أغسطس 27, 2019
اخر تعديل : أغسطس 27, 2019

محافظة إدلب الخضراء

محافظة إدلب الخضراء
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

محافظة إدلب تقع في  شمال سوريا علت الحدود مع تركيا، وهي البوابة السورية إلى أوربا، وتلقّب بإدلب الخضراء بسبب كثرة أشجار الزيتون الموجودة فيها. يحد محافظة إدلب من الشمال تركيا، ومن الشرق محافظة حلب، ومن الجنوب حماة، ومن الغرب  اللاذقية.  تقدر مساحة محافظة إدلب بـ (6100) كم2. وعدد سكانها حوالي (1,500,000) نسمة (2011).

التسمية

تسمى في الآرامية مؤلف من (أدد) إله العاصفة والرعد و(لب) وتعني بالآرامية (لب الشيء أو قلب الشيء أو مركزه) أي تعني أدلب مركز عبادة الإله. في السيريانية: (يد القلب). ويرى البعض أنها تعني هواء القلب، وفي الكنعانية آرامية (إدلبو) وتعني مكان تجميع وتسويق المحاصيل الزراعية.

التقسيم الأداري

تقسم محافظة إدلب إلى خمس مناطق إدارية ونواحي هي:

  1.  منطقة إدلب.
  2.  منطقة أريحا.
  3.  منطقة معرة النعمان.
  4. منطقة جسر الشغور.
  5.  منطقة حارم.

(ناحية مركز إدلب ،ناحية أبو الظهور، ناحية سراقب، ناحية تفتناز، ناحية معرة مصرين، ناحية بنش، ناحية سرمين ،ناحية مركز معرة النعمان، ناحية خان شيخون، ناحية سنجار، ناحية كفرنبل، ناحية التمانعة  ،ناحية حيش ،ناحية إحسم، ناحية محمبل، ناحية مركز جسر الشغور ،ناحية بداما،ناحية دركوش ،ناحية الجانودية  ،ناحية مركز حارم، ناحية الدانا، ناحية سلقين، ناحية كفر تخاريم ، ناحية قورقينا ،ناحية أرمناز).

المناخ

مناخ إدلب جاف تماما كمناخ مناطق البحر الأبيض المتوسط، نسبة الأمطارفيها محدودة إلا أنها كافية لري المزروعات من الحبوب الشتوية، والفاكهة، وأشجار الزيتون.

الإقتصاد

تلعب الزراعة دورا بارزا في الاقتصاد بالمحافظة وتسمى محافظة إدلب بالمحافظة الخضراء لما فيها من زراعة دايمة وسدود وحواجز مائية. تبلغ المساحة المسمثتمرة نحو (347.570) هكتاراً  من أصل مساحة المحافظة التي تقدر بـ (609.710) هكتاراً أي بنسبة (56.5%).

تعدد مواسمها الزراعية وتتميز إدلب بخصوبة اراضيها وغزارة امطارها وكثافة أراضي الأحراج والغابات، تحتل الأحراج مساحة قدرها (18211) هكتاراً أي بنسبة (13.5%). أهم الأشجار المثمرة شجرة الزيتون وتقدر أشجار بنحو  15 مليون شجرة يقدر متوسط انتاجها السنوي بحوالي 160 الف طن.

التاريخ

قبل ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد كانت مملكة إبيلا تبسط نفوذها على إدلب، فهي تعتبر مهد للحضارات كما تقول الإكتشافات المسمارية في المنطقة.

سكن إدلب عبر العصور الأبلانية والآرامية والآشورية والحيثية والرومانية والبيزنطية وحتى العصور الإسلامية المختلفة. تضم إدلب أكثر من 500 مووقعا تاريخيا بالإضافة إلى القلاع والحصون التي تشير إلى عبق التاريخ وأصالة المنطقة. بنيت إدلب الحديثة في القرن السادس عشر على يد باشا عثماني اسمه أحمد ياشا الكوبرلي.

التنوع الجغرافي

تتميز طبيعتها الجغرافية بالتنوع، ففيها الجبال كجبل حارم، جبل الأربعين و جبل الزاوية كما تكثر فيه الفوهات البركانية والسهول كسهل الغاب وسهول إدلب الشمالية التي تعد الأكثر اتساعاً وخصوبة وأكثرها سكاناً، وسهل الروج.

وسهول إدلب غنية بالمياه الجوفية، كما تكثر الينابيع في منطقة جبل الزاوية كينابيع عين الطاقة والحويز واللج وعرّى. وهناك الحمامات المعدنية الحارة في الشيخ عيسى وعين الزرقا وشق العجوز.

 

المراجع:

1- محافظة إدلب السورية ساحة حرب مجددا. BBC. روحع بتاريخ 27 أغسطس 2019.