ديسمبر 5, 2017
اخر تعديل : ديسمبر 1, 2018

متى تم إنشاء المتحف الوطني بصنعاء

متى تم إنشاء المتحف الوطني بصنعاء
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

المتحف الوطني بصنعاء، تعود بداية تأسيس المتحف الوطني بصنعاء إلى عام (1971م) وكان مقره دار الشكر وكان عبارة عن قسمين رئيسيين فقط الأول للآثار القديمة، والآخر قسم التراث الشعبي، تلا ذلك إعداد قسم الآثار الإسلامية. تم نقل مقر المتحف إلى مكان أوسع بعد ازدياد المقتنيات الأثرية وازدحام المخازن، ووقع الاختيار على مبنى دار السعادة والذي كانت تشغله محافظة صنعاء ثم تم ترميمه وإعادة تأهيله بما يتناسب مع العرض المتحفي، تلاها إعداد القاعات للعرض.

افتتح المتحف في (12 أكتوبر 1987م) وتم إغلاقه عند حفر المخزن الأرضي في ساحة المتحف الرئيسية وتم إعادة تأهيله واستحداث ست قاعات جديدة في مختلف الأقسام وتم رفد معظم القاعات بقطع أثرية جديدة، وأعيد افتتاحه في (28 مايو 2006م)

العروض في المتحف الوطني

استخدم في المتحف عروض مختلفة:

العرض الزمني: لعرض فترة حضارات ما قبل الإسلام حيث تم إعداد قاعات العرض بتسلسل زمني بمعنى كل حضارة في قاعة وان اختلفت نوعية ومواد المعروضات.

العرض النوعي: في عرض الفترة الإسلامية، حيث تم عرض كل مجموعة من نوع واحد في قاعة مستقلة وان اختلف زمنها وتاريخها مثل قاعة المخطوطات، المسكوكات، المعادن، وغيرها.

العرض الموضوعي: استخدم في قسم التراث الشعبي حيث تم ترتيب المعروضات بشكل موضوعات، الزراعة، النحل، صناعة النيلة، السلال، والمواد الحجرية، التجارة، الآزياء، العرس الصنعاني، صناعة الفريد والبسط واللحاف التهامي (المصانف) وغيرها.

قسم الملك ذمار علي يهبر

في الدور الأرضي: توجد قاعة الملك ذمار علي يهبر وابنه ثاران يهنعم ملكي سبأ وذوي ريدان وحضرموت ويمانة، عثر عليهما في النخلة الحمراء بالحدا 1931م تم ترميمهما في معهد ماينز بألمانيا الاتحادية لمدة خمس سنوات.

إناء برونزي دائري الشكل عليه شريط كتابي بخط المسند يظهر منه تسعون حرفاً، تم ترميمه في المتحف الشعبي بميونخ بألمانيا الاتحادية.

تمثال من البرونز لهوتر عثت بن رضو على بدنه 12 سطراً بخط المسند نشق (البيضاء حالياً في الجوف) القرن السادس  الخامس قبل الميلاد تم ترميمه في متحف اللوفر.

قسم آثار ما قبل الإسلام

تحتوي على قطع أثرية مختلفة الأحجام والأشكال مصنوعة من الرخام والبرونز والجرانيت الأحمر والفخار عبارة عن تماثيل آدمية وحيوانية ومباخر.

قاعة النقوش التقريرية: والتي كانت تكتب بخط المسند على الرخام والبرونز والأحجار وتقد كنذور للآلهة والنقوش الخشبية والتي كانت تكتب بخط الزبور .

قاعة مملكة حضرموت: وتحوي على مباخر ورؤوس آدمية وأوان فخارية وبرونزية.

قاعة مملكة سبأ: وتحتوي على مجموعة من القطع البرونزية لتماثيل بشرية وحيوانية، وقطع متنوعة من الرخام والمرمر والفخار.

قاعة مملكة معين: وتحتوي على مجموعة متنوعة من القطع الآثرية لتماثيل بشرية وحيوانية، من الرخام والمرمر والبرونز والفخار ومجموعة من الحلي الذهبية والتي تعود للقرن الأول قبل الميلاد .

قاعة هدايا الرئيس علي عبد الله صالح: وتحتوي على مجموعة من التماثيل الرخامية ، وشواهد قبرية، ونسخة من التوراة مهداة لفخامته من يحيى هارون حبشوش. الـصـالـة تحتوي على مجموعة من القطع الأثرية تعود لفترة ما قبل التاريخ ابتداء من العصر الحجري الحديث 200.000ق.م وحتى العصر الحجري الحديث 2000-1000ق.م ونموذج لمعبد عثتر ذو رصفم الموجود في السوداء ـ الجوف.

قسم الآثار الإسلامية قاعة المخطوطات: وتضم مجموعة من المخطوطات الرقية كتبت بالخط الكوفي لآيات قرآنية تعود للقرون 3-4هـ . قاعة المعادن وتضم مجموعة متنوعة من التحف المعدنية كالمباخر والنذور وأوان مختلفة ومرشات للعطور.

قاعة المساجد: وتضم مجموعة من القطع الخشبية المزخرفة والتي كانت بالجامع الكبير بصنعاء قاعة المسكوكات وتحتوي على مجموعة من الدنانير والدراهم بعضها صك على نمط الدراهم الأثينية وأخرى إسلامية ايوبية وعباسية وعصر الدويلات اليمنية وحتى قيام الثورة اليمنية.

قاعة الإنارة: وتحتوي على مجموعة من الشمعدانات والمسارج الرخامية والمعدنية على بعضها زخارف نباتية وهندسية.

قاعة السلاح: تحتوي على مجموعة من السيوف والرماح والدروع والبنادق والمذاخر ومصبات الرصاص التي تعود للفترة العثمانية والصفوية.

قاعة الكعبة المشرفة

وتحتوي على جزء من كسوة الكعبة المشرفة وتعود لفترة الملك المصري فاروق بن فؤاد.

قسم التراث الشعبي: الدور الرابع بأكمله.