نوفمبر 22, 2019
اخر تعديل : نوفمبر 22, 2019

علاج تكيس المبايض

علاج تكيس المبايض
بواسطة : ايناس ملكاوي
Share

تكيس المبايض هو اضطراب في نظام الغدد الصماء وشائع بين النساء في سن الإنجاب. وقد يكون مبيض المرأة المصابة بتكيس المبايض متسعاً ويشمل مجموعة من التكيسات المحتوية على سوائل كما يظهر في الأشعة الصوتية، يؤدي تكيس المبايض إلى انقطاع الدورة الشهرية أو عدم انتظامها، ونمو الشعر الزائد في الجسم وحب الشباب، والسمنة.

ليس لتكيس المبايض علاج تام وإنما يمكن للأدوية أن تحد من تفاقم هذه المشكلة وتمنع من حدوث مشاكل صحية أخرى، ويمكن القول بأن تكيس المبايض ليس له سبب واضح وإنما هو مجموعة من العوامل يتصدرها العامل الوراثي ثم الظروف البيئية المحيطة بالمرأة، ويبدأ هذا المرض عند البلوغ لدى المرأة حيث تبدأ أعراضه المعروفة بالظهور التدريجي لدى الفتاة وتزداد أو تقل مع الوقت تبعًا لدرجته، حيث يؤدي إلى حدوث مشاكل في التبويض ويؤدي إلى عدم تطور البويضة كالمطلوب، أو قد يتم إطلاق البويضة في غير موعدها مما يؤثر مستقبلًا على الحمل والإنجاب وقد يؤدي إلى تأخر الإنجاب.

السبب العلمي لحدوث تكيس المبايض

تنشأ هذه التكيسات الصغيرة فوق المبيضين نتيجة وجود اختلال في التوازن بين الهرمونات الأنثوية لدى المرأة “الأستروجينات” وبين الهرمونات الذكرية لديها “الأندروجينات” بحيث تكون الهرمونات الذكرية أعلى من مستوى الهرمونات الأنثوية أو أن تكون الهرمونات الأنثوية أقل من معدلها المطلوب، الامر الذي يؤدي إلى تكوين أكياس أو “خراجات” مملوءة بالماء تتراكم تدريجيًا على سطح المبيضين، ويزيد من احتمالية حدوث التكيس وجود عوامل إضافية مثل السمنة الزائدة أو التاريخ العائلي الوراثي أو مقاومة الأنسولين ووجود ارتفاع سابق في هرمونات الذكورة.

أعراض تكيس المبايض

  • عدم انتظام موعد الدورة الشهرية أو انقطاعها في سن الشباب أو تأخرها لشهور طويلة من 3-6 شهور تبعًا للمرحلة التي وصل إليها التكيس.
  • وجود بقع أو خطوط بنية داكنة مع طبقات جلدية سميكة في منطقة الرقبة وتحت الإبط.
  • تساقط كثيف في شعر الرأس وخاصة من المقدمة أو ما يعرف بالصلع الرجالي.
  • زيادة ملحوظة في الوزن خاصة في منطقة البطن بدون سبب واضح.
  • العقم أو تأخر الإنجاب.
  • البشرة الدهنية في الوجه وظهور القشرة في الرأس والحاجبين والجفون.
  • ظهور الحبوب والبثور على سطح الجلد.
  • كثرة ظهور الشعر في المناطق غير المرغوبة للمرأة كالبطن والظهر والفخذين والصدر والوجه.
  • اضطرابات في النوم كالأرق الليلي أو مشاكل توقف النفس خلال النوم.

مضاعفات تكيس المبايض

قد يتسبب تكيس المبايض في تطور مضاعفات أكثر صعوبة كمشاكل القلب أو مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو زيادة في سماكة جدار الرحم.

علاج تكيس المبايض

لا يوجد علاج تام من تكيس المبايض وإنما تعمل الأدوية على تخفيف الأعراض المصاحبة للتكيس ومنع حدوث تطورات في الحالة، ومن المهم استشارة الطبيب لكن يمكن استخدام بعض العلاجات الدوائية والسلوكية من خلال ما يلي:

  • وصف الأدوية: بإعطاء المرأة أدوية تقلل من نمو الشعر على الجسم وتحد من ارتفاع هرمونات الذكورة، أو إعطاء حبوب منع الحمل أو البروجستين لتنظيم الدورة الشهرية غير المنتظمة أو إعطاء أدوية لتنشيط المبايض وتحفيزها على إنتاج بويضات سليمة وناضجة.
  • تغيير النمط الحياتي: من خلال اتباع النظام الغذائي الصحي بتقليل أطعمة الكربوهيدرات والإقلاع عن التدخين والحد من تناول مشروبات الكافيين والحرص على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وتخفيف الوزن الزائد.
  • كي المبايض: وهي عملية جراحية تستهدف إحداث ثقوب في المبايض المملوءة بالماء عن طريق الكي بالمنظار الجراحي، وتستخدم الجراحة عادةً لحل مشاكل تأخر الإنجاب وضعف الخصوبة لدى المرأة بعد الزواج.

 

المراجع:

1- متلازمة تكيس المبايض. الرياض. روجع بتاريخ 21 نوفمبر 2019.
2- تكيس المبايض. وزارة الصحة. روجع بتاريخ 21 نوفمبر 2019.