أغسطس 17, 2019
اخر تعديل : أغسطس 18, 2019

معلومات عن بغداد

معلومات عن بغداد
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

مدينة بغداد هي العاصمة السياسية لدولة العراق  ومركز محافظة العراق، وهي مدينة السلام وقلب الدولة و يتمركز فيها سكان العراق، وتعد ثاني أكبر مدينة عربية بعد القاهرة وفي المرتبة  35 عالميا من حيث عدد السكان حيث يقطنها أكثرمن (8.5) مليون نسمة، وتبلغ مساحتها (204.2) كم2. وتُعد المدينة المركز الاقتصادي والإداري والتعليمي في الدولة.

تتوسط العراق على نهر دجلة وتبعد حوالي (330) ميلاً أي (530) كيلو متر من منابع الخليج العربي في قلب بلاد ما بين النهرين القديمة وهي أكبر مدينة في العراق.

تنقسم بغداد إلى جانبين:

  • الكرخ غرب نهر دجلة.
  • الرصافة شرق نهردجلة على جانب الرصافة توجد منطقة الكرادة ذات الشوارع الضيقة والمحلات الكثيرة ويزورها سكان بغداد للتبضع،  بعض أسماء مناطق بغداد هي قديمة من تراث بغداد كسبع أبكار، وفي عام (1908م) اتخذت الحكومة العثمانية أسماءً جديدةً لمحلات بغداد وشوارعها.

المناخ

حار وجاف صيفا، رطبة وباردة إلى حد كبير شتاءا.أما في  الربيع والخريف تكون الأيام قصيرة والأجواء رائعة  ويصل متوسط درجة الحرارة اليومية القصوى إلى 100 درجة فهرنهايت بين شهري مايو و سبتمبر، و تيصل درجة الحرارة إلى 120 درجة مئوية في منتصف النهار خلال شهري يوليو وأغسطس.

تأسيس بغداد

بناها الخليفة العباسي المنصور من عام (762- 764)م واتخذها عاصمةً للدولة العباسية، حيث أصبح لبغداد تحت حكمهم مكانة مرموقة. وكانت من أهم مراكز العلم على تنوعه في العالم وملتقى للعلماء والدارسين لعدة قرون من الزمن.

ومن أسماء بغداد:

  • المدينة المدورة.
  • دار السلام.
  • الزوراء .

أهمية المدينة

وتكمن أهمية موقع بغداد في توافر المياه وتناقص أخطار الفيضانات مما أدى بدوره إلى اتساع رقعة المدينة وزيادة نفوذها إلى جانب سهولة اتصالها عبر دجلة بواسطة الجسور التي تربطها بالجانب الأيسر من النهر .

إزداد الإهمام بالمدينة في عصر الرشيد، حيث كانت هذه المدينة ثاني أكبر مدينة في الشرق الأوسط بعد اسطنبول، فقد ضمت هذه المدينة الكثير من العرب والأجانب والمسلمين وغير المسلمين الذين كانوا يقصدونها من أجل العمل أو تلقي العلم، وقد كانت هذه المدينة مركزاً للإنجازات العلمية والثقافية، وما زالت كذلك حتى يومنا هذا على الرغم من الحروب التي دمرتها.

لكنّ هذه المكانة تراجعت بعد تعرّضها للغزو على يد المغول والتتار عام (1258م)، وتناوب الصفويّون والعثمانيّون على حكم المدينة أوائل القرن السادس عشر، حتّى سيطر عليها العثمانيّون عام (1535م)، واستمرّ حكمهم أربعة قرونٍ بطولها، وفي عام (1917م) خضعت لحكم الإنجليز، كما حدث مع معظم المدن العراقيّة، حتّى نال العراق استقلاله رسميّاً عام (1932م).

في التاريخ المعاصر استمرت بغداد عاصمة للعراق، و قع فيها أحد أكبر وأنشط المجامع اللغوية.

تأثير الحروب على المدينة

شهدت بغداد  عددا من الحروب كان أهمها في  العصر الحديث القصف الجوي أثناء حرب الخليج العربي (1990-1991). وبعدها العمليات الجوية والبرية خلال حرب العراق ، التي بدأت في عام (2003). بسبب هذه الحروب  تدهورت البنية التحتية وتدهورت خدمات المدينة بسبب الإهمال والقيود حيث تعرضت العراق لعقوبات إقتصادية التي فرضتها الأمم المتحدة على العراق.

السياحة في بغداد

  • بحيرة الجادرية.
  • حدائق أبو نواس.
  • حدائق أبو نواس.
  • المتحف البغدادي.
  • حدائق أبو نواس نصب الشهيد.
  • حدائق أبو نواس.
  • شارع المتنبي.
  • حدائق أبو نواس.

 

المراجع:

1- نبذة تارخية عن مدينة بغداد.إسلام تاميز. روجع بتاريخ 17 أغسطس 2019م
2- بساتين بغداد. MusicBrainz. روجع بتاريخ 17 أغسطس 2019م.
3- سكان بغداد. موقع واي باك ميشن روجع بتاريخ 17 أغسطس 2019م.
4- نبذة عن بغداد. جامعة بغداد. روجع بتاريخ 17 أغسطس 2019.