أبريل 15, 2020
اخر تعديل : أبريل 15, 2020

من هم الأوس والخزرج ؟

من هم الأوس والخزرج ؟
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

الأوس والخزرج هما قبيلتان عربيتان، سكنتا يثرب (المدينة المنورة)، وهم من قبائل مازن بن الأزد (غسان) الكهلانية القحطانية، الذين هاجروا بعد انهيار سد مأرب، قبيلة الأوس تنسب إلى الأوس بن حارثه، وقبيلة الخزرج تنسب إلى الخزرج ابن حارثه، ولقبت هذه القبيلتين بالأنصار بعد هجرة الرسول إليها، لأنهم ناصروا وآزروا الرسول في دعوته، وقد قام الرسول بالمؤآخاة بينهم وبين المهاجرين.

نسب الأوس والخزرج

يقال لهم بنو قيلة قيلة بنت الأرقم بن عمرو بن جفنة بن عمرو بن عامر بن ماء السماء بن حارثة بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد، وقيل: قيلة بنت كاهل بن عذرة بن سعد هذيم بن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن إلحاف بن قضاعة.

  • نسب الأوس: الأوس هم بنو الأوس بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر بن حارثة بن ثعلبة بن غسان بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.
  • نسب الخزرج: والخزرج هم بنو الخزرج بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر بن حارثة بن ثعلبة بن غسان بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.

العداء بين القبيلتين

كانت الأوس والخزرج، قد طحنتها الحروب، طيلة 120 عاما قبل الهجرة النبوية. هذه الحروب أنهكت القبيلتين إقتصاديا، وقتل فيها خير رجالهما وكان يهود المدينة هم المسيطرون على القرار السياسي في يثرب.

قدم يهود المدينة الى يثرب هروبا من وانعزلوا ونشطوا اقتصاديا ، وتناسلوا، في مقابل حروب طاحنة عصفت بشباب قبائل يثرب من العرب. واستغلوا العصبية القبلية  ونشروا الفتنة ، حيث تحالف بعضهم مع الأوس وباعوهم السلاح، وتحالف الآخرون مع الخزرج وأمدوهم بالسلاح الذي يصنعونه أيضاً، دون أن يشترك أي منهم في هذه الحروب.

وكان ذلك سبباً في ترحيبهما بهجرة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وبيعتهما له في مكة، حيث كان النفر الذين بايعوا الرسول صلى الله عليه من الأوس والخزرج.

فضلهم في الإسلام

جاء في فضلهم أمور عديدة حيث نصروا الله والرسول وتميزوا يالشجاعة والأقدام وأحاديث كثيرة قالها النبي عنهم منها  (لولا الهجرة لكنت امرأ من الأنصار) وأخبر عنهم كما في حديث البراء عند البخاري وغيره قال عليه الصلاة والسلام (لا يحبهم إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق) وكان كثيرا ما يدعوا لهم ومما أثر من دعائه صلى الله عليه وسلم لهم قوله: ( اللهم ارحم الأنصار وأبناء الأنصار وأبناء أبناء الأنصار).

أهم الحروب بين الأوس والخزرج

  • حرب سمير.
  • حرب كعب بن عمرو.
  • حرب بين بني وائل بن زيد من الأوس وبني مازن بن النجار من الخزرج.
  • حرب بين بني ظفر من الأوس وبني مالك بن النجار من الخزرج.
  • واقعة حاطب.
  • يوم الفجار الثاني.
  • حرب يوم بعاث.

 

المراجع :

1-من أسباب إقبال الأوس والخزرج على الإسلام. قصة الإسلام. اسلام ويب .روجع بتاريخ 24ابريل 2020م.
2-نظرة تاريخية حول الأوس والخزرج .موقع أنا السلفي.روجع بتاريخ 24 ابريل 2020م.
3-الرسول يصلح بين الأوس والخزرج. العرب .روجع بتاريخ 24 ابريل 2020م.