يونيو 22, 2020
اخر تعديل : يونيو 22, 2020

صفات الشخصية الجذابة

صفات الشخصية الجذابة
بواسطة : ايناس ملكاوي
Share

الكاريزما أو الجاذبية من أهم الصفات التي تجعل الشخص محط أنظار الجميع وموضع اهتمامهم؛ إذ يستطيع الشخص الجذاب تكوين علاقات إجتماعية واسعة وإقناع الآخرين بأفكاره الخاصة ونيل إعجابهم ومحبتهم الدائمة، وتمتلك الشخصية الجذابة مفاتيح التواصل مع الآخرين من المعارف والغرباء، والقدرة الأكيدة على جذب اهتمامهم وتسليط الأضواء عليه دون غيره، كما يتمتع صاحب الشخصية الجذابة بالذكاء العاطفي الواضح والقادر على استمالة العواطف نحوه وإخضاع الآخرين لرغباته وتبني أفكاره، فهو ذو صوتٍ مؤثر وآراءٍ حكيمة وثقة عالية بالنفس وذو نظرات مباشرة قادرة على استحواذ الأنظار ولفت الإنتباه إليه وإلى أحاديثه والتأثر بها.

صفات الشخصية الجذابة

يمتلك صاحب الشخصية الجذابة العديد من الصفات التي أسهمت في غرس معالم الجاذبية فيه أهمها ما يلي:

  • التواضع

حيث أن الغرور والتعالي على الآخرين وإشعارهم بأنهم أقل منزلة وقدر يتسبب في إفساد العلاقات ونفور الآخرين وكراهيتهم، لذا فإن صفة التواضع للناس وإشعارهم بالمساواة والأهمية تجذب الآخرين بقوة وتزيد من محبتهم للشخص وتلفت انتباههم إليه.

  • المجاملة اللطيفة:

وهنا يجب التحدث عن الفارق بين المجاملة ولطف الأسلوب والحديث وبين النفاق والتملق غير المحبب للآخرين، إذ يمكن للشخص أن يمدح الشخص المقابل ويثني على عمله أو شكله أو صفاته دون أن يبالغ في ذلك أو يذكر محاسن غير موجودة أصلًا لأن ذلك يندرج تحت النفاق المكروه من الجميع، لذا لا مانع من الإطراءات اللطيفة بحق الآخرين وذكر جوانبهم الحسنة كي يزداد انجذابهم للمتحدث وتنجذب مشاعرهم تجاهه.

  • الإحترام:

وهي العمود الأول للجاذبية، حيث أن المبادرة بالإحترام في المعاملة والكلمة الموزونة وعدم احتقار الآخرين أو تجريحهم يجعلهم يقابلوه بالمثل فتزداد الألفة وتزيد الجاذبية في عيونهم، كما يمكن للشخص انتقاد صفة أو سلوك خاطئ في الآخر بطريقة لطيفة ومهذبة تحظى بتقدير الآخر واحترامه ومحبته.

  • مهارة الإصغاء:

حيث أنها تزيد من تقدير الآخرين ومحبتهم، لذا فإن الإصغاء إلى كلام الآخرين وآرائهم والإنصات بتمعن واهتمام والإستماع إلى المتحدث بابتسامة مع ترك مساحة من الحرية للآخر كي يعبر عما في داخله فإن ذلك يزيد من أواصر المحبة والإحترام ويجعل الشخص محبوبًا ومرغوبًا.

  • تقبل الآخر:

حيث يجب على الشخصية الجذابة أن تتقبل آراء الآخرين في شخصه وانتقاداتهم له بكل رحابة صدر وعدم الرد عليها بانفعال أو تجريح سواء صدرت بحسن نية أو بقصد التجريح من عدو أو كاره، لذا فإن استقبال الإنتقاد برقي وابتسامة مع تحكم بالمشاعر يجعل الشخص محط إعجاب الآخرين ويمنع الخصومة ويزيد من المحبة.

  • لغة الجسد:

وهي من اللغات الصامتة التي تجعل للمتحدث كاريزما خاصة تظهر من خلال نبرة صوته أو تعابير وجهه أو ابتسامته وحركاته وهي من أهم المهارات التي تجذب الآخرين بصورة تفوق الكلام والحديث.

  • المظهر الخارجي:

وهو المكمل للمضمون ونقطة لا يمكن إغفالها فالإهتمام بالمظهر من تناسق الجسم والهندام والنظافة العامة وطريقة اللباس والأناقة تجذب الآخرين كثيرًا وتجعل الشخص يستحوذ على اهتمامهم وأعجابهم.

الهدوء والرزانة:

فالإنسان والوقور الرزين الهادئ في حواره والمتحفظ في انفعالاته وردود أفعاله يحظى بإعجاب الآخرين ومحبتهم وتقديرهم على عكس الشخصية الإنفعالية التي يقابلها الناس بالكراهية والنفور.

  • المرح:

وهي من الصفات المحببة للناس، حيث ينجذبون تلقائيًا للشخص المرح الممتع ذو الشخصية القريبة من القلب، الذي يجدون المتعة في حديثه، وينبذون الشخصية الرتيبة المملة التي تتصف بالجلافة والصرامة والعصبية.