تقرير تدهور العملة اليمنية سبتمبر 2020

تدهور العملة اليمنية الوجه الأقبح للحرب في اليمن ، تقرير صادر في سبتمبر 2020 يرصد تدهور الريال اليمني أمام العملات الأجنبية، جاءت الحرب لتفرض واقعا جديدا في المشهد الاقتصادي جراء ما تعرضت له المؤسسات العامة والخاصة من خراب ودمار، وتعطلت حركة الإنتاج، وتراجع النمو الاقتصادي والمالي، وتعرضت المؤسسات العامة والخاصة إلى التدمير وتراجعت كل المؤشرات الاقتصادية للدولة. توقفت كل الصادرات بما فيها النفط والغاز وأثرت بشكل غير مسبوق على الميزان التجاري ونسب الاحتياطات حيث كانت حجم الاحتياطات من العملة الأجنبية (8.3) مليار دولار كما في العام 2008 ثم انخفضت غلى (4.6) مليار دولار في 2014. لتتراجع إلى (700) مليون دولار بعد الحرب وقبل نقل المركزي إلى عدن سبتمبر 2016 بما فيها مليار دولار الوديعة السعودية.

التفاصيل

  • تاريخ النشر:
  • التصنيف:
  • نوع الملف:
  • عدد المشاهدات: 81

المصدر