أبريل 10, 2020
اخر تعديل : أبريل 10, 2020

ما هو عام الوفود

بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

عام الوفود هو العام التاسع للهجرة بعد غزوة تبوك، حيث توافدت القبائل العربية وأسلمت الغالبية من تلك القبائل وبايعت الرسول على السمع والطاع ، وزاد عدد تلك الوفود عن سبعين وفدا.

وفد ثقيف

أقبل إلى المدينة وكان على رأسهم كنانة بن عبد ياليل، فلما قربوا من المدينة قابلهم المغيرة بن شعبة، فاستقبلهم وعلمهم كيف يُحيٌّون الرسول – صلى الله عليه وسلم – عند دخولهم عليه.

وأنزل رسول الله – ص- وفد ثقيف في المسجد، وبنى لهم خيامًا لكي يسمعوا القرآن ويروا الناس إذا صلوا، ومكث الوفد أيامًا يذهبون إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم -، ويذهب إليهم ليعلمهم مبادئ الإسلام، وكان يأتيهم كل ليلة بعد العشاء فيقف عليهم يحدثهم.

وفد بني تميم

قدم وفد بني تميم المدينة المنورة، فخرج إليهم  النبي فقالوا: يا محمد، جئناك نفاخرك فأذن لشاعرنا وخطيبنا،  ورد عليهم ثابت بن قيس فأعلنوا إسلامهم .

وفد بني سعد

بعثت بنو سعد إلى الرسول ضمام ابن ثعلبة  وبعد حوار مع رسول الله قال فإني أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمداً عبده ورسوله، ثم رجع إلى قومه فدعاهم إلى الإسلام فأسلموا من يومهم جميعاً.

 وفد بني أسد

حضر وفد بني أسد إلى الرسول وأظهروا إسلامهم أمام الرسول وقالوا إننا لم نقاتلك وأتيناك بالأثقال والعيال” ثم أدركوا خطأهم فغغفر الله تعالى لهم.

وفد عبد قيس

قدم الجارود بن عمرو بن حنش أخو عبد القيس إلى رسول الله على رأس وفد بني قيس وأسلم ومن معه وعادوا الى ديارهم ونشروا الإسلام هناك.

 وفد نجران

قدم إلى النبي – ص– وفد نصارى نجران وكانوا ستين راكباً، فدخلوا المسجد وعليهم ثياب من حرير وختمين بالذهب، ولما جاء وقت صلاتهم صلوا في المسجد مستقبلين بيت المقدس، فامتنعوا عن  الإسلام ورضوا بدفع الجزية والعيش مواطنين تحت حكم الإسلام.

الوفود التي قدمت في السنة العاشرة

 وفد بني حنيفة

قدموا إلى الرسول – ص – وأسلموا، وكان معهم ابن حبيب الحنفي الذي سمي فيما بعد بمسيلمة الكذاب الذي ادعى النبوة، وقد خلفوه في رحالهم، وقد ارتد عن الإسلام قبل أن يلتحق النبي – ص – بربه عز وجل وأسقط عن قومه الصلاة، وأباح لهم شرب الخمر والزنا، وتبعه كثير منهم.

 وفد اليمن

جاءت وفود اليمين ومنهم الأشعريون ومعهم أبو موسى الأشعري رضي الله عنه، فلما اقتربوا من المدينة كانوا فرحين وهو يرددون: غدا نلقى الأحبة محمداً وحزبه، ثم لقوا الرسول – ص – وبايعوه، وقد أثنى عليهم خيراً.

 وفد معان

بعث فروة بن عمرو الجذامي، إلى رسول الله – ص – رسولاً يخبره بإسلامه، وأهدى له بغلةً بيضاء، وكان فروة عاملاً للروم على من يليهم من العرب، وكان منزله معان وما حولها من أرض الشام ولما بلغهم إسلامه أرسلوا إليه فحبسوه ثم قتلوه.

وحضرت في هذا العام وفود أخرى، كوفد كندة ووفد موت ووفود عمان والبحرين وغيرها الكثير، وبذلك يكون الإسلام قد انتشر وعم قبائل الجزيرة العربية كلها.

الدروس والعبر المستفادة

  • جواز استقبال الكافر في المسجد.
  • حسن معاملة الوفوج التي تقدم للدولة الإسلامية.
  •  التأدب مع الرسول – صلى الله عليه وسلم – عند الحديث معه أو سماع حديثه أو أخباره.

إرسال الولاة والأمراء إلى قبائل العرب

أخذ النبي – ص – يرسل أمراءه وولاته إلى قبائل العرب يدعونهم، ويعلمونهم الإسلام، الذي انتشر في شبه الجزيرة العربية.

 

المراجع:

1-مجيء الوفود إلى الرسول. مداد .روجع بتاريخ 9ابريل 2020م.
2- عام الوفود  .ويكي شيعة .روجع بتاريخ 9ابريل 2020م.
3- عام الوفود. اسلام ويب .روجع بتاريخ 9ابريل 2020م.
4-عام الوفود.. ضمام بن ثعلبة السعدي. قصة الإسلام.روجع بتاريخ 9ابريل 2020م.