يونيو 19, 2020
اخر تعديل : يونيو 30, 2020

ما هو تعريف الفلسفة ؟

ما هو تعريف الفلسفة ؟
بواسطة : محمد عبده الشجاع الشجاع
Share

علم الفلسفة من أهم العلوم التي فتحت المجال أمام العقل، للاقتراب من الوجود وحقيقة ماهية الإنسان والطبيعة، والمتغيرات والميتافيزيقا؛ المتمثلة بالمحرك الأول لهذا الوجود أو المُثل العليا.

هناك تعاريف تقليدية للفلسفة (philosophia) وهي كلمة أصلها يوناني وتعني (حب الحكمة)، والفلسفة عمومًا مهمتها بدأت في تتبع ودراسة الأسئلة الأساسية والعامة، التي تدور في أهم المحاور، كالوجود والمعرفة واللغة والعقل والإيمان والاستدلال.

ويمكن لنا تعريف الفلسفة من خلال قراءة تاريخها والمحاور التي ارتكزت عليها، ومنها تفرعت المجالات بما في ذلك صراع العقل والكنيسة، أو العلم والإيمان، وهذه الثنائية أدت بالعديد من الفلاسفة إلى التوفيق بين الإثنين أو تغليب أحدهم على الآخر، إلى أن تم الفصل بين الدين والدولة، وصياغة (العقد الاجتماعي) ثم بقية القوانين الطارئة التي يعمل بها اليوم.

كل هذا يتم تناوله وطرحه على شكل أسئلة وقضايا من أجل دراستها والتفكير فيها، وحلها من خلال مناهج متعددة وضعت كي تجعل من العلوم والقضايا أكثر أهمية وسببية؛ فكان التأمل والاستقراء وغيرها من المناهج الدقيقة والتي أخذ بها تباعًا.

تاريخ الفلسفة

تذكر الروايات أن أول من صاغ مصطلح فيلسوف أو محب الحكمة هو عالم الرياضيات والفيلسوف اليوناني فيثاغورس (570-495) قبل الميلاد. وكانت أهم الأساليب التي ابتكرها الفلاسفة واشتغلوا عليها في تغيير الرتابة لدى الآخرين، رتابة التفكير وتفسير بعض قضايا الطبيعة، وحقيقة الوجود، وحتى تأصيل التسميات وتقريب الأفكار إلى درجة انبهار العوام بذلك.

تم ذلك من خلال الاستجواب، طرح الحجج، إدعاء الجهل؛ للوصول إلى كنه الحقيقة أو ماهية الشيء، إضافة إلى العديد من التساؤلات الكلاسيكية التي تقوم على معرفة الشيء وإثباته في الوقت ذاته، والاقتراب من الأكثر واقعية ومنطقية.

هناك عبارة تقليدية تقول بأن الفلسفة هي أم العلوم، والحقيقة أن العبارة واقعية إلى درجة كبيرة، خرج منها علم النفس بداية الأمر وهو علم معقد فسميَ مجازًا (الإبن العاق).

فروع الفلسفة

وهناك فروع لعلم الفلسفة أو بالأصح “تقسيمات” في غاية الأهمية، ارتبطت بمجمل حياة الإنسان، وهي تأتي لتسهل على الدارس الفصل بين الأفكار والنظريات؛ للوصول إلى حالة من الوعي الواسع. أهمها:

علم الوجود، ما وراء الطبيعة (الميتافيزيقيا) نظرية المعرفة، فلسفة العلوم، المنطق نظرية القيمة، الأخلاق، وأخيرًا فلسفة الجمال، جميع تلك العلوم تدور حول مواضيع الوجود/ المعرفة/ القيم/ العقل/ اللغة/ التاريخ.

اتسعت رقعة العلوم لتبقى الفلسفة وحيدة بين مئات العلوم والتخصصات التي انبثقت جراء الوعي، وتزايد الابتكارات والنظريات حتى “عصر النهضة”، واكتشاف الجاذبية، ودوران الأرض حول الشمس؛ التي اعتبرت أنها مركز الكون وأن الأرض تدور حولها وليس العكس؛ وهو ما أدى إلى اكتشاف كروية الأرض، وطريق الرجاء الصالح، وهذا الأخير فتح الباب أمام العالم للدوران حول الأرض بسهولة ويسر.