فبراير 14, 2020
اخر تعديل : فبراير 14, 2020

ليلى الأحيدب

بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

ليلى بنت إبراهيم الأحيدب هي قاصة وكاتبة مقال، وروائية سعوية، بدأت الكتابة بسن مبكرة في كثير من الصحف المحلية والعربية وهي عضو النادي الأدبي بالرياض. ولدت ليلى في الأحساء عام (1965) وهي حاصلة على الشهادة الجامعية في اللغة العربية، من كليات البنات في الرياض، عام (1409/1989م).

البدايات

عملت ليلى الأحيدب في مجال التعليم العام منذ تخرجها، بدأت الكتابة في الصحف والمجلات في سن مبكرة، منذ عام (1404/1984م)، فكتبت المقالة والخاطرة، ثم القصة. وتعد ليلى الأحيدب من الكتاب الذين يلتزمون بأدب الكتابة القصصية والروائية على حد سواء، وكذلك في المطبوعات العربية التي كتبت فيها، إضافة إلى نشاطها المنبري في الملتقيات والندوات، وإدارتها للكثير منها، وقدرتها على إدارة الحوار والنقد الهادف، مما أهلها لأن تصبح عضوا في اللجنة النسائية في نادي الرياض الأدبي عضواً في مجلس إدارة النادي عام (1432هـ).

أعمالها

نشرت ليلى الأحديب عددا من قصصها في الصحف والمجلات قبل أن تصدرها في مجموعتها القصصية (البحث عن يوم سابع) (1417/1997م). وبعد أن اكتملت أدواتها الفنية تجاوزت القصة القصيرة إلى تجربة الرواية، فكتبت روايتها الأولى (عيون الثعالب) عام (1430/2009م)، التي تناولها عدد من النقاد والدارسين بالتحليل والدراسة، وكانت من الروايات التي حق لها أن تدخل في محور الرواية الذي عقد على هامش المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية،25)، كما تناولها نقاد من السعودية والعالم العربي، على شكل نقد منهجي وقراءات، ولاقت رواجاً جيداً.

  • البحث عن يوم سابع، مجموعة قصصية (1997).
  • عيون الثعالب، رواية (2009).
  • فتاة النص، مجموعة قصصية (2011).
  • جنات صغيرة (2015).
  • قميص أسود شفاف 2019.
  • عود أزرق 2019.

مشاركاتها العربية

شاركت في عدد من الأمسيات القصصية في بعض الأندية الأدبية في المملكة، وأدارت بعضاً منها، وكذلك المهرجانات الشعرية في دول مجلس التعاون الخليجي، منها( المهرجان الرابع للشعر والقصة لدول مجلس التعاون الخليجي، عام (1409/1989)، كما شاركت في الأمسيات القصصية في جمهورية مصر العربية، بمناسبة الأيام الثقافية( السعودية المصرية) عام (1426/2005م)، وكما حظيت بحضور عربي.

ترجم لها

نالت حضوراً في العالم الغربي، فقد ترجمت أعمالها القصصية إلى اللغة الإنجليزية، ضمن اختيارات مشروع (موسوعة الأدب السعودي) في كتاب، ما وراء الكثبان (Beyond the dunes)، تحرير الدكتوره سلمى الجيوسي، وآخرين. كما اختارت الباحثة الإيطالية ( إيزابيلا كامرا) أستاذة كرسي الأدب العربي في كلية الدراسات الشرقية في جامعة روما قصص ليلى الأحيدب ضمن كتابها (زهور عربية) وترجمتها إلى اللغة الإيطالية.

 

المراجع:

1- ليلى بنت إبراهيم الأحيدب. قاموس الأدب والأدباء في المملكة العربية السعودية. روجع بتاريخ 4 فبراير 2020م.
2- ليلى بنت إبراهيم بن عبد العزيز الأحيدب. مواقع القصص العربية. روجع بتاريخ 4 فبراير 2020م.