يوليو 28, 2019
اخر تعديل : يوليو 28, 2019

معلومات عن مدينة أربد

معلومات عن مدينة أربد
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

أربد مدينة أردنية تقع إلى الشمال من العاصمة الأردنية عمَّان، يحدها من الشمال الجمهورية العربية السورية ومن الغرب فلسطين, ومن الشرق محافظة المفرق، ومن الجنوب محافظات البلقاء وعجلون وجرش.

ومدينة أربد من المستوطنات البشرية القديمة الواقعة جنوب الشام، و تلّ أربد من أكبر التلال التي صنعها الإنسان في هذه المنطقة، و كانت تحمل مدينة اربد اسم (أرابيلا) في العصر الروماني، حيث تُعتبر مدينة اربد من المدن العشر الرومانية المسماه (ديكابوليس).

تبلغ مساحتها (1.572) كم2، وتشكل (1.77%) من المساحة الإجمالية للإردن، حسب الأرقام الرسمية لدائرة الإحصاءات العامة بالأردن عام 2013. وهي مركز المحافظة التي تحمل اسمها، ويتبع لها إداريا تسعة ألوية هي:

  • قصبة إربد.
  • الرمثا.
  • الكورة.
  • بني كنانة.
  • الأغوار الشمالية.
  • بني عبيد.
  • المزار الشمالي.
  • الطيبة، والوسطية.

المناخ

يتقلب المناخ في إربد، فيكون في عموم المحافظة حارا صيفا، ويكون معتدلا شتاء في مناطق الأغوار الحدودية مع فلسطين المحتلة، ويكون معتدلا صيفا وباردا شتاء في معظم مناطق المحافظة لا سيما تلك المرتفعة عن سطح البحر، وعادة ما تشهد المحافظة تساقطا كبيرا للأمطار في الشتاء، في حين تتساقط الثلوج على مرتفعاتها.

التاريخ

شهدت أربد استيطانا بشريا قبل حوالي خمسة آلاف سنة قبل الميلاد لكل من الحضارات الآدومية والغساسنة والعربية الجنوبية، وميزتها الحضارات الاغريقية والرومانية والاسلامية، ولقد خلفت تلك الحضارات في محافظة أربد المواقع الأثرية والتاريخية، ونشأت المدن الإغريقية الرومانية مثل أربد “Arabella” وبيت راس “Capitolias”، والحصن “Dion”، وأم قيس “Gadara”، وطبقة فحل “Pella”، وقويلبة “Abello” وتعتبر هذه المدن من مدن التحالف العشر.

وقد أسس الغساسنة دولتهم في شمال الأردن في منطقة أربد والجولان وسهول حوران، ووصفت بأنها من أجمل البلاد الشامية و بها أرزاق العساكر الإسلامية، وقد انتشرت المسيحية منذ القرنين الثاني والثالث الميلاديين .

عاصرت أربد دول الأدوميين والعمونيين، وظهرت أهميتها في العصر الهلنستي، ومع انتشار الدعوة الاسلامية تقدمت جيوش الفتح الاسلامي، وتمكن القائد المسلم شرحبيل بن حسنة من تحقيق الفتح الاسلامي سنة (13) للهجرة (634) ميلادية، حيث فتح أربد وبيت راس وأم قيس، وفتح القائد ابو عبيدة عامر بن الجراح طبقة فحل، الى أن تمكن القائد خالد بن الوليد في معركة اليرموك الخالدة من سحق القوات الرومانية سنة (636)ميلادية (15) هجرية، واضعا حدا للوجود الروماني.

وتمكن القائد الاسلامي صلاح الدين الايوبي من التقدم بجيوشه الى حطين سنة (583) هجرية (1187) ميلادية والتي جرت على ارضها اعنف معركة في تاريخ الحروب الصليبية هذه المعركة التي اعقبها تحرير القدس الشريف وعودته الى الحظيرة الاسلامية

واستمرت منطقة أربد تلعب دورها كمنطقة استراتيجية في العصر المملوكي وخاصة في مجال خدمة قوافل الحجاج القادمين من تركيا وشمال العراق وجنوب روسيا، و مركزاً هاماً في شبكة الاتصالات التي أسسها المماليك و معبراً للديار المصرية والحجازية والساحل الفلسطيني و خصوصاً عندما كانت تابعة لنيابة دمشق و هذه التابعية انعكست على الحركة العلمية والثقافية حيث تشير الكتابات التاريخية إلى ارتباط الحركة العلمية بدمشق و بيت المقدس بالإضافة إلى انتشار عدد من العلماء و الفقهاء من أبناء إربد و القرى المجاورة لها.

أهم المواقع الأثرية

  • تل الحصن الأثري جنوب إربد.
  • متحف دار السرايا.
  • متحف التراث الشعبي.
  • متحف الآثار في إربد.
  • تل إربد.
  • سور إربد القديم.
  • برج المراقبة في وادي الغفر.
  • المسجد المملوكي القديم.
  • منزل علي خلقي الشرايري يتم ترميمه الآن.
  • مسجد إربد الكبير.
  • مدرسة إربد التجهيزية (الرشيدية).
  • فندق الملك غازي: أسسه المرحوم الحاج عبد الرحمن محمد عايد حجازي وسبب التسمية بفندق غازي على اسم الملك غازي بن فيصل الهاشمي ملك العراق آن ذاك. وكان فندق غازي أول فندق في إربد وكان قبل هذا من أراد المبيت في إربد يقصد المضافات.
  • دار النابلسي وقد أصبحت متحفاً وحديقة لمنطقة وسط البلد.
  • دار عبد الله الجودة.
  • منزل شاعر الأردن عرار.
  • سوق الصاغة القديم.
  • بيت أبو رجيع وبيت سعيد جمعة.
  • عمارة محمود جمعة.
  • قصر الملكة مصباح بناه المعماري فالح كريزم.
  • بيت حسن الشيخ حسين.
  • بيت الجيزاوي.
  • بيت الجمل.
  • جورة القحار.
  • دخلة الاصلع.
  • بيت الشريف (الملاصق لبيت النابلسي)

المراجع:

1- أربد .. تاريخ حافل بالحضارة. الراي. روجع بتاريخ 28 يوليو 2019.
2- تاريخ أربد. بلدية أربد الكبرى. روجع بتاريخ 28 يوليو 2019.