أبريل 21, 2019
اخر تعديل : أبريل 21, 2019

مديرية حيفان

مديرية حيفان
بواسطة : Mohammed Omari
Share

مديرية حيفان هى جبل وبلدة جنوب مدينة تعز اليمنية بمسافة (64كم)، بلغ عدد سكانها (75.288) نسمة عام 2004م وتبلغ مساحتها  (197كم²). فيها مركز مديرية القبيطة.  يحد مديرية حيفان من الشمال: مديرية دمنة خدير. ومن الشرق: مديرية القبيطة م لحج. من الجنوب: مديرية طور الباحة م لحج. من الغرب: مديريتي الصلو والمواسط والشماتين.

عزل مديرية حيفان

تتكون مديرية حيفان من خمس عزل هي:

  1. عزلة الأغابرة.
  2. عزلة الأعروق.
  3. عزلة الأعبوس.
  4. عزلة الأحكوم.
  5. عزلة الأثاور.

تتكون تلك العزل من عدد (84) قرية عدد(989) محلة معنى اسم المحلة التي يوجد فيها منزل الشهيد عبدالعزيز عبدالغني  محلة “(حَجِرة) هي احدى محلات قرية حيفان المكونه من (23 ) محلة وهي محلة صغيرة وسط قرية من قرى حيفان نذكر البرح و العدنة والمحرقة والطريق إلى حيفان تمر من مدينة الراهدة التي تبعد عنها بمسافة (14كم).

سكان مديرية حيفان

أهل مديرية حيفان يتسمون بنشاط في الأعمال التجارية في عموم اليمن وفي الخليج والسعودية وكانت هجراتهم المبكرة إلى مدينة عدن. وعند خروج الإنجليز اتجهوا إلى مدينة تعز ومدينة صنعاء العاصمة ومن هذه المنطقة رجل الأعمال الشهير الحاج هائل سعيد انعم الذي ترك بصمات واضحة في المدينة وانفق الكثير من الأموال الموسسات التربوية والتعليمية وفي بناء المساجد ويعتمد أبناء مديرية حيفان على الزراعة والهجرة كانت رافدا آخر للرزق  ومما يشار إليه أن سكان مديرية حيفان جاء بعضهم من المحافظات الأخرى فمنهم من جاء من حجة ومن صعدة ومن الحديدة وغيرها.

تاريخ حيفان

تؤكد مصادر تاريخية أن لحيفان تاريخا عريقا حافلا بالعطاء والنماء والازدهار، وقد كان لها منذ القدم مكانة مرموقة بلغت من خلالها سمعتها الطيبة الآفاق. ووفقالتلك المصادر فقد كانت مركزا إقتصاديا وتجاريا مهما كرابط أساسي للتبادل التجاري بين شطري اليمن قبل الوحدة. حيث كانت تمر عبرها القوافل التجارية ناقلة البضائع المتبادلة، كما كانت تفرد فيها القوافل حمولتها من البضائع المختلفة كسوق تجاري محوري يفد إليه الباعة والمشترون من مختلف القرى في عُزل مديرية حيفان ومن المناطق الأخرى المجاورة.

الزراعة

تنتشر في قرى حيفان المدرجات والسهول الزراعية وتزرع الدخن والغرب والذرة والفواكهة والخضروات تتمركز معظمها في أودية الأحكوم والأثاور وتعتمد بشكل رئيسي على مياه الأمطار الموسمية أو العيون والآبار الجوفية.

 

المراجع:

1- حيفان. معجم البلدان والقبائل اليمنية. إبراهيم المقحفي. دار الكلمة صنعاء 2004-ط4.
2- حيفان قلعة الصمود وبيت التجارة. صحيفة مكة. روجع بتاريخ 21 أبريل 2019.