أبريل 4, 2020
اخر تعديل : يوليو 15, 2020

نتائج فتح مكة

نتائج فتح مكة
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

فتح مكة هو أهم النقاط المفصلية في التاريخ الإسلامي ومن أهم التحولات لمسار الإسلام، كان في العشرين من رمضان، من العام الثامن للهجرة وجاء بعدما اخترقت قريش الهدنة بينها وبين المسلمين التي أبرمت في صلح الحديبية بعد إعانتها  لقبيلة كنانة في مهاجمة قبيلة خزاعة الموالية لنبي محمد، فاعتبر هذا خرق لبنود صلح الحديبية فجهّز النبي (ص) جيشا مكونا من (10.000) مقاتل من المهاجرين والأنصار لفتح مكة، وحقق المسلمون الانتصار بعد دخول قوات المسلمين مكة من الجهات الأربع سلميا دون مقاومة.

تجهيز المسلمين للعمرة

في شهر ذي القعدة عام (6هـ الموافق 628م)، استعد النبي وأصحابه لأداء العمرة في مكة، ذلك بعد أن رأى في منامه أنه دخل  المسجد الحرام وطاف واعتمر برفقه أصحابه وخرج المسلمون إلى مكة بدون سلاح أو جيش ولكن قريشاً منعتهم عن الكعبة، فقال الرسول محمد (إنّا لم نجئ لقتال أحد، ولكنا جئنا معتمرين، وإن قريشاً قد أنهكتهم الحرب وأضرّت بهم، فإن شاءوا ماددتهم، ويخلّوا بيني وبين الناس، وإن شاءوا أن يدخلوا فيما دخل فيه الناس فعلوا، وإلا فقد جَمُّوا، وإن هم أبَوا إلا القتال فوالذي نفسي بيده لأقاتلنهم على أمري هذا حتى تنفرد سالفتي، أو لينفذنّ الله أمره).

صلح الحديبية

بعد التجهيز للحج أرسل النبي عثمان بن عفان إلى قريشاً ليتفاوض بالسماح للمسلمين بالعمرة في مكة لكنهم أصروا على الرفض، وعينت  قريش سهيل بن عمرو لتوقيع اتفاق صلح عرف بصلح  الحديبية، ونصّت بنوده على عدم أداء المسلمين للعمرة ذلك العام على أن يعودوا لأدائها العام التالي.

نقض صلح الحديبية

دخلت قبيلة خزاعة في حلف الرسول، ودخلت بنو بكر في حلف قريش وكان بين خزاعة وبني بكر ثارات قديمة أيام الجاهلية، ثم اعتدت بني بكر على قبيلة خزاعة في شهر شعبان 8هـ وذلك بإعانت قريش بالسلاح والرجال، وبذلك اخترقت قريشا الصلح الموقع بين الطرفين ؛ وبذلك اتخذ النبي قرار الرد وفتح مكة .

بعد نقض الصلح أرسلت قريش أبا سفيان إلى المدينة لتجديد الصلح مع المسلمين، لكن عاد بخفي حنين فقد رفض النبي تجديد الصلح معه.

التجهيز والاستعداد

أمر الرسول بسرية في (1 رمضان 8هـ) إنطلقت في اتجاه اخر ليظن الناس لتشتيت العدو وكذا العناصر المندسة والخونة وزيادة في الإخفاء والتمويه بعث الرسول ووزع الرسول  المهام بين قادة الصحابة ،فجعل خالد بن الوليد على المجنبة اليمنى، وجعل الزبير على المجنبة اليسرى، وجعل أبا عبيدة على البياذقة وبطن الوادي، »

حادثة حاطب بن أبي بلتعة

كتب حاطب بن أبي بلتعة وكان من المهاجرين الأولين لأهل مكة يخبرهم بالأمر ودس الرسالة في ضفائر  امرأة مستأجرة لذلك، وعلم رسول الله بوحي من السما ء فأحضرا المرأة واستخرجوا الكتاب منها، ثم دار هذا الحوار بين حاطب والرسول، فقال له الرسول “ما هذا يا حاطب؟” فقال حاطب: “لا تعجل عليّ يا رسول الله، والله إني لمؤمن بالله ورسوله،, فقال الرسول: “إنه قد شهد بدرًا وما يدريك يا عمر، لعل الله قد اطلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم”؛ فبكى عمر، وقال: الله ورسوله أعلم.

