مارس 11, 2021
اخر تعديل : أكتوبر 24, 2021

ملخص رواية الغابة النرويجية

ملخص رواية الغابة النرويجية
بواسطة : Heba Mohammed
Share

الغابة النرويجية هي إحدى روايات الكاتب الياباني هاروكي موراكامي، يصور كيف تتحول كل الأشياء الإنسانية كالصداقة والموسيقى والحب في اليابان إلى أشياء عذبة بسيطة. موراكامي اقتبس اسم الرواية من  اسم أغنية للفرقة الأمريكية الشهيرة ” بيتلز”.

نبذة عن أحداث الرواية

ما أن يهبط تورو واتانابي البالغ من العمر 37 عامًا في مطار هامبورغ بألمانيا، حتى تبدأ الطائرة التي كان على متنها في لعب أغنية “الغابة النرويجية” للفرقة الشهيرة “بيتلز”،   تلمس الأغنية مشاعر تورو بشدة، ويجد نفسه يعود إلى ذكريات شبابه.

في عام 1968، كان تورو طالبًا جديدًا في جامعة واسيدا في طوكيو. وكانت المدرسة في خضم ثورة طلابية، لكن تورو تجنب السياسة عندما ستقر في مسكنه.

بعد ظهر أحد الأيام، التقى تورو بناوكو وهى أحد معارفه من مسقط رأسه في كوبي. وناوكو هي الحبيبة السابقة  لأعز أصدقاءه من المدرسة الثانوية كيزوكي والذي انتحر خلال سنتهم الأخيرة.

يقضي تورو وناوكو فترة الظهيرة يتمشيان ويتحدثان، لكن حديثهما لم يتطرق أبدًا إلى موضوع كيزوكي.

ومع مرور الأشهر، يلتقي تورو وناوكو كل يوم أحد. وعلى الرغم من أن علاقتهم تزداد قربًا،  إلا أنهم ظلوا على تجاهلهم لأمر كيزوكي. وعلى الرغم من صداقته مع ناوكو ، إلا أن تورو كان دائمًا ما يشعر بأن حياته بلا هدف

وكان لتورو صديق آخر يدعى ناجازاوا، وهو طالب شديد الحماس يأمل في الانضمام إلى وزارة الخارجية، الأمر الذي يتناقض مع طبيعة تورو وحياته الفارغة . كان ناجازاوا شاب متعدد العلاقات النسائية،  وكان يدعو تورو للحفلات حيث الخمور والعلاقات الجنسية. وفي عيد ميلاد ناوكو العشرين، ذهب تورو إلى شقتها للاحتفال معها بينما كانت ناوكو في مزاج غريب. وفضت المساء تتحدث دون توقف وبسرعة قصوى. وحينما حاول تورو المضطرب المغادرة انهارت ناوكو باكية.

ميدوري

انقطعت أخبار ناوكو منذ أسابيع ولم يعلم عنها تورو شيئًا. وحين قرر أن يزور شقتها وجدها قد انتقلت، فأرسل لها رسالة على عنوان والديها لكنها لم ترد.

وفي يوليو، تلقى تورو أخيرًا رسالة من ناوكو توضح أنها ستنتقل إلى مصحة في تلال كيوتو.

في سبتمبر، بدأت الدراسة من جديد. وفي بداية الفصل الدراسي  تعرف تورو بفتاة نابضة بالحياة من فصل تاريخ الدراما  ميدوري. حيث طلبت منه استعارة دفتر ملاحظاته. و على الرغم من أن ميدوري غريبة إلا أن تورو وجد نفسه مهتمًا بها.

يبدأ الاثنان في قضاء الوقت معًا،  حتى مع استمرار تورو في الكتابة إلى ناوكو. وفي أحد الأيام بعد الظهر،  وبعد أن أعدت ميدوري الغداء لتورو، و على سطح منزلها. وأخبرها تورو أنه معجب بها لكنه متورط في موقف رومانسي معقد. فتخبره ميدوري إن لديها صديقًا أيضًا، واتفق الاثنان على أن يكونا مجرد أصدقاء.

ناوكو في مصحة للاستشفاء

بعد أيام قليلة، وصلت رسالة من ناوكو. تشرح الحياة في المصحة “آمي هوستل” وتصف المناظر الطبيعية المشجرة الجميلة، وكيف يبدو العمل في الحدائق المورقة في ومن حولها الحيوانات، والأجواء الهادئة لمكان إقامتها. أخبرت تورو أنها مستعدة لرؤيته وبدون تردد، يحزم تورو حقيبته ويبدأ الرحلة إلى النُزل.

عند وصوله، يلتقي تورو بامرأة يعتقد أنها طبيبة ناوكو، ولكن سرعان ما تكشف “الدكتورة” ريكو إيشيدا أنها رفيقة سكن ناوكو. ولقد أُطلق عليها اسم “دكتور الموسيقى” نظرًا لمهاراتها في العزف على البيانو والغيتار، وعرف كذلك أنه في “آمي هوستل”،  فإن الخطوط الفاصلة بين الأطباء والمرضى غير واضحة حيث يتحمل جميع المرضى مسؤولية رعاية بعضهم البعض.

