يونيو 30, 2019
اخر تعديل : يونيو 30, 2019

هنريك يوهان إبسن 

هنريك يوهان إبسن 
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

هنريك يوهان إبسن مؤلف مسرحي نرويجي الأصل يُعرف بـ (أبو الدراماالحديثة) له 26 عملا مسرحيا. ولد هنريك إبسن في ( 20 مارس 1828م). يعد (إبسن) من أبرز الكتاب العالميين في الاتجاه الواقعي، إلا أنه أبدع مسرحيات تتسم بخيال خارق، مثل مسرحية (بيرجنت) ومن أبرز مسرحياته (بيت الدمية).

كتب مسرحية (بيرجنت) قبل مجيئه بعامين إلى القاهرة لحضور حفل افتتاح قناة السويس، ينسج فيها أروع ألوان الخيال يتتبع فيها  مسار بطله وهو فتى ريفي فقير ولكنه يملك خيالا أسطوريا لاحدود له، يتضح عندما يروى على والدته مغامرات خياليه، كما يحلم أن يكون إمبراطورا  للعالم.

يعشق بطل المسرحية في غرام سولفيج، وفي الوقت نفسه يعشق فتيات أخرى  أعطين أنفسهن للجن، لذلك يرفض بيرجنت أن ينتمي إلى العالم فيهرب إلى عالم آخر و يهجر حبيبته سولفيج ويسافر متنقلا من بلد إلى آخر في محاولة ليخلق عالما خاصا به، وأثناء مغامراته وسفرياته لايختار بيرجنت إلا نفسه، وأثناء تنقله في بلدان العالم بحثا عن ذاته يصل إلى القاهرة الكبرى ويقف أمام أبو الهول يسأله (من أنا ؟) في محاولة لمعرفة ذاته وهويته.

ثم يسافر ثانية ليعود إلى وطنه النرويج وأثناء ذلك يعانى كثيرا، إلى أن يعثر على ذاته أخيرا تحقيقا لمقولة أبو الهول (اختر نفسك) فعثر بيرجنت ثانية على حبيبته سولفيج وبها يجد ذاته ويعثر على نفسه ويلملم أشلاؤه، حيث ينتصر الحب في النهاية

أبو المسرح الحديث

لقب (هنريك ابسن) بأبو المسرح الحديث، وقد انتهج المنعطف الواقعي في أعماله فقد تطرق ابسن إلى قضايا واقعيه وخطيرة يعانى منها المجتمع الأوربي، كما تناول قضايا إنسانيه خالدة تشغل الإنسان عبر العصور، مثل قضية ماهية الحقيقة والفارق بين الحقيقة والواقع أو الصراع بين الواقع والمثال وقضية النفاق الاجتماعي، وغيرها من القضايا التي تثيرها أعمال إبسن المسرحية والتي ليس بالضرورة أن تضع لها حلولاً.

دعا إلى الاعتدال والوسطية ورفض للتطرف في كل شيء، كما أنه دعا للكشف عن أقنعة الزيف الاجتماعي ونبذ النفاق على حساب المبادئ الأساسية التي تضر بالفرد والمجتمع، وقد اتبع ابسن في مسرحه أسلوبا دراميا مميزا عرف بالمنهج الانقلابي Retrospective Method بمعنى أن تبدأ المسرحية بموقف في الحاضر ثم تتوالى أحداث من الماضي في العودة لتنسج النهاية المأساوية لأبطال المسرحية.

أبرز أعماله

  1. كاتيلينا (1850).
  2. كوميديا الحب (1850).
  3. ليلة شارع جون (1852).
  4. السيدة إينجر (1854).
  5. العيد في سولهوج (1855).
  6. (1856) Olaf Liljekrans.
  7. الفايكنج في ارض هيلجا (1857).
  8. الحب والكوميديا (1862).
  9. الأدعياء (1863).
  10. براند (1865).
  11. (1867) بيرجينت.
  12. دوري الشباب (1869).
  13. ملك الجليل (1873).
  14. أعمدةالمجتمع (1877).
  15. بيت الدمية (1879).
  16. الاشباح (1881).
  17. مسرحية عدو الشعب (1882).
  18. البطة البرية (1884).
  19. آل روزمر (1886).
  20. سيدة من البحر (1888).
  21. هيدا جابلر (1890).
  22. البناء العظيم (1892).
  23. أيولف الصغير (1894).
  24. جون غبريال بروكمان (1896).
  25. عندما نستيقظ نحن الموتي (1899).

وفاته

توفي الكاتب المسرحي هنريك إبسن في (23 مايو 1906م).