 دخول مكة

لما تحرك الجيش لدخول مكة أمر رسول الله أمر العباس أن يحبس أبا سفيان بمضيق الوادي ،حتى تمر به جنود الله فيراها ، فمرّت القبائل على أبي سفيان ، و العباس يخبره بها ، حتى مر رسول الله صلى الله عليه وسلم في كتيبته الخضراء ، فيها المهاجرون والأنصار ، فقال أبو سفيان : سبحان الله ؟ ما لأحد بهؤلاء قبل ولا طاقة. ثم أسرع إلى قومه، وصرخ بأعلى صوته: يا معشر قريش ، هذا محمد، قد جاءكم فيما لا قبل لكم به، فتفرق الناس إلى دورهم، وإلى المسجد.

ودخل رسول الله مكة  -من أربع جهات -متواضعاً لله الذي أكرمه بالفتح، وكان قد وزع جيشه إلى مجموعات، أو كتائب احتياطاً لأي مواجهة.

دخول الكعبة

ثم دعا عثمان بن طلحة، فأخذ منه مفتاح الكعبة، فأمر بها ففتحت، فدخلها فرأى فيها الصور فمحاها، وصلى بها، ثم خرج وقريش صفوفاً ينتظرون ما يصنع، فقال: ( يا معشر قريش ، ما ترون أني فاعل بكم ؟) قالوا: أخ كريم وابن أخ كريم، قال : ( فإني أقول لكم كما قال يوسف لإخوانه: لا تثريب عليكم اليوم، اذهبوا فأنتم الطلقاء).

وأعاد المفتاح لعثمان بن طلحة، ثم أمر بلالاً أن يصعد الكعبة فيؤذن، وأهدر رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذٍ دماء تسعة نفر من أكابر المجرمين ، وأمر بقتلهم وإن وجدوا تحت أستار الكعبة.

وفي اليوم الثاني قام رسول الله صلى الله عليه وسلم، وألقى خطبته المشهورة ، وفيها: ( إن الله حرم مكة يوم خلق السموات والأرض ، فهي حرام بحرام الله إلى يوم القيامة، لم تحل لأحد قبلي ولا تحل لأحد بعدي، ولم تحلل لي قط إلا ساعة من الدهر ، لا ينفر صيدها ، ولا يعضد شوكها ، ولا يختلى خلاها ، ولا تحل لقطتها إلا لمنشد) رواه البخاري.

وخاف الأنصار بعد الفتح من إقامة الرسول بمكة، فقال لهم: (معاذ الله ، المحيا محياكم ، والممات مماتكم).

ثم بايع الرجال والنساء من أهل مكة على السمع والطاعة ، وأقام بمكة تسعة عشر يوماً ، يجدد معالم الإسلام ، ويرشد الناس إلى الهدى، ويكسر الأصنام.

نتائج فتح مكة

  • أعز الله الإسلام.
  • دحر الكفر وأصحابه.
  • السيطرة على مكة المكرمة ، والبيت العتيق من أيدي الكفار.
  • دخل الناس في دين الله أفواجاً ، وأشرقت الأرض بنور الهداية.

 

المراجع:

1- فتح مكة.. لحظة فارقة في التاريخ. دار الفكر. روجع بتاريخ 4 ابريل 2020م.
2- تعرف على الأحداث التي شهدها 20 رمضان .عربي بوست. روجع بتاريخ 4 ابريل 2020م.
3- فتح مكة الفتح المبين. قصة الإسلام . روجع بتاريخ 4 ابريل 2020م.
4- فتح مكة. اسلام ويب. روجع بتاريخ 4 ابريل 2020م.
5- فتح مكة المكرمة. الألوكة .روجع بتاريخ 4ابريل 2020م.