ديسمبر 26, 2018
اخر تعديل : ديسمبر 5, 2019

محمية الخنفة في السعودية

محمية الخنفة في السعودية
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

محمية الخنفة، واحدة من المحميات التي تضمها منطقة تبوك الواقعة في شمال غرب المملكة العربية السعودية مع حدود المملكة الأردنيّة الهاشميّة، وهي مقترحة أن تكون موقعا للتراث العالمي.

يبلغ مساحة محمية الخنفة (1,2105) كيلومترات مربّعة، وتمتاز بوعورتها حيث توجد جبال الطّبيق في الجهة الغربيّة والوسطى التي يصل ارتفاعها إلى (1,388)  مترا، بالإضافة إلى الأودية والشعاب والخباري، وتكثر على السّطح الصّخور الرّسوبيّة الرمليّة والجيريّة وتوجد بعض المناطق الرمليّة في الجهة الشرقيّة من المحميّة.

الغطاء النباتي

توصف المحميّة بفقر غطائها النباتي نتيجة للرعي الجائر فيها وقطع أشجارها، فيما عدا الأودية التّي تكثر فيها أشجار الطّلح والعوسج وبعض الشجيرات والأعشاب، ويعد الوعل من أهم حيوانات المحميّة، كما توجد أعداد قليلة من ظبي الريم والذّئب العربي والثّعالب والأرنب البريّ وبعض أنواع الزّواحف والطّيور المستوطنة والمهاجرة.

ومن ضمن الخطط والدراسات التي يقوم عليها المختصين بالهيئة السعودية للحياة الفطرية هو اختيار عدة مواقع بمنطقة تبوك لتكون محميات مقترحة تابعة للهيئة الموقع الأول رأس سويحل ورأس القصبة وتقع على ساحل خليج العقبة وشمال البحر الأحمر، ممتدة من جنوب حقل حتى شرما، بمساحة تصل إلى ( 3571 كم2).

الأنواع الفطرية

تضم محمية الخنفة كذلك مواقع بحرية وساحلية ومرتفعات جبلية وسهول وأودية وسبخات وجزر وشعاب مرجانية متميزة وأعشاب بحرية ومن الأنواع الفطرية بها الوعل وغزال الإدمي وعناق الأرض والذئب العربي والضبع والوبر والسلحفاة الخضراء والسلحفاة ذات الرأس الشبيهة بمنقار الصقر والطوم والدلافين والطيور بحرية كالنورس والخراشنة وغيرها وأنواع بحرية متميزة ونادرة من الأسماك واللافقريات بالشعاب المرجانية والأعشاب البحرية والغطاء النباتي في المواقع البرية ومن مميزاتها أنها قابلة لتطبيق برامج للسياحة البيئية والترويح البيئي.

والموقع الثاني جبال قراقر وتقع جنوب تبوك في محافظة ضباء قرب قرية الديسة بمساحة ( 1678) كم2، وتشمل مواقع مرتفعات جبلية وعرة بالحجر الرملي وأودية عميقة ومواقع مياه مستديمة.

ومن الأنواع الفطرية الموجود فيها: الوعول، والذئاب، والضباع، وعناق الأرض، والوبر، والدفلى البرية، وأنواع نباتية متميزة ونادرة ومتبقية من العصور الجليدية، فيما يحتمل وجود الأدمي في حرة الرحى، وهي قابلة لتطبيق برامج للسياحة البيئية والترويح البيئي والمنطقة مقترحة أن تكون موقع للتراث العالمي.

 

المراجع:

1- محمية (الخنفة) بمنطقة تبوك لوحة طبيعية في قلب الصحراء.واس. روجع بتاريخ 2018/12/26.