يوليو 2, 2018
اخر تعديل : يناير 23, 2020

مديرية صعدة

مديرية صعدة
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share
مدينة صعدة ، واحدة من أهم وأقدم المدن التاريخية الأثرية في اليمن، وهي مركز محافظة صعدة ، وتقع مديرية صعدة وسط المحافظة وتحدها مديرية الصفراء من الجهة الشمالية والجنوبية الشرقية، فيما تتصل بمديرية سحار من الجهة الغربية والجنوبية الغربية، وهي من أصغر مديريات المحافظة مساحة جغرافية وتتكون من عزلتين هما.
  • صعدة
  • والعبدين غراز.

 المساحة وعدد السكان

تبلغ مساحة مديرية صعدة حوالي (26 كم 2) ، وهي من أصغر مديريات المحافظة، في حين يتجاوز عدد سكانها حوالي (58.695) نسمة، وفقا لآخر الاحصائيات الصادرة عن التعداد السكاني العام للعام 2004م.

تاريخ صعدة القديمة

اختطت مدينة صعدة القديمة في القرن الثالث الهجري، وتمتاز ببنائها التقليدي والمعتمد على مادة الطين في تشييد المعماري وتزيين الدور العلوية بالياجور لكل مبانيها ، ويحيط بالمدينة سور صعدة التاريخي من جميع الاتجاها، والذي شيد في منتصف القرن العاشر للهجرة وله عدة ابواب هي باب السويدان (باب اليمن) جنوبا وباب نجران شمالا، و (باب همدان) أو (جعران) شرقا وباب المنصورة غرباً ، فقلعة صعدة شيدت في القرن العاشر الهجري ، فيما سورها الشعير شيد في منتصف القرن ذاته.
وإلى جانب ذلك فان مديرية صعدة تحتوي على جامع الهادي الشهير ( الجامع الكبير) الذي بني في عام (284هـ) وتواصلت أعمال توسعة حتى القرن الحادي عشر الهجري وعمل على توسيعة شمس الدين (974هـ) ، إضافة لما تحتوية المديرية من قرابة (27) مسجدا تاريخيا آخر توزعت على أنحاء مديريات المحافظة. كما تحتوي مديرية صعدة على مقبرة القرضين (أكبر مقبرة في اليمن وثاني مقبرة إسلامية في العالم الاسلامي) أسست (134هـ) ، بالإضافة للكتابات الحميرية القديمة والنقوش المسلحقات التي يبلغ عمرها نحو (50000) سنة.

 ميزات المديرية

تعد مديرية صعدة من اهم المديريات في المحافظة واليمن انتاجا للفواكة والمنتجات الزراعية الأخرى ، الأمر الذي جعلها تعتبر من أهم المراكز التجارية للتصدير، وإلى جانب خصوبة أراضيها فإنها تتميز بأهميتها السياحية الفريدة وذلك لما يحتويه جمالها المعماري من فن أثري زخرفي وحرف يدوية.

شهرة صعدة

أشتهرت مدينة صعدة بصناعة الحدديد المستخرج من جبلي ظفار وكهلان شرقي المدينة على مدى اكثر من عشرة قرون كاملة سنة (133هـ)، واحتوت المدينة على أكثر من (700) فرن بدائي لصهر الحديد وصناعة الأسلحة البيضاء (السيوف والخناجر) ومتطلبات البناء والعمارة ، وتعتبر متحفاً تاريخياً متكامل بفنونها المعمارية وأصالتها الضاربة في القدم ومعالمها الأثرية والتاريخية الشهيرة ، كما اشتهرت بصناعة الحلي والمصوغات الفضية التي أبدع فيها الحرفيون اليمنيون منذ القدم وحتى اليوم .
 
المراجع:
1- اليمن أرقام وحقائق ـ المركز الوطني للمعلومات.