يوليو 17, 2019
اخر تعديل : يوليو 17, 2019

معلومات عن جزيرة جربة

معلومات عن جزيرة جربة
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

جزيرة جربة هي أكبر الجزر التونسية. تقع قبالة الساحل الشمالي الشرقي من قارة إفريقيا. وتقع الجزيرة على خليج قابس، مساحتها (20 × 20) كم2 تقريبا، شريطها الساحلي يبلغ (125) كم. تتبع جزيرة جربة محافظة مدنين، وتبعد نحو 150 كيلومترا عن الحدود مع ليبيا، وتبلغ مساحتها قرابة 500 كم2.

وللجزيرة منفذان: الأول من جهة منطقة آجيم عبر العبّارات القادمة من الجرف، والثاني عبر (الطريق الرومانية) من جهة جرجيس وهي الجهة الشرقية للجزيرة.

سكان جزيرة جربة

يناهز عدد سكان جربة (160) ألف نسمة، ويبلغ عدد زوارها نحو مليونين سنويا، بينما يزورها في موسم الغريبة فقط ما بين (1500-2000) يهودي، وهذا هو متوسط الزائرين سنويا خلال هذا الموسم، منذ ثورة 14 يناير/كانون الثاني 2011، فيما كان العدد قبل ذلك يبلغ نحو سبعة آلاف يهودي. وسكان الجزيرة مزيج من كل مناطق البلاد، فمن بين 160 ألف ساكن هنالك قرابة 40% ليسوا من السكان الأصليين للجزيرة.

تاريخ جزيرة جربة

عرفت جربة باسم جزيرة الليتوس (lotophages) في النّصوص الاغريقية، وقد أمكن تحديد موقع قريتها مينانكس (Meninx) ببرج القنطرة، وكان اسم جربة يطلق على ما يقارب حومة السوق، وكانت تيبازا (Tipaza)، غير سميّتها الجزائرية – قريبة من أجيم وهاريبوس (Haribus) مجاورة لقلاّلة. استقرت بجربة جالية يهودية مهمّة. ومازال أحفادها يعيشون في حومة السوق وخاصّة في الحارة الكبيرة والحارة الصغيرة ويمارسون بحريّة طقوسهم في بيعة الغريبة، المزارة المشهورة. ومنذ 4 ق.م.

ويرجع البعض التعايش الموجود في جزيرة جربة إلى عدة عوامل من أهمها العامل الجغرافي، إضافة إلى مرور معظم الحضارات على الجزيرة من الإغريق إلى الرومان إلى الفتح الإسلامي إلى الغزو الإسباني. وقد دخل الإسلام الى جربة سنة (47هـ) على يد الصحابي رويفع بن ثابت الانصاري.

وفي الجزيرة مساجد تحت الأرض. وفيها أبراج عديدة منها برج (الغازي مصطفى) الذي يعود تاريخه الى سنة (1560م). كما شق الرومان طريقا في البحر يربط الجزيرة بمدينة جرجيس.

معالم جزيرة جربة

يطلق على جربة أيضا (جزيرة المساجد)، لاحتوائها على 366 مسجدا معظمها يتميز بالبساطة وصغر المساحة. وبقدر ما تعرف الجزيرة بمساجدها.

معبد الغربية

تعرف كذلك بـ(معبد الغريبة)  الكنيس اليهودي الأكبر والأقدم في أفريقيا حيث يعود تاريخه إلى قرابة (2600) سنة، ويزوره يهود من أنحاء العالم كل عام لأداء طقوس (زيارة الغريبة)، أو ما يعرف بـ(حج اليهود).

وتزعم روايات تاريخية أن امرأة يهودية قدمت الى جربة واستقر بها الحال في مكان كنيس الغريبة الآن وعرفت هذه المرأة بالكرامات فأقيم لها هذا المقام عند الممات، كما سمي الكنيس (الغريبة) نسبة إليها.

ويتكون الكنيس من بنايتين كبيرتين الأولى خاصة بالعبادات ويغلب عليه اللون الأبيض والازرق، ويوجد بداخله بيت للصلاة وهو المكان الذي تؤدى فيه أهم طقوس حج الغريبة، أما البناية الثانية فتستعمل لإقامة الاحتفالات بالأهازيج والموسيقى التونسية وتوزيع الأكلات التونسية في أيام زيارة اليهود.

وعلى مدى يومين يقوم اليهود بأداء طقوس حجهم، ومن أبرزها (الخرجة بالمنارة)، وهي خروج جماعي لليهود من المعبد حيث يدفعون عربة فوقها منارة (مصباح تقليدي كبير) مزيّنة ويطوفون في الحيّ المجاور له، ويقرأون كتبهم المقدسة، وترفع الأهازيج والأناشيد، إضافة إلى عادات أخرى من بينها إقامة احتفالات بالموسيقى التونسية التقليدية تجمع أثناءها التبرّعات للمعبد.

المراجع:

1- جربة. الموسوعة التونسية. روجع بتاريخ 16 يوليو 2019.
2- جربة جرجيس. روجع بتاريخ 16 يوليو 2019.