فبراير 18, 2021
اخر تعديل : فبراير 18, 2021

ملخص رواية الأم

ملخص رواية الأم
بواسطة : Heba Mohammed
Share

رواية الأم للكاتب الروسي مكسيم غوركي ، أحد أشهر أعمال الأديب الروسي مكسيم غوركي، هو قصة لامرأة غير متعلمة والتي اتخذت لاحقًا كنموذج لرواية الواقعية الاشتراكية.

نبذة عن الكاتب

مؤلف الرواية هو أليكسي ماكسيموفيتش بيشكوف أديب روسي وشهرته مكسيم غوركي، ومؤسس الأسلوب الأدبي للواقعية الاشتراكية وناشطًا سياسيًا ، كما كان مرشحًا خمس مرات لجائزة نوبل في الأدب.

ملخص الرواية

رواية “الأم” هي عمل رائد للواقعية الاجتماعية الروسية أشاد به لينين، يستند بشكل فضفاض إلى الأحداث عشية ثورة 1905. وكتبها مكسيم عام 1906. الشخصية الرئيسية في الرواية هي بيلاجيا  “الأم”  شخصية العنوان التي طالت معاناتها. بعد أن تعلم ابنها بافل القراءة، أصبح رفيقًا مخلصًا للاشتراكية الثورية ، ونشرها بين عمال المصانع في قريته. كانت بيلاجيا تعيش حياة بائسة وغير واعية مقهورة تحت سطوة الزوج القاسي ، رمزية لغوركي للبروليتاريا المضطهدة وغير المتعلمة ، لكن صحوة ابنها الاشتراكية غيرت حياتهما حيث أصبح كوخ الطبقة العاملة المستأجرة مركزًا نشطًا للنشاط الثوري.

ثم تتسع دائرتهم لتشمل ثوارًا آخرين بما في ذلك ناتاشا وساشا الذين يتركون خلفياتهم الميسورة للانضمام إلى القضية. ترفض ناتاشا والدها الثري المكروه ، وتقضي ساشا، التي تقع في حب بافل ، وقتًا في السجن حيث تدخل في إضراب عن الطعام احتجاجًا على إهانة وجهها لها أحد الضباط. يوصف والد ساشا أيضًا بعبارات سلبية بأنه “لص” الفلاحين. صديق بافل المقرب أندريه والذي ستحبه الأم وتعامله كابنها، سيتم دعوته للعيش مع العائلة. عندما يقرر المصنع فرض ضريبة كوبيك واحدة على العمال لتمويل تصريف المستنقع الذي ينتشر فيه البعوض بالمصنع، يقود بافل احتجاج العمال ويسجن. يتقبل هذه المشقة برزانة. في هذه المرحلة، تتقدم بيلاجيا وتبدأ في تهريب المنشورات الاشتراكية إلى المصنع بشحنات طعامها. حتى لا تتوقف المنشورات فيتم إلقاء اللوم على بافل في التوزيع، وتستمر الأم في تهريب المنشورات وابنها في السجن في السجن وبالفعل يتم إطلاق سراحه.

يقرر بافل في مظاهرة عيد العمال حمل اللافتة على رأس الثوار رغم تحفظات بيلاجيا وساشا. فيتم القبض على بافل وأندريه (كان الثوار قد اغتالوا العديد من القياصرة بحلول هذا الوقت) ومع ذلك تواصل بيلاجيا عملها الثوري مع رفاق آخرين بينما ينتظر بافل محاكمته. أثناء محاكمته ، ألقى بافل خطابًا حماسيًا قال فيه إن الثورة البروليتارية حتمية وأن رفاقه الاشتراكيين “أعداء لا هوادة فيها” للقضاة وللنظام الاجتماعي الحالي الذي يمثلونه. يقول بافل أنه لا يمكن المصالحة معهم. فتقرر المحكمة إرساله إلى المنفى في سيبيريا.

يحتشد الرفاق خارج قاعة المحكمة يمدحون خطاب بافل وطبعه بيلاجيا سراً. وتوزع المنشورات المناهضة للحكومة وتحاول إثارة الجماهير المتوترة للثورة الاشتراكية بخطاب حماسي عندما يرشد عنها جاسوس الدرك ويخترقون الحشد للوصول إليها. يمسكها أحدهم من طوقها ويطلب منها أن تذهب ، لكنها تتجاهله وتواصل الحديث. يبدأون في ضربها وركلها فتردد هي “لن تغرق الحقيقة في بحار الدم”، تظل تحت وطأة الضرب والنزف حتى تزهق روحها.

الترجمة

تُرجمت الرواية إلى العديد من اللغات، وتم تحويلها إلى عدد من الأفلام،كما حولها الكاتب المسرحي الألماني بيرتولت بريخت إلى مسرحية عام (1932).

 

المراجع:

1- Mother. روجع بتاريخ 18 فبراير 2021.
2- Maxim Gorky. روجع بتاريخ 18 فبراير 2021.