الطاقة والمياه في المستقبل

الطاقة والمياه في المستقبل ، تهدد ندرة المياه التنمية في المنطقة العربية بصفة عامة، إذ يؤدي كل من انخفاض وتذبذب معدلات سقوط الأمطار، وارتفاع معدلات التبخر، وتكرار موجات الجفاف إلى انخفاض القدرة على الاعتماد على الموارد المائية وتوفرها، ورغم شغل البلدان العربية نحو 10 في المائة من مساحة العالم، فإن متوسط الأمطار السنوي لا يبلغ فيها إلا 2.1 في المائة. ولا تتخطى كمية الموارد المائية الداخلية في المنطقة إلا 6 في المائة من متوسط سقوط الأمطار السنوي الذي يبلغ عالميا 38 في المائة. وتُصنف معظم مساحة المنطقة كمساحات قاحلة أو شبه جافة (صحراوية). تقرير يتضمن التوصيات حول الموضوع. واقع الموارد المائية في السعودية ومستقبلها. طرق تحلية المياه الوضع الحالي والآفاق المستقبلية. تحول الطاقة في قطاع النقل: مؤشرات الواقع وتوقعات المستقبل. مستقبل المياه والطاقة في عالم تقوده البيانات. تقرير صادر عن منتدى أسبار الدولي.

التفاصيل

  • تاريخ النشر:
  • التصنيف:
  • نوع الملف:
  • عدد المشاهدات: 15

تحميل بواسطة