مايو 3, 2020
اخر تعديل : مايو 3, 2020

من هي الملكة نفرتيتي؟

من هي الملكة نفرتيتي؟
بواسطة : Salah Hasan
Share

نفرتيتي: هي أحدى  أهم  وأشهر ملكات العهد الفرعوني القديم، وزوجة الفرعون إخناتون، الذي كان اسمه الأصلي أمنحتب الرابع، الذي حكم البلاد في الفترة من 1336 إلى 1353 قبل الميلاد، ويعني اسمها في اللغة القديمة (الجميلة أتت) فكانت رمزاً للجمال والأناقة، وتميز عصر حكمها مع زوجها بسيطرة الأحداث على واجهة الحكم الفرعوني الذي يطلق عليه ( عصر القوة الملكية).

وكان لنفرتيتي دورا بارزاً في التاريخ المصري القديم، حيث تمكنت من إنتزاع مكانة دينية متميزة بعد نصبها كاهنة تقدم القرابين للإله (آتون)،  وهو المقعد النسائي الوحيد بين كهنة آتون ، بعد اتباع الملك إخناتون عبادة الشمس وأطلق عليها إسم آتون، الأمر الذي مثل علامة فارقة في تاريخ الأديان المصرية، فقد كان فراعنة مصر بعبدون آلهة تتوارثها الأجيال فبل فترة إخناتون.

وفي السنة الخامس من حكم إخناتون ، أصبح الإله آتون هو الأكثر شعبية بين المصريين القدماء مع تراجع في شعبية باقي الآلهة بينهم، فهجروا معابد الدولة القديمة ليستغل إخناتون ساحاتها في بناء مدينة أخيتاتون الموجودة في منطقة تعرف في الوقت الحالي (بتل العمارنة ).

حياتها

يعود نسب نفرتيتي المولودة في القرن (14) ق.م، إلى قائد الجيش الفرعوني (آي ) الذي يعد من أقوى القادة العسكريين، وتشير الدراسات التاريخية انه انجبها من الملكة ( تي ) وهي أخت أحد الوزراء ، تزوجت أخناتون بعد سنة من توليه حكم مصر، وانجبت منه ست بنات هن (ميريت آتون، ومكت آتون، و عنخس إن با آتون التي تزوجت من عنخ أمون  ونفرنفر و آتون تاشير ونفر نفر ورع وست إن رع).

بعد انتقال الملك إخناتون إلى تل العمارنة، سعادته نفرتيتي في الإصلاحات التي فعلها خلال إقامته في مدينة أخيتاتون الأثرية، إضافة إلى مشاركتها لإخناتون في الحروب التي قادها ضد الأعداء، ولعبت دورا هاما في الحياة السياسية.

وصورت نفرتيتي على اللوحات والجدران مثلما صور زوجها الملك أخناتون، وذكرت نفرتيتي بإسم الوريثة أربعتت وعظيمة المديح وحلوة الحب وسيدة الشمال والجنوب وسيدة السعادة التي يحبها الملك ورائدة الجمال.

مصير غامض

ويعتقد بعض المؤرخين أن نفرتيتي حكمت مصر لفترة قصيرة بعد زوجها، وتسلم الملك توت عنخ آمون الفرعون الصغير الحكم منها، وفترة حكمها تعد الأهم تاريخيا من حكم الفرعون الصغير، غير إن نفر تيتي أختفت من البلاط الملكي بعد مرور العام الثاني عشر لحكم أخناتون لمصر، وبعد وفاة ابنتها ميكيت آتون التي حزنت عليها بشدة كما صورتها اللوحات المرسومة، إلآ ان ظروف إختفائها لم تتضح حتى الآن.

وتشير الدرسات الأثرية إلى ان مقبرة نفرتيتي جرى اكتشافها عن طريق زوج ابنتها الملك ( توت عنخ آمون) التي كانت على أطراف مدينة أخيتاتون الأثرية ومن ثم نقل الملك جثتها إلى مقابر وأدي الملوك.

ألقاب ملكية

ذكرت النصوص والرموز المصرية القديمة الملكة نفرتيتي بالعديد من الألقاب والأسماء  وأبرزها:

  • نفرت حر أي (جميلة الوجه).
  • عات ام عج ويعني ( العظيمة في القصر).
  • سحتب ، ويعني (مورضية المعبود).
  • عادت مروت أي ( عظيمة المحبة).
  • نبت تاوي ويعني (سيدة الأرضين).
  • عنت أم شوتي أي (الجميلة بالريشة ).

تمثال نفرتيتي

في العام (1912)م عثر عالم المصريات الألماني بورشاردت، على تمثال نصفي مصور لوجه نفرتيتي وهو قطعة من الحجر الجيري، ويعد وأحد من أهم وأروع القطع الفنية منذ العصر القديم وهو أشهر رسم للملكة نفرتيتي، وتمكن العالم الألماني من تهريب التمثال إلى المانيا ضمن قطع فخارية محطمة بغرض الترميم، فيما يوجد تمثالا أخر لرأس نفرتيتي بالمتحف المصر  مصنوع من الكوارتزيت الأحمر والمزين بلمسات من المداد ولا يقل دقة في الصنع عن الرأس الموجودة في برلين لكنه أقل شهرة.

 

 

المراجع:

1.نفرتيتي..ملكة مصر الجميلة والغامضة/ روجع بتاريخ 2 مايو 2020م.
2.من هي نفرتيتي أجمل ملكات الفراعنة/ روجع بتاريخ 2 مايو 2020م.
3.بحث عن الملكة نفرتيتي سيدة الرشاقة/ روجع بتاريخ 2 مايو 2020م.
4.كيف أصبحت بشرة نفرتيتي بيضاء/ روجع بتاريخ 3 مايو 2020م.