وشرحت ريكو أن للصدق قيمة وأهمية قصوى في النزل وطلبت من تورو الموافقة على أن يكون منفتحًا مع حالة وعلاج ناوكو. وبالطبع يوافق تورو، وتحضر ريكو تورو إلى غرفتها مع ناوكو.

ريكو

وفي تلك الليلة، عزفت ريكو على الجيتار بينما كانت ناوكو وتورو يتحدثان عما حدث بينهما. وتعترف ناوكو في النهاية بأنها تخشى أنها لا تستطيع أن تحب أي شخص حقًا وتنهار بالبكاء. وبعد قليل يذهب تورو وريكو في نزهة قصيرة، تاركين ناوكو وحدها لمحاولة التعامل مع مشاعرها. وأثناء المشي، تخبر ريكو تورو عن ماضيها. وأنها بعد أن كانت عازفة بيانو واعدة، انهار عقل ريكو فجأة قبل أيام من منافسة كبيرة. أمضت وقتًا داخل وخارج المستشفيات العقلية، وفي النهاية تعافت بما يكفي لبدء التدريس.

تزوجت ريكو من أحد طلابها، وهو رجل في نفس عمرها، واستقرت حياتهما وبدأت ريكو في العودة لتدريس الموسيقى لطالبة صغيرة، عندها أخذت حياتها منعطفًا إلى الأسوأ. وأثناء حديثهما اقترحت ريكو أن يعودوا ويتفقدا ناوكو، واتفقا بإنهاء قصتها في اليوم التالي.

اعتذرت ناوكو عن غضبها، واستعد الثلاثة للنوم. في منتصف الليل، وتحاول ناوكو إقامة علاقة مع تورو،  ثم تتظاهر بالنسيان في الصباح.

قرر ريكو وناوكو أخذ تورو في نزهة عبر الجبال. تتوقف ريكو لتناول القهوة في متجر صغير، وتحث تورو وناوكو على قضاء بعض الوقت بمفردهما. وفي الغابة، تكشف ناوكو لتورو أن أختها انتحرت أيضًا عندما كانت مراهقة وان ناوكو عثرت على الجثة. ثم تحث تورو على أن يعيش حياته بدونها، مشيرة إلى أنها ستكون متضررة جدًا من حب شخص آخر، لكن تورو يعدها بأن ينتظرها حتى تكمل علاجها وتُشفى.

وفي تلك الليلة، ذهب تورو وريكو في نزهة أخرى وأتمت ريكو سرد قصتها. قالت أن تلميذتها كانت مريضة بالكذب وقامت باستدراجها للقيام ببعض الأفعال الفاضحة. ولكن قطعت ريكو المحاولة،  فقامت تلميذتها الغاضبة بنشر شائعات بأن ريكو اغتصبتها.

في تلك المرحلة، انهار عقل ريكو مرة أخرى وعادت إلى نُزل آمي، حيث كانت هناك منذ ذلك الحين. تقول ريكو إنها تخشى العودة إلى العالم الخارجي،  لكن تورو أخبرها أنه يؤمن بها. في صباح اليوم التالي، عاد تورو إلى طوكيو، وهو يشعر ببعض الحزن لعودته إلى “العالم الخارجي”.

والد ميدوري

في اليوم التالي التقى تورو بميدوري التي دعته للخروج. ويشرب الاثنان بكثرة وتطلب منه أن يجتمعان مرة أخرى يوم الأحد، وجاءت ميدوري في الموعد المحدد إلى مسكن تورو لاصطحابه. وأثناء المشي إلى محطة القطار، سأل تورو ميدوري عن وجهتهما، فأخبرته أنهما في طريقهما لزيارة والدها في المستشفى، حيث يحتضر بسبب ورم في المخ. وتعتذر ميدوري عن كذبها من قبل بشأن والدها،  فقد أخبرت تورو أنه يعيش في أوروغواي. فالسيد كوباياشي مريض بشدة وبالكاد يستطيع الكلام.

شعر تورو بمدى الإرهاق الذي تعاني منه، وعرض عليها قضاء فترة ما بعد الظهيرة في رعاية والدها. وأثناء غياب ميدوري، اعتنى تورو بالسيد. كوباياشي، والذي سيذكر شيئًا خفيًا عن ميدوري وتذكرة إلى محطة أوينو. عندما عادت ميدوري وسألها تورو عن الرسالة، تذكر ميدوري الهروب من المنزل عندما كانت طفلة وكيف أنها غادرت من محطة أوينو قبل أن يحضرها والدها إلى المنزل،  بعد أيام قليلة، توفي والد ميدوري، وتوقفت ميدوري عن الحضور إلى الفصل. وعاد تورو إلى الكتابة إلى ناوكو مرة أخرى.

