يوليو 7, 2019
اخر تعديل : يوليو 7, 2019

متى ولد سعد زغلول

متى ولد سعد زغلول
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

سعد زغلول سياسي مصري، ولد عام (1858م) في قرية ابيانة مديرية الغربية، التحق بالجامع الدسوقي عام 1870 ثم التحق بالأزهر عام (1873) حياته العلمية عمل فى الوقائع المصرية. عمل معاون بنظاره الداخلية.  ظهرت براعته فى أبواب الدفاع السياسى والأعمال السياسية حتى ظهرت كفاءته ومن ثم تم نقله الى وظيفة ناظر قلم الدعاوى بمديريه الجيزة. عمل بالمحاماة ويعد حجر الزاوية فى إنشاء نقابه المحامين عندما كان ناظرا للحقانية وهو الذى أنشأ قانون المحاماة (26 لسنه 1912).

الحياة السياسية

  • شارك فى الثورة العرابية وحرر مقالات ضد الاستعمار الانجليزي.
  •  قاد سعد زغلول ثوره 1919.
  • شكل أول وزارة يرأسها مصري من أصول ريفية وسميت وزارة الشعب وكانت غصه في حلق الملك فؤاد الذى ناصبها العداء.

إسهاماته

تأسيس الجامعة المصرية: حيث أسس سعد زغلول واحمد لطفى السيد وزملاؤهم الجامعة المصرية وكان النص الأول من شروط إنشائها هو ألا تختص بجنس أو بدين بل تكون لجميع سكان مصر على اختلاف جنسياتهم وأديانهم فتكون واسطة للألفة بينهم.

المنفى

اعتقل سعد زغلول ونفي إلى جزيرة مالطة في البحر المتوسط هو ومجموعة من رفاقه في (8 مارس 1919) فانفجرت ثورة 1919 التي كانت من أقوى عوامل زعامة سعد زغلول، واضطرت إنجلترا إلي عزل الحاكم البريطاني وأفرج الإنجليز عن سعد زغلول وزملائه وعادوا من المنفى إلى مصر، وسمحت إنجلترا للوفد المصري برئاسة سعد زغلول بالسفر إلى مؤتمر الصلح في باريس ليعرض عليه قضية استقلال مصر.

حزب الوفد المصري

خطرت لسعد زغلول فكرة تشكيل الوفد المصري للدفاع عن القضية المصرية عام (1918) ضد الاحتلال الإنجليزي، حيث دعا أصحابه إلى مسجد وصيف في لقاءات سرية للتحدث فيما كان ينبغي عمله للبحث في المسألة المصرية بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى في عام (1918م)، فيما تشكل الوفد المصري الذي ضم سعد زغلول وعبد العزيز فهمي وعلي شعراوي وآخرين، أطلقوا على أنفسهم الوفد المصري، وقد جمعوا توقيعات من أصحاب الشأن وذلك بقصد إثبات صفتهم التمثيلية. جاء في الصيغة:

(نحن الموقعين على هذا قد أنبنا عنا حضرات: سعد زغلول و.. في أن يسعوا بالطرق السلمية المشروعة حيثما وجدوا للسعي سبيلا في استقلال مصر تطبيقا لمبادئ الحرية والعدل التي تنشر رايتها دولة بريطانيا العظمى).

رئاسة الحكومة

حصل سعد زغلول في عام 1923 على منصب رئيس الوزراء في الحكومة المصرية ولغاية عام (1924)، حين تعرض قائد الجيش المصري وحاكم السودان السير (لي ستاك) إلى الاغتيال بحادث سير في عام (1924م)، الأمر الذي جعل إنجلترا تأخذ من هذا الحادث حجة وذريعة تضغط بها على الحكومة المصرية، وتوجه إنذار لحكومة سعد زغلول بتقديم الاعتذار وتسليم المجرمين الذين قاموا بالاغتيال وهذه الجريمة، كما طالبوا الحكومة المصرية بتقديم تعويض مالي بقيمة نصف مليون جنيه إسترليني، إضافة إلى زيادة مساحة الأراضي التي تُزرع بمحصول القطن في السودان.

شعر زغلول بأن عليه تقديم استقالته من منصب رئاسة الوزراء، وذلك ليجنب بلده مصر أية عواقب أو خطر، وتم قبول الاستقالة في (24 نوفمبر لسنة 1924م). قام زغلول باعتزال السياسة إلى أن توفي في (23 أغسطس 1927)، لتفقد مصر أحد أهم الزعماء الذين استبسلوا بالدفاع عن حرية الشعب المصري واستقلال حرية مصر.

وفاته

توفى سعد زغلول فى (23 أغسطس 1927)، ودفن فى ضريح سعد الذى شيد عام (1931م) ليدفن فيه زعيم الأمة وقائد ثوره (1919م) ضد الاحتلال الانجليزي.

المراجع:

1- سعد زغلول.. زعيم الوفد. البوابة نيوز. روجع بتاريخ 7 يوليو 2019.
2- نبذة عن سعد زغلول زعيم ثورة 1919. الهيئة العامة للاستلامات. روجع بتاريخ 7 يوليو 2019.