يوليو 8, 2019
اخر تعديل : يوليو 8, 2019

سيرة الأصمعي

سيرة الأصمعي
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

الأصمعي إمام وعلامة وحافظ وأديب، هو أبو سعيد عبد الملك بن قريب بن عبد الملك بن علي بن أصمع بن مظهر بن عبد شمس بن أعيا، بن سعد بن عبد بن غنم بن قتيبة بن معن بن مالك بن أعصر بن سعد بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان ، الأصمعي البصري.

نشأ الأصمعي في البصرة موئلِ العربية ومحفلِ علمائها في عصره، فتعلم فيها القراءة  والكتابة، ثم أتقن تجويد القرآن وعلوم اللغة والأدب. وتتلمذ على يد الخليد بن أحمد الفراهيدي. أحب اللغة العربية وتعلمها من أهلها، قال الشعر وسماه هارون الرشيد شيطان الشعر. اتخده هارون الرشيد سميره ومؤدبا لنجله الأمين. وكان خفيف الروح ظريف النادرة إذا مزح يحرك الرصين ويضحك الحزين.

مؤلفات الأصمعي

ترك الأصمعي تراثا من المؤلفات تزيد عن الثلاثين منها:

  • خلق الإنسان.
  •  الأجناس.
  •  الأنواء.
  •  الخيل.
  •  الشاء.
  •  الوحوش.
  •  اشتقاق الأسماء.
  •  الأضداد.
  •  اللغات.
  •  القلب والإبدال.
  •  فحولة الشعراء رواه عنه تلميذه السجستاني.
  •  الأصمعيات اختيارات شعرية انتخبها من عيون الشعر العربي.

قال السيوطي: “صنف: غريب القرآن، خلق الإنسان، الأجناس، الأنواء، الهمز، المقصور والممدود، الصفات، خلق الفرس، الإبل، الخيل، الشاء، الميسر والقداح، الأمثال، فعل وأفعل، الاشتقاق، ما اتفق لفظه واختلف معناه، كتاب الفرق، كتاب الأخبية، كتاب الوحوش، كتاب الأضداد، كتاب الألفاظ، كتاب السلاح، كتاب اللغات، كتاب مياه العرب، كتاب النوادر، كتاب أصول الكلام، كتاب القلب والإبدال، كتاب جزيرة العرب، كتاب معاني الشعر، كتاب المصادر، كتاب الأراجيز، كتاب النخلة، كتاب النبات، كتاب نوادر الأعراب، وغير ذلك”.

قيل عنه

  • سمّاه الخليفة هارون الرشيد شيطانَ الشعر.
  • وقال الأخفش: “ما رأينا أحدًا أعلمَ بالشعر من الأصمعي”.
  • وقال أبو الطيب اللغوي: “كان أتقن القوم للغة، وأعلمَهمْ بالشِّعر، وأحضرهم حفظًا”.
  • وقال هو عن نفسه: أحفظُ عشرة آلاف أرجوزة.

وفاة الأصمعي

توفي الأصمعي في خلافة المأمون في البصرة، سنة ( 216هـ- 831م).

 

المراجع:

1- الأصمعي. سيرة النبلاء للذهبي. روجع بتاريخ 5 يوليو 2019.
2- الأصمعي. قصة الإسلام. روجع بتاريخ 8 يوليو 2019.