فبراير 22, 2021
اخر تعديل : فبراير 23, 2021

ظاهرة الثقوب السوداء

ظاهرة الثقوب السوداء
بواسطة : Heba Mohammed
Share

ظاهرة الثقوب السوداء من أغرب الأجسام في الفضاء الخارجي وأكثرها روعة. إنها كثيفة للغاية، مع جاذبية قوية لدرجة أنه حتى الضوء لا يمكنه الهروب من قبضتها إذا اقترب منها بدرجة كافية.

ما هي ظاهرة الثقوب السوداء

الثقب الأسود هو مكان في الفضاء قوة الجاذبية به عالية جدًا بحيث لا يستطيع الضوء الخروج منه. الجاذبية قوية جدًا بسبب ضغط المادة في أقل مساحة ممكنة.

ولأن الضوء لا يمكنه الخروج منها، لا يستطيع الناس رؤية الثقوب السوداء. لأن تلك الثقوب غير مرئية. ويمكن أن تساعد التلسكوبات الفضائية المزودة بأدوات خاصة في العثور على الثقوب السوداء. بل ويمكن للأدوات الخاصة تلك أن ترى كيف تتصرف النجوم القريبة جدًا من الثقوب السوداء بشكل مختلف عن النجوم الأخرى.

حجم الثقوب السوداء

يمكن أن تكون الثقوب السوداء كبيرة أو صغيرة. يعتقد العلماء أن أصغر الثقوب السوداء بحجم ذرة واحدة فقط. هذه الثقوب السوداء صغيرة جدًا ولكن لها كتلة حجرية كبيرة. والكتلة هي مقدار المادة أو “الأشياء” في كائن ما.

وهناك نوع آخر من الثقوب السوداء يسمى “نجمي”. يمكن أن تصل كتلته إلى 20 ضعف كتلة الشمس. قد يكون هناك العديد والعديد من الثقوب السوداء ذات الكتلة النجمية في مجرة الأرض. ومجرة الأرض تسمى درب التبانة.

أكبر الثقوب السوداء تسمى “فائقة الكتلة”. هذه الثقوب السوداء لها كتل تزيد عن مليون شمس معًا. وجد العلماء دليلاً على أن كل مجرة كبيرة تحتوي على ثقب أسود هائل في مركزها. يسمى الثقب الأسود الهائل الموجود في مركز مجرة درب التبانة “القوس أ”، له كتلة تساوي حوالي 4 ملايين شمس ويمكن أن يتواجد داخل كرة كبيرة جدًا يمكن أن تحتوي على بضعة ملايين من الأرض.

كيف يتشكل الثقب الأسود ؟

يعتقد العلماء أن أصغر الثقوب السوداء تكونت عندما بدأ الكون. أما الثقوب السوداء النجمية فتتكون عندما يسقط مركز نجم كبير جدًا على نفسه أو ينهار. عندما يحدث هذا، فإنه يتسبب في حدوث إنفجار نجمي فائق. هذا النوع من الانفجار هو نجم متفجر حيث ينفجر جزءًا من النجم في الفضاء. كما يعتقد العلماء أن الثقوب السوداء الهائلة قد نشأت في نفس الوقت الذي تكونت فيه المجرة.

إذا كانت الثقوب السوداء “سوداء”، فكيف يعرف العلماء بوجودها؟

لا يمكن رؤية الثقب الأسود لأن الجاذبية القوية تسحب كل الضوء إلى منتصف الثقب الأسود. لكن يمكن للعلماء أن يروا كيف تؤثر الجاذبية القوية على النجوم والغازات حول الثقب الأسود. ويمكن للعلماء دراسة النجوم لمعرفة ما إذا كانت تطير أو تدور حول ثقب أسود.

عندما يقترب ثقب أسود ونجم من بعضهما البعض، يتم إنتاج ضوء عالي الطاقة. هذا النوع من الضوء لا يمكن رؤيته بالعين البشرية. يستخدم العلماء الأقمار الصناعية والتلسكوبات في الفضاء لرؤية الضوء عالي الطاقة.

هل يمكن للثقب الأسود تدمير الأرض؟

لا تدور الثقوب السوداء في الفضاء وتأكل النجوم والأقمار والكواكب. ولن تسقط الأرض في ثقب أسود لأنه لا يوجد ثقب أسود قريب بما يكفي من النظام الشمسي حتى تتمكن الأرض من القيام بذلك.

وحتى لو أخذ ثقب أسود بنفس كتلة الشمس مكان الشمس، فلن تسقط الأرض فيه. لأنه سيكون للثقب الأسود نفس جاذبية الشمس، وستدور الأرض والكواكب الأخرى حول الثقب الأسود أثناء دورانها حول الشمس الآن.

كما أن الشمس لن تتحول أبدًا إلى ثقب أسود. الشمس ليست نجمًا كبيرًا بما يكفي لتكوين ثقب أسود.

 

المراجع:

1- What Are Black Holes?. روجع بتاريخ 22 فبراير 2021.
2- What Is a Black Hole?. روجع بتاريخ 22 فبراير 2021.