فبراير 13, 2020
اخر تعديل : فبراير 14, 2020

نبذة عن الشاعر عباس الخزام 

بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

عباس مهدي الخزام هو أديب موهوب، وناقد، وصحافي، ومحام. ذو طاقة شعریة متمیزة، سجن شاعریته بین محبسین: الغربة والتجوال، والشكل الكلاسیكي الذي دافع عنھا ولم یبرحھا حتى وفاته وقد عبر عن أفكاره بلغة مختلفة ارتبط بمسقط رأسه رغم تجواله الدائب في بعض البلدان العربیة. كان أدیبا منتجا، ومثقفا عرف بالصلابة وقوة المخیلة وهو أهم شعراء القطیف في الخمسینات والستینات من القرن الماضي.

النشأة والتعليم

ولد عباس الخزام عام (1934) في القطیف، بدأ تعليمه في المدارس الحكومية في القطيف حتى الخامس الابتدائي ثم تتلمذ على يد الشيخ ميرزا حسن البريكي، حيث تعلم الخطابة وصار خطيبا وحفظ الكثير من الشعر، لكنه سرعان ما ترك الخطابة وامتهن الأدب فأصدر ديوانه الأول (أنغام وآلام) الذي غلب عليه الطابع الوجداني نظرا للظروف الحياتية التي عاشها في فترة الشباب، حيث صور آلامه وأحزانه ممزوجة بالأسى والحرمان..كما أصدر كتابه النقدي (كيف تنظم الشعر) ثم تبعه بكتاب (نماذج من الشعر الجاهلي).

عمله

عمل مدرسا للتدريب الصناعي في شركة الزيت العربية (أرامكو) ثم قائما بأعمال الترجمة كما التحق بدورات بأحد المعاهد البريطانية لدراسة المرافعات القانونية والقضائية وأكمل هذه الدراسات في مقاطعة مهرشهترا في الهند.

نشاطه في البحرين

انتقل الى البحرين وشارك بقوة في نهضتها الأدبية والثقافية، حيث عمل في سلك الصحافة وترأس عدداً من المجلات الثقافية وكتب الكثير من الدراسات، وأ صدر  ديوانه الثاني (باقات قلب) وهناك كتب الكثير من القصائد تغنى  بالبحرين وبرحيل الاستعمار البريطاني من الخليج وكان اول شاعر خليجي تذاع له قصيدة كاملة في هيئة الإذاعة البريطانية والتي صور فيها خروج البريطانيين من البحرين وإعلان استقلالها. وكان من بين زملائه في تلك الفترة الشاعر الأديب غازي القصيبي والشاعر احمد محمد الخليفة وعدد كبير من رواد الحركة الثقافية في البحرين والخليج، و لم يختلف أحد على موهبته الشعرية الفذة وجمال قصائده في نهاية الستينيات تعرض لوعكة صحية انتقل بعدها للإقامة في مستشفيات بريطانيا لأكثر من عام.

دواوينه الشعرية

أصدر عددا الدواوین والكتب ھي:

  1. أنغام وآلام.
  2. باقات قلب.
  3. الجریح الصامد.
  4. أشواك ،ورود.
  5. أنغام من أرض النخیل.
  6. كیف تنظم الشعر؟.
  7. نماذج من الشعر الجاھلي. عام 1954.

وفاته

توفي الشاعر والأديب السعودي الكبير عباس بن مهدي الخزام عن عمر يناهز 79عاما، في البحرين ونقل جثمانه الى السعودية،  ووري الثرى في مسقط رأسه بلدة القطيف.

المراجع:

1- عباس الخزام.. شاعر الطبیعة والانتماء. جهينة الإخبارية. روجع بتاريخ 4 فبراير2020م.
2- عباس الخزام ينظم لمسيرة الراحلين الكبار. الرياض. روجع بتاريخ 4 فبراير2020م.