيز في توحيد الجزيرة العربية، والتعريف بتاريخ بعض المناطق والشخصيات والأقوام.

العمل الحكومي

بعد مشوار طويل تميز بالكد من أجل الحق وإعلاء كلمة وطنه وعروبته، طرق الدخيل أبواب العمل الحكومي في العراق:

  • عام (1921) عمل بوزارة الداخلية، عُيِّن مديراً لناحية المحمدية.
  • سنة (1922) مديراً لناحية بلد.
  • ثم صار قائمقام عانة، فقائمقام قضاء الجبايش سنة (1925).
  • سنة (1926) عين مدير تحريرات كربلاء.
  • سنة 1927م نقل إلى وظيفة الملاحظية بمديرية الدعاية العامة للاستفادة من خبرته الثقافية والإعلامية، فبقي فيه حتى وفاته.

مؤلفاته

ترك سليمان الدخيل آثاراً مطبوعة من أهمها:

  • العقد المتلالئ في حساب اللالئ، الذي طبعه في بومباي سنة 1910.
  • تحفة الألباء في تاريخ الأحساء، وهو مؤلف طبعه ببغداد سنة 1920.
  • القول السديد في إمارة آل رشيد. نشر الجاسر جزء منها.
  • في دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب من 16 صفحة طبعه في مطبعة الشابندر ببغداد.
  • ناظم باشا، رواية سياحية تاريخية اجتماعية حول الحوادث والأعمال الإصلاحية التي جرت في أيام ناظم باشا.

الدراسات التي نشرها

  1. سوق الشيوخ.
  2. بلد البوعينين (الجبيل).
  3. العرائف.
  4. جزيرة العرب.
  5. بقايا بني تغلب.
  6. تيماء.
  7. نجد.
  8. أصول بعض الأعراب.
  9. الصُلب.
  10. الخميسية أو لؤلؤة البرية.

مخطوطاته

  • مختصر كتاب (منهل الأولياء ومشرب الأصفياء من سادات الموصل الحدباء) لأمين بن خير الله العمري الموصلي المتوفى سنة/ 1203هـ، ويقع هذا المختصر في تسع وخمسين صحيفة.
  • مختصر (حديقة الزوراء في سيرة الوزراء)، لعبد الرحمن بن عبد الله السويدي المتوفى سنة/ 1200هـ.
  •  تاريخ إمارات العرب: رسالة صغيرة، تقع في تسع وستين صحيفة، بخط المؤلف.
  •  البحث عن أعراب نجد وما يتعلق بهم.
  • البحث عن أعراب نجد: وحقيقة أمر هذا الكتاب، أنه مجموع من الأشعار العامية لشعراء نجد.
  • القول السديد في أخبار إمارة آل رشيد: وقد نشر الشيخ حمد الجاسر، جزءا منه.

مطبوعات دور النشر

  • نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب للقلقشندي.
  • عنوان المجد في تاريخ نجد لابن بشر.
  • التبصرة لمتولعي الخمرة. لإبراهيم منيب الباجه جي.
  • الفوز بالمراد في تاريخ بغداد. للأب الكرملي.

وفاته

توفي سليمان الدخيل في مساء يوم الأربعاء (27 ديسمبر (كانون الأول) 1944م). عن عمر يناهز السبعين.

 

المراجع:

1- سليمان الدخيل الصحافي النجدي الأول. صحيفة البيان. روجع بتاريخ 16 نوفمبر 2019م
2-سليمان الدخيل.. المهاجر النجدي والتاجر والناشر ورئيس التحرير. جريدة الشرق الأوسط. روجع بتاريخ 16 نوفمبر 2019م