مارس 2, 2020
اخر تعديل : مارس 2, 2020

ما هو فصام شيزوفرينيا ؟

ما هو فصام شيزوفرينيا ؟
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

فصام شيزوفرينيا هو عبارة عن اضطراب نفسي يتسم بسلوك اجتماعي غير طبيعي وفشل في تمييز الواقع تعود جذور كلمة الفُصام أو السكيتسوفرينيا، والتي تترجم تقريباً كـ “انقسام العقل”، إلى اليونانية من الكلمتين skhizein بمعنى “يقسم ” و phren بمعنى عقل . صيغت لأول مرة من قبل يوجين بلولر في عام 1910 وكان المقصود بها وصف الإفتراق الوظيفي بين الشخصية والتفكير والذاكرة والإدراك

إكتشاف فصام شيزوفرينيا

في عام 1910م قام الطبيب السويسري (يوجين بلولر) بنحت مصطلح شيزوفرينيا، الفصام ، لأول مرة في تاريخ المرض. كان أول من وصف الأعراض بأنها “إيجابية” أو “سلبية”.

بعد دراسة مستفيضة قام بلولر بتغيير الاسم إلى مرض انفصام الشخصية حيث كان من الواضح أن اسم الخرف المبكر، كما كان متعارف عليه، كان مضللًا لأن المرض لم يكن خرفًا (لم يكن دائمًا يؤدي إلى تدهور عقلي) وقد يحدث أحيانًا في وقت متأخر أو مبكر في الحياة . كان قد لاحظ تعافي بعض مرضاه أوتحسن صحتهم العقلية.

أعراض شيزوفرينيا

الأعراض الايجابية

هي تلك الأعراض التي لاتحدث الا مع المصابين بالفُصام. ويمكن أن تتضمن تشوش الأفكار وكلام مضطرب وهلوسات لمسية سمعية بصرية وشمية ، والتي تعتبر عادةً من مظاهر الذُهان . هذا وتستجيب الأعراض الإيجابية للأدوية على نحو جيد بشكل عام.

الأعراض السلبية

تتمثل الأعراض السلبية في قصور في الاستجابات الانفعالية الطبيعية أو في عمليات التفكير الأخرى، كما أن استجابتها للأدوية أضعف. وتتضمن عادةً ردود فعل لامبالية وقلة الكلام او عدمه وانعدام التلذذ والبعد عن المخالطة الاجتماعية وانعدام الإرادة.

  • هلوسات غالبا تكون هلوسات سمعية.
  • اوهام وكلام وتفكير مضطرب.
  • الانسحاب الاجتماعي وعدم الاهتمام بالملبس أو النظافة الشخصية.
  • الافتقار إلى الحافز والقدرة على تقدير الأمور.
  • المشاعر المستوية
  • التوحد
  • اختلال الترابط في الأفكار
  • التناقض الوجداني
  • اضطراب الفكر والهلوسة
  • عزلة اجتماعية وفقدان القدرة على التعبير وانعدام الارادة.

أقسام الفصام

  • غير منظمه
  • جنون العظمه
  • المتبقية
  • غير متمايزة.

نسبة حدوث الفصام بين الفئات العمرية

في الكبار هي 1% خلال فترة ما خلال حياتهم، هذه النسبة جاءت بشكل عام في كل انحاء العالم. وبنسبة 1.2% في امريكا ونسبة 1-2% في اوروبا ومثلها في العالم العربي.

في الاطفال تصل نسبة حدوث المرض إلى واحد من بين كل 40.000 طفل. وقد اشارت الاحصائيات الى ان 4% فقط من مرضى الفصام يصابون قبل سن الخامسة عشرة و1% منهم يصابون قبل سن العاشرة، على أن هناك تقريراً عن حالة فصام حدثت في سن الرابعة!

في عام 2013، قُدر بأن هناك حوالي 23.6 مليون حالة فصام حول العالم بمعدل يزيد فيه الذكور على الاناث بنسبة 1.4% للذكور مقارنة ب1% للاناث.

في عام 2000، وجدت منظمة الصحة العالمية أن معدلات الانتشار لمرض الفصام متماثلة تقريبًا في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك يميل تأثير الفصام إلى أن يكون الأعلى في أوقيانوسيا، الشرق الأوسط وشرق آسيا، مقارنة بالولايات المتحدة واليابان.

علاج الانفصام

  • المعالجة الدوائية (Medical Therapy)

وهو يعتبر الخط العلاجي الاول ويتضمن الأدوية المضادة للذهان ويمكنها ان تقلل الاعراض الايجابية لمرض الفصام خلال ٧-١٤ يوم لكنها تفشل امام الاعراض السلبية للمرض ولاسباب غير معروفة. قد تكون مضادات الأميسولبرايد والأولانزابين والريسبيريدون والكلوزابين هي الأكثر فعالية ولكنها ترتبط بقدر أكبر من الآثار الجانبية. ويعتبر الكلوزابين اكثر علاج فعال لدى الأفراد الذين يبدون استجابة ضعيفة للأدوية الأخرى لكنه يحمل اثر جانبي خطير يحد من استعماله وهو نقص في كريات الدم البيضاء في ١-٤ ٪ من المرضى.

  •  المعالجة النفسية (Psychotherapy) والتأهيل (Rehabilitation)، الذي يتركز في تطوير المهارات الاجتماعية والتدريب المحترف لمساعدة مرضى الفصام على الاندماج وأداء مهامهم في المجتمع وعيش حياة مستقلة، قدر الإمكان.

 

  • المعالجة النفسية الفردية
  • هي التي تهدف إلى مساعدة المريض على فهم المرض الذي يعاني منه بطريقة أفضل، ومساعدته على مواجهة المشكلة وتطوير وسائل لحلها.
  • المعالجة العائلية:
  • تهدف إلى مساعدة عائلة المريض على التعامل بشكل أفضل مع شخص قريب يحبونه ومصاب بمرض الفصام، ومنحهم وسائل لمساعدته بأفضل الطرق وأكثرها نجاعة

مجموعات الدعم والعلاج

  •  الاستشفاء (العلاج في المستشفى – Hospitalization)
  • المعالجة بالتخليج الكهربائي (بالصدمات الكهربائية )
  •  المعالجة الجراحية في نسيج الدماغ: حيث لجأ الأطباء الى الجراحة كحل أخير لعلاج هؤلاء المرضى. هذا التدخل الجراحي العصبي الذي هدف إلى علاج الاضطرابات النفسية قد قسم إلى فئتين: (الجراحة النفسية الاستئصالية)
  • التحفيز الانتقائي وهي جراحة تنطوي على زرع جهاز في الدماغ يقوم بتنظيم الشبكات العصبية داخل الدماغ.

المراجع :

1-فصام شيزوفرينيا . طبيبي . روجع بتاريخ 26ديسمبر  2019م
2-انفصام في الشخصية .mayoclinic.org .روجع بتاريخ 26ديسمبر  2019م