زيارة أخرى إلى نُزل آمي

خلال الأشهر العديدة التالية، استمر تورو في مقابلة ميدوري والكتابة إلى ناوكو. وفي عطلة الشتاء، يذهب لزيارة نُزُل آمي ويطلب من ناوكو الانتقال للعيش معه عندما يحصل على شقة خاصة به في الربيع. تعرب ناوكو عن قلقها بشأن القدرة على المشاركة عاطفياً في علاقة ما، لكن تورو يعد بانتظارها مهما استغرق الأمر من وقت. ويعود تورو إلى طوكيو ويستأجر شقة جديدة في إحدى الضواحي بعد وقت قصير من العام الجديد. ويكتب إلى ناوكو بشأن هذه الخطوة لكنه فشل في إخبار ميدوري في البداية،  وعندما اتصل أخيرًا بميدوري ، عرف أن ميدوري غاضبة من عدم تواصله معها لعدة أسابيع.

تمر الأشهر،  لا يسمع تورو أي أخبار من ناوكو أو ميدوري ويقضي معظم وقته بمفرده. وفي أبريل، وصلت رسالة من ريكو توضح أن ناوكو في حالة  نفسية هشة وربما تنتقل إلى منشأة متخصصة. وبعد بضعة أيام، هاتفت ميدوري تورو لتخبره أنها مستعدة للتحدث معه. وبعد بضعة أيام، يعاود الاثنان الاتصال ويقضيا فترة ما بعد الظهيرة في تناول الغداء والتسوق. في نهاية فترة ما بعد الظهر، سلمت ميدوري تورو رسالة. قرأها في القطار.

عبرت الرسالة عن إحباط ميدوري من انعزال تورو وفشله في التعامل معها بصدق. وأخبرت تورو أنها لا تريد رؤيته أو التحدث إليه بعد الآن. وفي مايو، كتبت ريكو تورو ليخبره أن ناوكو، التي تدهورت حالتها أصبح يهيء لها بأنها تسمع أصواتًا، قد نُقلت إلى منشأة أخرى. وذكرت في الرسالة عنوان ناوكو الجديد، وكتب لها تورو هناك، رغم أنه لم يتلقى منها أي رد. وذات يوم في شهر يونيو، اقتربت ميدوري من تورو بعد الفصل وأخبرته أنها مستعدة للتحدث معه. ودعته لتناول الغداء في متجر متعدد الأقسام، وبعد تناول الطعام، أخبرته أنها مغرمة به. فيعترف تورو بأنه يحب ميدوري أيضًا، لكنه لا يزال غير قادر على “اتخاذ خطوة” فيما يخص تواجدهما سويًا بسبب وضعه مع ناوكو. وتحذر ميدوري تورو من أنه إذا لم يدرك أن لديه فرصة مع “فتاة حقيقية حية” واختار أن يكون معها، فسيخسر كليهما.

النهاية

في أغسطس، تلقى تورو رسالة تفيد بأن ناوكو ماتت،  وتشرح الرسالة التي وصلته من ريكو أنه بعد زيارة نزل آمي لجمع بعض أغراضها، ذهبت ناوكو إلى الغابة وشنقت نفسها. مزقه الحزن، كتب تورو إلى صاحب عمله وإلى ميدوري يخبرهما أنه سيكون بعيدًا لفترة من الوقت، ثم يحزم حقيبته ويستقل أول قطار من طوكيو.

على مدار الأسابيع العديدة التالية، تجول تورو من قرية إلى قرية، بلا هدف وهو مفلس، ملاحقًا كل ليلة برؤى مروعة لناوكو تخبره أن الموت ليس سيئًا للغاية وتدعوه للانضمام إليها. ثم يلتقي صدفة صياد فقد أيضًا أحد أفراد أسرته ، وبعد الحديث معه يدرك تورو أنه بحاجة إلى إخراج نفسه من حزنه. فيتجه إلى أقرب محطة قطار ويشتري تذكرة للعودة إلى طوكيو.

سمع تورو من ريكو إنها تخطط لمغادرة نُزل آمي،  وتريد معرفة ما إذا كان يمكنها زيارة تورو في طريقها شمالًا محاولة البدء في حياة جديدة. فيوافق تورو،  ويلتقي بها بسعادة في المحطة في اليوم التالي. تخبرته عن خطتها لتعليم الموسيقى في مدرسة في أساهيكاوا، وهي قرية في أقصى شمال اليابان. وفي تلك الليلة، أقام الاثنان جنازتهما الاحتفالية الخاصة بناوكو، حيث عزفا أغانيها المفضلة، بما في ذلك العديد من أغنية “الغابة النرويجية” لفرقة البيتلز. في اليوم التالي، أقل تورو ريكو إلى محطة القطار ووعدها بزيارتها يومًا ما. ويذهب تورو إلى هاتف عمومي ويتصل بميدوري. وعندما ترد، يخبرها أنه مستعد أخيرًا ليكون معها وإنها كل ما يريده في العالم بأسره.

 

المراجع:

1- Norwegien wood summary . روجع مسبقًا في تاريخ 11 مارس 2021.
2-  الغابة النرويجية. روجع مسبقًا في تاريخ 11 مارس 2021