يوليو 17, 2019
اخر تعديل : يوليو 19, 2019

ولاية قابس التونسية

ولاية قابس التونسية
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

ولاية قابس إحدى ولايات الجمهورية التونسية تقع قابس على ساحل (خليج قابس)، وهو المعروف في العصور القديمة بسيرتا الصغرى، على مسافة 404 كم جنوبي مدينة تونس، وعلى بعد (146كم) من مدينة قفصة، تبلغ مساحتها (7,166 كم²) وعدد سكانها (374,300) نسمة (2014).

قابس قديمًا

في القرن السابع كان الفتح الأموي ثم أصبحت قابس بعد ذلك جزءًا من إيالت تونس بعد الفتح العثماني. تم احتلال مدينة قابس من قبل الفرنسيين، وبعد سقوط فرنسا أصبحت قابس تحت السيطرة الألمانية وعادت إلى السيطرة الفرنسية مرة أخرى بمساعدة البريطانيين. نتج عن ذلك أضرار جسيمة في البنية التحتية للمدينة، وقد هُزم هتلر للمرة الأولى. بدأت مهمة إعادة بناء قابس من جديد، وعادت المدينة إلى السيطرة التونسية باستقلال تونس عن الفرنسيين.

معتمديات قابس

  1. مطماطة الجديدة.
  2. معتمدية المطوية.
  3. معتمدية غنوش.
  4. معتمدية قابس الجنوبية.
  5. معتمدية قابس الغربية.
  6. معتمدية قابس المدينة.
  7. معتمدية مارث.
  8. معتمدية مطماطة الجديدة.
  9. معتمدية مطماطة القديمة.
  10. منزل الحبيب.

المناخ

  • بداية من شهر يناير حتى شهر سبتمير تعيش مدينة قابس في فترات جفاف.
  • شهر أكتوبر فيكون الجو رطب إلى حد كبير، إذا كنت لا تحب المطر لا ننصحك بزيارة المدينة في هذا الشهر.
  •  شهر أغسطس هو الشهر الأكثر جفافًا حيث تكون الأجواء حارة ودرجات الحرارة مرتفعة بشكل كبير.

الموارد الطبيعيّـة

تزخر ولاية قابس بثروات طبيعيّة هامّة منها المياه الجوفية والمياه الحارة، المواد الإنشائية، الواحات، المراعي، السواحل، السهول ومناظر طبيعية متنوعة وجذابة. وقد تمّ توظيف هذه الثروات في تنويع القاعدة الاقتصادية للجهة (فلاحة جيوحرارية، السياحة الإستشفائية والجبلية…) فضلا على تحويل وتصنيع الفسفاط.

البنية التحتية

تتمتّع ولاية قابس ببنية أساسية متكاملة تشتمل بالخصوص على شبكة من الطرقات العصرية وخطوط للسكّة الحديديّة تربطها بكلّ من تونس وصفاقس وقفصة وميناء تجاري وصناعي متكون من 12 محطة لرسو السفن موافق للمعايير الدولية (الأعمق في تونس 13,5 م) ومطار قابس-مطماطة الدولي و 2 موانئ للصيد البحري.

الإقتصاد

يرتكز اقتصاد الجهة على القطاع الفلاحي (الفلاحة الجيوحرارية، الخضر، الغلال، الأشجار المثمرة، التمور..) وقطاع الصيد البحري الذي يتميز خاصة بإنتاج المحار والسمك الأزرق. كما يعد قطاع الصناعات الكيميائية من ركائز النسيج الصناعي بالجهة من خلال أهمية إنتاج وتصدير الحامض الفسفوري وسماد DAP والأمونيتر.