يوليو 9, 2019
اخر تعديل : يوليو 9, 2019

معلومات عن جابر بن حيان

معلومات عن جابر بن حيان
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

جابر بن حيان هو أبو عبد الله جابر بن حيان بن عبد الله الأزدي، طبيب عربي، عاش في العراق بالكوفة وبغداد، وهو أول من اشتغل بالكيمياء القديمة ونبغ فيها، حتى إن العرب سمَّوا الكيمياء عامة (صنعة جابر)، إشارة إلى أن (جابر بن حيان) هو أول من زاولها، وكشف عن مفردها ومركِّبها، وتناول في كتاباته الفلزات وأكاسيدها وأملاحها، وأحماض النتريك والكبريتيك والخليك، وعالج القلويات وحضَّرها ونقَّاها بالبلورة والتقطير، والترشيح والتصعيد.

إنجازات جابر بن حيان

  • قام جابر بإجراء كثير من العمليات المخبرية، ومن الوسائل التي استخدمها: التبخُّر، والتقطير ، والتبلُّر ، والتسامي ، والترشيح ، والصَّهر، والتكثيف، والإذابة، ودرس خواص بعض المواد دراسة دقيقة؛ فتعرف على أيون الفضة النشادري المعقد .
  • أول من حضَّر حمض الكبريتيك بالتقطير من الشَّب، وحضَّر أكسيد الزئبق، وحمض النتريك؛ أي ماء الفضة.
  • حضَّر حمض الكلوريدريك المسمَّى بروح الملح.
  • أول من اكتشف الصودا الكاوية، وأول من استخرج نترات الفضة وقد سمّاها حجر جهنم، وثاني كلوريد الزئبق (السليماني)، وحمض النتروهيدروكلوريك (الماء الملكي)، وسُمِّي كذلك لأنه يذيب الذهب ملك المعادن.
  • أول من لاحظ رواسب كلوريد الفضة عند إضافة ملح الطعام إلى نترات الفضة، كما استخدم الشب في تثبيت الأصباغ في الأقمشة، وحضَّر بعض المواد التي تمنع الثياب من البلل.
  • من استنتاجاته أن اللهب يُكسِب النحاس اللون الأزرق، بينما يكسب النحاس اللهب لونًا أخضر.
  • وهو أول من فصل الذهب عن الفضة بالحل بوساطة الحمض، وشرح بالتفصيل عملية تحضير الزرنيخ، وتنقية المعادن، وصبغ الأقمشة.
  • يُعزَى إليه أنه أولُ من استعمل الميزان الحساس والأوزان متناهية الدقة في تجاربه المخبرية.
  • يُنسَب إليه تحضير مركبات كل من كربونات البوتاسيوم والصوديوم والرصاص القاعدي والإثمد (الأنتيمون).
  •  كما استخدم ثاني أكسيد المنجنيز لإزالة الألوان في صناعة الزجاج.
  •  بلور جابر النظرية التي مفادها أن الاتحاد الكيميائي يتم باتصال ذرات العناصر المتفاعلة مع بعضها.

مؤلفاته

ترك جابر بن حيان موسوعة علمية ضخمة تقدر بألفي كتاب ومقالة أهمها: نهاية الإتقان، الميزان، التجريد، رسالة في الأفران، الرحمة، الخواص الكبير، وقد ترجم معظمها إلى اللاتينية على يد جرار الكريموني وغيره في القرن الثاني عشر، واعتبرت هذه الكتب من أهم مصادر الدراسات الكيميائية في الشرق والغرب.

جاء في (الإعلام) للزركلي أن جابراً له تصانيف كثيرة تتراوح ما بين مائتين واثنين وثلاثين وخمسمائة كتاب، لكن ضاع أكثرها. وقد ترجمت بعض كتب جابر إلى اللغة اللاتينية في أوائل القرن الثاني عشر، كما ترجم بعضها من اللاتينية إلى الإنجليزية عام 1678م ، وفي سنة 1928م أعاد هوليارد صياغتها، وقدم لها بمقدمة وافية ، وظل الأوربيون يعتمدون على كتبه لعدة قرون.

أهم الكتب

  • كتاب السموم ودفع مضارها.
  • نهاية الاتقان: وهو مؤلف رائد في الكيمياء.
  • أصول الكيمياء
  • استقصاءات المعلم
  • كتاب الرسائل السبعين.
  • كتاب علم الهيئة
  • كتاب المكتسب.
  • كتاب صندوق
  • الحكمة.
  • كتاب أسرار الكيمياء.
  • كتاب الرحمة.
  • كتاب الخمائر الصغيرة.
  • كتاب الملك.
  • كتاب الكيمياء الجابرية.
  • كتاب الخواص.
  • كتاب المجرات.

وفاته

توفي جابر بن حيان عام (813م) في الكوفة، العراق وقد بلغ 95 من  عمره.

 

المراجع:
1- جابر بن حيان. المرجع الإلكتروني. روجع بتاريخ 9 يوليو 2019.
2- مؤسس علم الكيمياء جابر بن حيان. جريدة الرياض. روجع بتاريخ 9 يوليو 2019.