فبراير 14, 2020
اخر تعديل : يوليو 16, 2020

كيف نتعامل مع المراهقين ؟

كيف نتعامل مع المراهقين ؟
بواسطة : ايناس ملكاوي
Share

المراهقة هي فترة عمرية حرجة يمر بها الذكر والأنثى على حد سواء، تمتد بين سن 15-25، وقد تختلف من مجتمع لآخر ومن شخص لآخر، ولكنها في العموم تبدأ وتنتهي في وقت مبكر لدى الأنثى لأنها تنضج قبل الذكر بشكلٍ عام، وفي هذه المرحلة يتعرض المراهق إلى تغييرات جسدية وهرمونية عديدة مرافقة لفترة انتقاله من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الرشد والنضج، وغالبًا ما تسبب اضطرابات سلوكية وعاطفية ونفسية كثيرة لدى المراهق الأمر الذي يحدث صعوبة في التعامل معه من قبل والديه وأسرته وحتى في بيئته الدراسية، وذلك لرغبة المراهق في التمرد على محيطه وتحقيق الإستقلالية والقيادة في حياته وعدم تقبله للآراء والأوامر الصادرة من والديه.

كيفية التعامل مع المراهق

يتوجب على الآباء اتباع العديد من النصائح التي من شأنها تقليص الفجوة بين الوالدين والمراهق وتخفيف الضغوطات الناتجة عن هذه المرحلة الصعبة وذلك من خلال ما يلي:

  • الحفاظ على الهدوء والإتزان من قبل الأبوين

حيث يفترض من الأبوين استيعاب فترة المراهقة لولدهم والتي يتصف فيها بأحاسيسه المرهفة وقراراته العاطفية وذلك نتيجة التغيرات الهرمونية الطبيعية المرافقة لهذه الفترة، لذا يجب على الأبوين اتباع الأسلوب الهادئ والرزين في الحديث مع ابنهم المراهق وتجنب الأساليب القاسية في التعامل لأنها قد تولد ردود فعل عنيفة من قبل المراهق غير القادر على التحكم بعواطفه وانفعالاته بعد.

  • البقاء قدوة للابن المراهق:

إذ يجب على الأب أن يكون قدوة لابنه في تصرفاته وكلامه فلا يقوم بتصرفات أو سلوكيات خاطئة أمام ابنه المراهق، فإذا قام الأب بالتدخين أو أي سلوك مشابه أمام المراهق فإنه بذلك يعطيه الضوء الأخضر لتقليده ويصعب فيما بعد إبعاده عن مثل هذه السلوكيات الخاطئة.

  • منح المراهق الوقت الكافي للحديث عما يجول في داخله:

وذلك بمنحه الوقت المناسب والاستماع إليه في الفترة التي يرغب هو في الحديث فيها، وتوفير المكان والزمان المناسب لذلك كمرافقة المراهق إلى رحلة عائلية أو جولة في السيارة.

  • إظهار الحب والود للمراهق باستمرار:

فإذا شعر المراهق بأن عائلته لا تحبه فعلى الأب أو الأم إظهار الحب للمراهق والتأكيد على ذلك بالعبارات المناسبة التي يتقبلها المراهق ويصدقها ليشعر بالأمان والدفئ العائلي.

  • وضع الحدود في التعامل والإتفاق على العواقب:

إذ من الجيد أن يوضح الآباء الحدود والقواعد الأساسية في التعامل مع المراهق وأن يطلعه عليها، كما يجب أن يضع أنظمة محددة للعقاب في حالة كسر القواعد المتفق عليها، وذلك بأن يكون العقاب بعيدًا عن العنف أو الضرب المبرح أو الصراخ وتوجيه الشتائم، كأن يكون بالحرمان من الخروج مع الأصدقاء، أو من قيادة السيارة لفترة وهكذا.

  • إمهال المراهق الوقت الكافي لتنفيذ مطالب الوالدين:

وعدم الشعور بالخيبة لأن المراهق لم يقم بتنفيذ الأوامر بصورة فورية، وذلك لأن طبيعة المراهق تتطلب وقتًا إضافيًا للتفكير في طبية الأوامر واتخاذ قرار التنفيذ.

  • الحديث بشكل مختصر وبسيط في المواضيع المختلفة:

وذلك لأن المراهق يكره المماطلة في الأحاديث ويبحث عن الكلام المختصر.

 

المراجع:

1- التعامل مع المراهقين. روجع بتاريخ 25 نوفمبر 2019.
2- التعامل مع المراهقين الذكور. روجع بتاريخ 25 نوفمبر 2019.