أغسطس 27, 2019
اخر تعديل : أغسطس 27, 2019

معلومات عن محافظة الحسكة

معلومات عن محافظة الحسكة
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

محافظة الحسكة محافظة سورية تقع في الشمال السوري على الحدود التركية وكانت تسمى (نهرين). وهي مدينة آشورية تعود إلى ما قبل الميلاد. يحدها من الشرق العراق، ومن الجهة الشمالية تحدها  الجمهورية التركية بطول 300 كم أما من الجنوب محافظة دير الزور بطول (87) كم ويحدها من  الغرب محافظة الرقة بطول حدود (45)كم، كما يحدها من الجهة الشمالية الشرقية نهر دجلة بطول (45) كم.

تقدر مساحة الحسكة  (32.334) كم2، ويزيد عدد سكانها (1.512.000) وأصولهم (الأكراد، والسريان، والآراميين، والآشوريين وعرب).

التسمية

هناك قول أنها مليئة بشوك أسمهُ الحسك. وآخرون يقولون نسبة لقارب اسمه حسكة، كان الناس يعبرون عليه من شمال النهر إلى جنوبهِ، حيث الطريق إلى دير الزور. وكلمة حسكة على الأرجح مشتقة من الحسك وهو الشوك.

التقسيم الإداري

تنقسم محافظة الحسكة إلى خمس مناطق إدارية هي:

  1. منطقة الحسكة: مساحتها (661.167) تتبع له نواحي ( بئر الحلو الوردية – الهول – وتل  تمر)
  2. منطقة القامشلي: مساحتها (393.849) هكتار وتضم نواحي (تل حميس وعامودا والقحطانية واليرموك)
  3. منطقة المالكية: مساحتها (256.690) هكتار وتضم نواحي ( الجوادية واليعربية ومعبدا)
  4. منطقة رأس العين: مساحتها (377.793) تتبع له نواحي (أبو راسين والدرباسية)
  5. منطقة الشدادي: مساحتها (643.860) هكتار تتبع له نواحي (مركدة و العريشة).

أهم المحاصيل الزراعية

  • قمح البعل: يزرع في منطقتي الاستقرار الأولى والثانية على مساحة (40.140) هكتار  وقدر الانتاج للمساحة 148513 طن
  • الشعير المروي: وتصل المساحات المزروعة (28.334) هكتار وبمعدل انتاج (2.064) كغ للهكتار الواحد
  • الشعير البعل: تقدر المساحة بـــ (253.750) هكتار والإنتاج من المساحة بلغ (26.118) طن
  • العدس البعل: مساحته (43.807) هكتار وبإنتاج (2.1453) طن
  • القطن: تناقصت المساحات المزروعة بالقطن خلال الاعوام الماضية لقلة المياه وتبلغ المساحة المزروعة بالقطن حسب الخطة الزراعية للمحافظة (5258.9) هكتار.

المواقع الأثرية

تل حلف

في جنوبي مدينة رأس العين، وأظهر التنقيب في هذا التل طبقات حضارية متعاقبة ومنحوتات بازلتية جميلة كانت تزين جدران مباني المعبد والقصر. واشتهر فخاره باسم فخار تل حلف.

تل براك

بين مدينتي الحسكة والقامشلي، بدأ التنقيب الأثري فيه عام (1937- 1939) واستؤنف بعد الحرب العالمية الثانية فأظهر ست طبقات حضارية متعاقبة ومن أهم المباني المكتشفة معبد العيون وقصر الملك نارام سين، وهناك مكتشفات فخارية وتماثيل وأختام أسطوانية غنية بمواضيعها الميثولوجية.

تل عجاجة

في جنوبي الحسكة، كان مركزا هاما في منطقة الحدود الفاصلة بين إمبراطوريتي الرومان والفرس، وكانت المدينة القديمة التي يضم هذا التل آثارها من أهم مدن حوض الخابور في العصر العباسي.

حطين

في شمال الحسكة بدأ التنقيب الأثري فيه عام (1934) ومازال مستمرا فأظهر 15 طبقة حضارية متعاقبة، ومن مكتشفاتها رقم طينية زودتنا بمعلومات مفيدة في دراسة تاريخ الشرق القديم وحضاراته.

تل ليلان

يقع في جنوب القامشلي التي يبعد عنها مسافة 25 كم في منطقة مثلث الخابور، تحدث عنه الرحالة مثل هرمز رسام (1878)، وبدأ التنقيب فيه عام (1978) فأظهر طبقات يعود أقدمها إلى الألف السادس ق. م وسور المدينة ومنشآت معمارية كالمعبد والقصر ورقما طينية وأختاما أسطوانية وآثارا فخارية مختلفة كل ذلك جعل تل ليلان من أشهر التلال الأثرية.

تل بري

على ضفة نهر جغجغ الشرقية يبعد 8 كم عن تل براك شمالا، عثر فيه على نقشين حجريين أفادا في التعرف على اسم هذا الموقع (كحت) الذي كان محطة أخيرة في زحف الملك الآشوري (توكولتي نينو رتا) عبر أراضي الجزيرة عام 885 ق. م ودلت آثارها على أهميتها.

تل موزان

بين مدينتي عاموده والقامشلي يضم مدينة أثرية كانت من أهم مدن شمالي حوض الخابور في بداية الألف الثاني ق. م أظهر التنقيب سور المدينة وأطلال مبنى حجري وطبعات أختام وآثارا مختلفة هامة.

تل الخوير الأثري

بين مدينتي رأس العين وتل أبيض أظهر التنقيب مبنى معبد حجري هام ومنشآت معمارية ومكتشفات أثرية فخارية وعظمية ومعدنية. وتعتبر الفأس الأكدية من أهم المكتشفات. وهناك أماكن أثرية هامة عديدة مثل تل العمارة، تل بيدر وقلعة سكرة الأيوبية التي تبعد مسافة (35) كم عن الحسكة وتقع على سفح جبل عبد العزيز الشمالي.

 

المراجع:

1-الحسكة. الوحدة. روجع بتاريخ 26 أغسطس 2016م.
2- حكاية مدينة (الحسكة). الأيام. روجع بتاريخ 26 أغسطس 2016م.