سبتمبر 15, 2019
اخر تعديل : سبتمبر 16, 2019

نبذة عن علم النحو

نبذة عن علم النحو
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

علم النحو هو العلم الذي يهتم ويدرس تكوين الجملة ويعرف أحوال أواخر الكلم من حيث الإعراب والبناء وكيفية تركيب بعضها مع بعض.

وقال صاحب المعجم الوسيط: علم يعرف به أحوال أواخر الكلم إعرابا وبناء، وقال البعض: هو علم قواعد العرب وقواعد الجمل ومواضع الكلمات ووظيفتها فيها، كما يحدد الخصائص التي تكتسبها الكلمة من ذلك الموضع، سواءً أكانت خصائص نحوية كالابتداء والفاعلية والمفعولية أو أحكامًا نحوية كالتقديم والتأخير والإعراب والبناء.

التسمية

لغة معنى كلمة (نحو): نَحَا يَنْحُو اُنْحُ نَحْواً. نحو الشّيءَ وإليه مال إليه وقصدَه؛ نحا الصّديقان إلى المقهى. نحوَهُ سار على إثره وقلّده؛ نحا الطّالب نحوَ أستاذه.- كذا عنه: أبعده وأزاله؛ نحا عن نفسه الجُبنَ والكسل. ومن ذلك فقد سمي علم النحو بهذا الاسم لأن المتكلّم ينحو بهِ منهاج كلام العرب إفرادًا وتركيبًا. وفائدة النحو تجميل اللغة وأدائها من جهة علاقة الإعراب بالمعنى.

تأسيس علم النحو

أول من وضع علم النحو بإجماع النحويين هو أبو الأسود الدؤلي (ظالم بن عمرو – وهو أبو الأسود الدؤلي) ومن أهم الأسباب التي دفعت أبا الأسود الدؤلي للمبادرة بوضع علم النحو وتوثيقه قصته مع ابنته، والتي ذكرت في كتاب الأغاني لمؤلفه الأصفهاني، مضمون القصة:

أن أبا الأسود الدؤلي دخل على ابنته في يوم شديد الحر، فقالت له مخبرة عن حرارة الجو: يا أبت ما أشد الحر؟ فجعلت (أشد) مرفوعة، فظن أنها تسأله: أي زمان الحر أشد؟ فقال لها: شهرا ناجر، فقالت موضحة: يا أبت إنما أخبرتك ولم أسألك، وفي الواقع أنه كان واجبا عليها أن تنصب شد، لتعني التعجب من شدة الحر، ولكنها لحنت، فانتبه أبو الأسود الدؤلي لوجوب وضع قواعد للنحو تحميه من اللحن والخطأ. وقد بدأ اللحن بالتفشي والانتشار مع اتساع الفتوحات، واختلاط الفاتحين من العرب بالشعوب الفارسية والرومية، والأحباش، ودخول كثير من الأعاجم في الإسلام وتعلم العربية، ليستطيع الواحد منهم قراءة القرآن، كان من الما هى اسباب التي استدعت وضع علم النحو، وضبط الألسن، بتدوين القواعد المستنبطة من القرآن الكريم وأقوال العرب، والانتهاء والتخلص من آفتي اللحن والتحريف، التي قد تجمع اللفظ والمعنى.

أهم المؤلفات في النحو

  •  كتاب سيبويه.
  • كتابـات أبي عمرو بن الحاجب (عثمان بن عمر) 646 هـ صاحب المختصـرات، المشهــورة في الفقــه والأصول، وله (الكافية) في النحو، و(الشافية) في الصرف، وكلتاهما من المنثور، وعليهما شروح كثيرة خاصة (الكافية).
  • كتابات الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد من علماء الأزهر وله شروح وتحقيقات على الكتب السابقة وهي شروح الألفية وكتابات ابن هشام وله (التحفة السنية شرح متن الأجرومية) وهو كتاب مختصر شرح فيه متن محمد بن آجرّوم الصنهاجي 723 هـ.
  • كتابات ابن مالك (أبو عبد الله محمد جمال الدين ابن مالك الطائي الأندلسي) 672 هـ، وله القصيدة الألفية المشهورة، والتي تناولها كثير من العلماء بالشرح منهم :
  • ابن هشام الأنصاري 761 هـ، وله شرح (أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك).
  • القاضي عبد الله بهاء الدين بن عقيل المصري 769 هـ، وله (شرح ابن عقيل على الألفية) •
  • ولابن مالك صاحب الألفية (لاميــة الأفعــال)، وهي منظومة في الصرف، وله أيضًا المنظومة الهائية فيما ورد من الأفعال بالواو والياء.
  • كتابات ابن هشام الأنصاري (جمال الدين عبد الله بن يوسف) 761 هـ، وله (أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك)، وله (مغني اللبيب عن كتب الأعاريب)، وله (شرح شذور الذهب في معرفة كلام العرب)، وله (قطر الندى وبَلّ الصدى).

أشهر علماء النحو

  • الكسائي.
  • الفرّاء ابن جني.
  • الزمخشري.
  • ابن الشجري.
  • ابن مالك.
  • أبو الأسود الدؤلي.
  • الخليل بن أحمد.
  • سيبويه.
  • المبرد.

المراجع:

1-علم النحو أهميته ومدارسه ونشأته الأجري. روجع بتاريخ 13 سبتمبر 2019م.
2- معنى نحو. معاجم. روجع بتاريخ 13 سبتمبر 2019.