أغسطس 13, 2020
اخر تعديل : أكتوبر 14, 2020

مميزات واحة سيوة

مميزات واحة سيوة
بواسطة : Turky Mohammed
Share

واحة سيوة هي واحة قابعة في قلب صحراء مصر الغربية، تتبع محافظة مطروح المصرية، تبعد عن القاهرة بمسافة (820) كيلومترا جنوب غربا، قرب الحدود مع ليبيا وواحة سيوة هي الأبعد بين الواحات الأخرى، البحرية والفرافرة والداخلة والخارجة، وظلت بسكانها شبه منفصلة عن مصر إلى أواخر القرن التاسع عشر. أعلنت الواحة كمحمية طبيعية مفتوحة عام 2002.

تعد سيوة إحدى واحات منخفضات الصحراء الغربية بمصر، وتقع تحت منسوب سطح البحر حيث يتراوح عمق منخفضها ما بين -10 و -22م، ومساحته (1088) كم، طوله 75كم وعرضها 15 كم تقريبا. وهي واحة مأهولة بمجتمع صحراوي قبائلي يتكون من ثمانية قبائل رئيسية ترجع جذورهم إلى قبائل البربر في شمال أفريقيا، فلسانهم التداول كلغة محلية بينهم هو اللسان الأمازيغي بالإضافة إلى اللغة العربية. وهي عوامل زادت من انجذاب السياح إليها.

المناخ

مناخها واحة سيوة قاري شديد البرودة شتاء وشديد الحرارة صيفا ومعتدل في الربيع والخريف.

العمران

ومن مميزات واحة سيوة النمط المعماري وإلإنشائي الفريد ففيها المنشآت المتعددة الطوابق الثابتة والمستقرة منذ القدم بنظام لحوائظ الحاملة من ما دة الفورشيف (أو الكيرشيف) ومن جذوع وسيقان وجريد النخل تتكون السقوف والأبواب ووالشبابيك والاسوار والأثاث.

التاريخ

يعود تاريخ سيوة إلى عهد الفراعنة، حيث أثبتت النقوش وجودها منذ عصور ما قبل الأسرات قبل عام 3200 ق.م. وقد سميت بـ (بنتا) و(جوبيتر آمون) ثم أطلق عليها (سنتريه) وكان ذلك في عصر البطالمة. أما في عهد العرب فسمتي (الواحة الأقصى).

السياحة العلاجية

ممن مميزات واحة سيوة رمالها البيضاء الساخنة التي لها من الخواص ما يجعلها قادرة على علاج الكثير من الأمراض الروماتيزمية وألام المفاصل و آلام العمود الفقري أما أهم العيون والآبار في سيوة فهي حمام كليوباترا وعين العرايس وفنطاس وملول والحموات كما تمتاز بمناخ جاف طوال العام.

العيون والبحيرات

يبلغ عدد العيون الجوفية في واحة سيوة ما يقارب 200 عين، وتعتبر الواحدة أكبر خزان، ولهذا وقد أُسست مصانع المياه في الواحة لوجود مياه عذبة نقية كما يوجد آبار مالحة أخرى يستخرج منها الملح.

من أشهر العيون في واحة سيوة عين فنطاس ويقال أن الملكة كليوباترا كانت تسبح فيها، وتحيط بالعين أشجار الزيتون والنخيل، كذلك عين واحد (بئر بحر الرمال العظيم، وعين كيغار وهي من العيون الكبريتية إلى جانب عين تجزرت، والدكرور، قورشت، طاموسة.

يبلغ عدد البحيرات التي تتوسط الواحة أربع بحيرات ، هي بحيرة الزيتون المالحة، وبحيرة المعاصر، وبحيرة سيوة وبحيرة المراقي، كما تضم بحيرات مثل : طعاغين، شياطة ، فنطاس.

التنوع البيولوجي

رصد العلماء في بحيرة سيوة أكثر من 40 نوعا من النباتات، و70 أل شجرة زيتون، 400 ألف نخلة، وكثير من الأشجار المتنوعة منها الفواكه والنباتات الطبية والعطرية. كما يوجد في واحة سيوة أنوع كثيرة من الحيوانات البرية منها الغزال الأحمر والأبيض، والفهد، واليربوع والأرنب البري والذئب. كما رصد العلماء 164 نوع من الطيور منها طيور الحباري والسمان والقمري والقنبرة المتوجة، طائر البشاروش، كما يوجد 32 نوع من الزواحف واللافقاريات.

المعالم الأثرية والسياحية

من المعالم المعالم الأثرية التاريخية في المنطقة:

  •  مقبرة جبل الموتى. ويعود تاريخها إلى القرنين الرابع والثالث قبل الميلاد.
  • مقبرة “سي آمون”، التي تعد أغني المقابر الأثرية في الصحراء الغربية.
  • مقبرة كاهن الإله أوزوريس “باتحوت”، التي سجلت على جدرانها الأناشيد الدينية والطقس المعروف بإسم “سحب الثيران الأربعة”.
  • مقبرة “التمساح” التي أكتشفت عام 1940، سجلت جدارنها مشاهد كثيرة لكتاب الموتى.
  • مقبرة “ميسو إيزيس” التي تحتوي على نص يصف الإله أوزوريس بالإله العظيم في ثاث.
  • معبد آمون: يقع فوق هضبة الغورمي، ويسمى بالوحي والتنبؤ، فقد اشتهر بتحقيق نبوءاته.
  • معبد “أم عبيدة: يقع بالقرب من معبد الوحي، فقد حطمه حاكم سيوة في نهاية التسعينيات من القرن التاسع عشر، ولم يتبقى منه سوى بعض الأحجار المحفورة بالنقوش الفرعونية.
  • المسجد العتيق الذي شيد في بداية القرن الثاني عشر، والمسجد الكبير الذي وضع حجر أساسه الملك فاروق.
  • جبل “الدكرور” يقصده الراغبون في الشفاء من أمراض الروماتويد والروماتيزم، وينظم أهالي الواحة حفلات للحصاد والتسامح على الطريقة الشاذلية.
  • فندق “أدرير أميلال” يطل على السبع بحيرات أغلى وأغرب فنادق العالم وأجملها، ذلك الفندق الذي استضاف الأمير تشارلز ولي عهد المملكة المتحدة وزوجته عام 2006.

 

المراجع:

1- بحث بعنوان منظومة البناء التقليدي والمعاصر في واحد سيوة. مجد متبولي غريب، وحسام البرميلي.
2- واحة سيوة أرض النخيل والزيتون. موقع جغرافيا مصر. روجع بتاريخ 8 أغسطس 2020.
3- واحة سيوة. الهيئة العامة للاستعلامات. روجع بتاريخ 8 أغسطس 2020.