مارس 1, 2020
اخر تعديل : مارس 27, 2020

ما هو التهاب الكبد الفيروسي ؟

ما هو التهاب الكبد الفيروسي ؟
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

التهاب الكبد الفيروسي هو أحد الأمراض المعدية التي تسببها الفيروسات وتسبب ضررا مؤقتا او دائما لخلايا الكبد. يحدث التهاب الكبد الفيروسي نتيجة للإصابة بأحد أنواع هذه الفيروسات يصيب هذا الالتهاب الكبد ويمكن أن يشفى ذاتياً من دون علاج أو يتطور ليصبح تليفاً (تندّب الكبد) أو تشمّعاً أو سرطاناً يلحق بالكبد. ومن أكثر أسباب الإصابة شيوعاً في العالم هي فيروسات الكبد، ولكنه يمكن أن ينجم أيضاً عن أمراض أخرى ومواد سامة (مثل الكحول وبعض الأدوية) وعن الإصابة بأمراض المناعة الذاتية.

الأعراض

في العادة تبدأ الاعراض بالظهور بعد 6 أشهر من الاصابة بالفيروس، لكن البعض قد يظهر لديهم تطور سريع لاعراض المرض تشمل التقيؤ، الاصفرار ، التعب والارهاق ، البول الداكن وآلام في البطن.

وغالبا ما تستمر هذه الأعراض بضعة أسابيع ونادرا ما تسبب العدوى الاولية الموت.

فيروس التهاب الكبد الوبائي A

شديد العدوى ولكنه نادراً ما يكون مميتاً، وتكثر العدوى بين الأطفال وفي التجمعات السكانية الكبيرة والفقيرة وأثناء السفر إلى بلدان ينتشر فيها.

أين يتواجد الفيروس

يتواجد الفيروس في براز الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد الوبائي (أ) لذلك تنتشر العدوى عادة من شخص إلى شخص عن طريق الأكل والشرب الملوثين بهذا الفيروس من شخص مصاب به.

التهاب الكبد الفيروسي G أو C

ينتقل الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي (ج) بشكل أساسي من خلال الدم أو منتجات الدم المصابة بالفيروس. طبقا لمنظمة الصحة العالمية فإن (80%) من المرضى المصابين يتطورون إلى التهاب الكبدالمزمن. ومنهم حوالي 20 بالمائة يصابون بتليف كبدي، ومن ثم 5 بالمائة منهم يصابون بسرطان الكبد خلال العشرة سنوات التالية.

التهاب الكبد الفيروسي D

فيروس التهاب الكبد الوبائي (د) يوجد ويظهر مترافقاً دائما مع التهاب الكبد الوبائي (ب) . وينتقل عن طريق نقل الدم أو منتجاته أو عبر الاتصال الجنسي.

التهاب الكبد الوبائي ب B

المدمنون على المخدرات عن طريق الحقن هم أكثر المصابين بالتهاب الكبد الوبائي ب.

العدوى يمكن تشخيصها بعد 30 إلى 60 يوما من التعرض للمرض. ويتم التشخيص عادة عن طريق اختبار الدم لأجزاء من الفيروس والأجسام المضادة ضد الفيروس.

العدوى وانتقال الفيروس

ينتقل الفيروس عن طريق التعرض المباشر لدم المصاب أو سوائل الجسم مثل تعاطي المخدرات عن طريق الحقن الوريدي والجماع وتشمل عوامل الخطر الأخرى وجوها أخرى كالعمل في مجال الرعاية الصحية، عمليات نقل الدم، غسيل الكلى، والعيش مع شخص مصاب، والسفر إلى البلدان التي تكون فيها نسبة الإصابة بالمرض عالية. وقد كان للوشم والوخز بالإبر العامل الأكبر للإصابة في المرض عام (1980) م ومع ذلك، فقد أصبح هذا أقل شيوعا مع ظهور أساليب التعقيم هناك احتمال بنسبة (90%) لانتقال المرض من الام الحامل الى الجنين في حين أقل من(10 %) من المصابين يظهر لديهم المرض بعد سن الخامسة ولا يمكن لفيروس التهاب الكبد (ب) أن ينتقل من خلال مصافحة اليدين وتقاسم أواني الأكل، التقبيل، المعانقة، السعال، العطس، أو الرضاعة الطبيعية.

التهاب الكبد الفيروسي هـ H

ينتقل هذا الفيروس إلى الإنسان عن طريق الفم بواسطة المأكل والمشرب الملوثين. ولأن الفيروس يخرج من جسم المصاب عن طريق البراز فعادة يكون سبب العدوى مياه الشرب الملوثة بمياه الصرف الصحي.

يسبب الفيروس (هـ) التهاباً كبدياً حاداً يزول تلقائياً.

التهاب الكبد الفيروسي G

اكتشف الفيروس عام (1996) ولكن المعلومات المتوفرة عنه ما زالت قليلة وهي قيد البحث والدراسة.

أصيب حوالي ثلث سكان العالم بالتهاب الكبد الفيروسي في مرحلة واحده من حياتهم ، بما في ذلك 240-350 مليون من الذين لديهم التهابات مزمنة.

وفي عام 2013 حدثت 129 مليون إصابة جديدة أخرى. ومن الجدير بالذكر أن أكثر من 750 ألف شخص يموتون بسبب التهاب الكبد B أو مضاعفاته كل سنة.

 

المراجع:

1-التهاب الكبد.طبيبي. روجع بتاريخ 27 ديسمبر 2019م
2-ما هو التهاب الكبد؟. منظمة الصحة العالمية. روجع بتاريخ 27 ديسمبر 2019م