فبراير 19, 2018
اخر تعديل : فبراير 19, 2018

محمد جمعة خان

محمد جمعة خان
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

محمد جمعة خان أبو علي. ولد عام 1903 في المكلا بمحافظة حضرموت، مطرب وملحن، من مشاهير الغناء الحَضْرَميّ. ولد لأمٍّ حَضْرَميّة، وأب هنديّ. استقدمه السُّلْطان (عوض بن عمر القعيطي) فيمن استقدمه من الهنود لينضموا إلى جيشه.

تلقَّى محمد جمعة خان مبادئ العُلُوم، وقرأ القرآن الكريم في أحد كتاتيب مدينة (المُكَلّا)، فأخذ عن أسرته شغفها بالغناء، فكان مولعًا بترديد الأناشيد المدرسية. وحين بلغ الخامسة عشرة من عمره، التحق بالفرقة الموسيقية السُّلْطانية، وتعلّم العزف على كثير من الآلات الموسيقية، وكان يشرف على هذه الفرقة ضابط هندي اسمه (عبد اللّطيف)، وكانت جلّ معزوفاتها أغاني غربية أو هندية.

استفاد محمد جمعة خان من المطرب الشَّعْبي (سعد الله فرج) في تعلّم العزف على آلة (القنبوس)، وقد ظلّ صاحب التَّرْجمة في هذه الفرقة قرابة ثلاثين سنة، رقّي خلالها إلى رتبة (باشجاويش)، وتولّى قيادة الفرقة حتى أحيل إلى المعاش، فخلفه على قيادة الفرقة ضابط هندي اسمه (وسندّي خان).

فرقة موسيقية

كوَّن محمد جمعة خان لنفسه فرقة موسيقية جديدة، واتَّجه نحو الفولكلور الحَضْرَميّ، وأخذ يقتبس منه مجددًا، فاشتهر في كلِّ المدن الحَضْرَميّة في مختلف الأغراض الغزلية، والسِّياسيّة، والاجتماعية، والدّينية. وكان الحضارمة المهاجرون يطلبونه إلى مهاجرهم، فسافر إلى كثير من الأقطار والبلاد؛ مثل: جيبوتي، وتنزانيا، والحبشة، وشرق إفريقيا، وكثيرًا من الدّول العربيّة، وخاصة الكويت، وبعض أسفاره كانت برفقة فرقته الموسيقية.

وبعد أن اكتسب شهرة واسعة، خاصة بعد أن كثر إنتاجُه، قام بتسجيل قرابة مائة وأربعين أسطوانة غنائية لعدد من الشّركات، ورحل إلى مدينة عَدَن، وغنى كثيرًا في مخادرها. والمخدرة: عبارة عن خيمة كبيرة كانت تنصب في الأعراس، وقد تأثر بطريقة غنائه عدد كبير من فناني حَضْرَمَوْت؛ منهم: أخواه (أحمد جمعة خان)، و(عبد القادر جمعة خان)، و(عبد الرّب إدريس)، و(كرامة مرسال)، و(مُحَمَّد سالم شامخ)، و(أبو بكر سالم بَلْفَقيه). تزوج صاحب التَّرْجمة أربع مرات، ولم تكن حالته الأسرية مستقرة، فأثر ذلك كثيرًا على مشواره الفني، وفي سنواته الأخيرة أصيب بمرض عضال أقعده الفراش.

أبرز الأغاني

غنَّى لكثير من شعراء حَضْرَمَوْت؛ مثل: (حدّاد بن حسن الكاف)، و(حسين بن مُحَمَّد البار)، و(حسين أبي بكر المحضار)، و(عبد الله مُحَمَّد باحسن)، و(صالح علي الحامد). ومن شعراء الفصحى غنى لـ (البهاء زهير)، و(عبد الغني النابلسي)، و(بشارة الخوري)، و(علي محمود طه)، و(يزيد بن معاوية)، و(عبد الرَّحيم البرعي)، و(أبي فراس الحمداني)، و(عبد الله بن الدمينة)، و(عنترة العبسي)، و(أبي بكر العَيْدَروس)، و(أبي بكر عبد الرَّحمن بن شهاب)، و(علي مُحَمَّد الحبشي).

من أشهر أغانيه: «نالت على يدها»، و«نادمته على الصّفاء»، و«يا حبيب القلب صلني»، و«حنانيك يا من سكنت الحنايا»، و«يا رسولي توجه بالسَّلامة»، و«رمش عينه بريد المحبة»، و«بالغواني قلبي مولع»، و«حي ليالي جميلة»، و«خفيف الرّوح».

وفاته

توفي الفنان محمد جمعة خان في 9/8/ 1383 هـ- 25 ديسمبر 1963 م، صدر عن المكتبة اليَمَنيّة في مدينة صَنْعَاء كتاب عن سيرته بعنوان (مُحَمَّد جمعة خان: حياته وفنه)، تأليف الأستاذ (عمر أحمد بن ثعلب).

 

المصادر:

1- محمد جمعة خان- موسوعة أعلام اليمن اطلع عليه في 2018/2/19م.